زمن الأهلي السعيد
محسن لملوم
12
125
بثلاثة أهداف نظيفة .. بدأ الأهلي مشواره في دوري المجموعات في بطولة الكونفيدرالية.. تلاعب بالترجي التونسي في ليلة شهدت تألق عبدالله السعيد وإبداع حسام غالي وعودة مؤمن زكريا..

تصدر بطل مصر مجموعته من البداية وأكد أنه مصممٌ علي الحفاظ علي لقبه.. واصل الأهلي تألقه ولقّن منافسه الترجي درسًا في فنون الكرة، وألحق به هزيمة مؤلمة، وذلك رغم الغيابات والظروف الصعبة التي يمر بها الفريق الأحمر للإيقاف والإصابات،

وأكد أن تفوقه علي الأفريقي بطل الدوري التونسي في رادس وقبلها في السويس، لم يكن من باب المصادفة.. وأن الأهلي تغيّر واستعاد الكثير من مستواه وصورته القديمة مع فتحي مبروك، الذي تولي المهمة خلفًا للمدرب الإسباني جاريدو والذي عاني الفريق تحت قيادته وتراجعت النتائج معه بشكل كبير.

دخل الأهلي مباراته أمام الترجي في ظل غياب لاعبه المتألق بقوة في الأسابيع الأخير رمضان صبحي للإيقاف -الحصول علي إنذارين- وغاب أيضًا محمد هاني الموقوف ثلاث مباريات عقب طرده أمام الأفريقي في تونس، كما غاب أيضًا المخضرم عماد متعب بعد المشادة التي جمعته مع مدير الكرة وائل جمعة. وعلي الجانب الآخر عاني الترجي من غياب كل لاعبيه الجدد الذي لم يتمكن من ضمهم للقائمة الأفريقية قبل انتهاء شهر يونيو، ومن المنتظر أن يستفيد منهم في باقي مبارياته فيي المجموعة, وبالتحديد بداية من مباراته في الجولة الثانية أمام النجم الساحلي. الأهلي لم يظهر بشكل جيد في بداية المباراة، وغابت عنه الخطورة، وذلك بسبب عدم اكتمال لياقة مهاجمة عمرو جمال سواء الفنية أو البدنية، وظهر ذلك من خلال وقوعه في مصيدة التسلل أكثر من مرة، وقد فضّل الجهاز الفني للأهلي البدء بعمرو جمال علي حساب أحمد عبدالظاهر، الذي كان يلعب أساسيًا في المباريات الأخيرة،

وفي المقابل حاول لاعبو الترجي استغلال الارتباك في صفوف الفريق الأحمر، وشكلوا خطورة علي مرمي الأهلي بسبب غياب التفاهم بين خط دفاع الفريق، والذي ضم الرباعي سعدالدين سمير ومحمد نجيب وباسم علي وصبري رحيل، مما سمح للضيوف بالوجود أكثر من مرة أمام مرمي أحمد عادل, وكان أبرز لاعبي الترجي المحترف صمويل إيديك الذي كاد يهز شباك الأهلي في واحدة من أخطر كرات المباراة. وفرض الأهلي كلمته علي المباراة بعد أن استحوذ وتفوّق في معركة الوسط لخط وسطه نتيجة تألق حسام غالي، الذي قدم مباراة أكثر من رائعة،

خاصة بعدما نما إلي علمه تفكير إدارة القلعة الحمراء في إعادة شارة القيادة التي تم سحبها منه بعد ما بدر منه في مباراة حرس الحدود بالدوري، ومن إحدي الكرات التي أخطأها مدافع الترجي نجح عبدالله السعيد في مباغتة الحارس التونسي معز بن شريفية مسجلاً الهدف الأول في المباراة، والذي كان كفيلاً بترجيح كفة الأهلي من ناحية وهبوط معنويات لاعبي الترجي بشكل كبير من ناحية أخري،

حيث واصل الأهلي هجومه علي المرمي التونسي، وكاد يعزّز الهدف بأهداف أخري خاصة من عبدالله السعيد وضاع منه أجمل الأهداف. وكان الاستثناء الوحيد هو ابتعاد وليد سليمان عن مستواه المعروف، وكان من الطبيعي أن يميل إلي العنف بشكل ملحوظ ودفع ثمن ذلك بالحصول علي كارت أصفر،

وفي الشوط الثاني حيث واصل الأهلي ضغطه علي مرمي بن شريفية الذي نجح في الذود عن مرماه في أكثر من كرة، بينما لم يكن في استطاعته إيقاف كرة عبدالله السعيد الصاروخية من داخل منطقة الجزاء بعد تهيئة الكرة من حسام غالي بشكل رائع, وكان للهدف الثاني مفعول السحر، حيث سيطر الأهلي تمامًا علي مجريات المباراة،

وظهر الترجي تائهًا في أرض الملعب، وهو ما سبق وحذرت منه صحف تونس التي نوهت قبيل اللقاء اإلي أن تعادل الترجي في مصر سيكون مكسبًا كبيرًا نظرًا لحالة عدم الاستقرار التي يعيشها فريق باب سويقة الذي احتل المركز الثالث في الدوري التونسي، ويدربه طاقم فني فرنسي جديد بقيادة جوزيه أنيجو، الذي قال إنه مازال يتعرف علي قدرات لاعبيه،

وأنه سيصل إلي مرحلة التعرف عليهم بشكل كبير في الجولة الثانية للبطولة الأفريقية, وفي الوقت الذي سيطر الأهلي علي مجريات اللقاء خسر جهود قائده حسام عاشور الذي تهور بلا داعٍ وضرب أحد لاعبي الترجي بدون كرة فأخرج له الحكم الكارت الأحمر قبل نهاية المباراة بأكثر من 20 دقيقة كاملة، ليبتعد اللاعب عن مباراة الملعب المالي في الجولة الثانية، وهو ما جعل لاعبي الترجي يسعون إلي العودة إلي المباراة إلا أن خبرات لاعبي الأهلي تفوقت بشكل واضح،

ونجحت في الخروج من المباراة بالنقاط الثلاث، بل إنهم لم يكتفوا بالهدفين فنجح مؤمن زكريا في إحراز الهدف الثالث في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع، ليكون الأهلي السعيد وسط استسلام تام للاعبي الترجي الذين أصبح يتعين عليهم الفوز في المباراة المقبلة أمام النجم الساحلي في ملعب رادس يوم 11 يوليو الحالي، لأن الهزيمة قد تبعده تمامًا عن المنافسة علي إحدي بطاقتي التأهل للدور قبل النهائي.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق