حكاية غلاف وحوار ونجم
12
125
برغم مرور نحو 20 عامًا علي إجراء "الأهرام الرياضي" حوارًا مع نجم الزمالك الأسبق حازم إمام، في مدينة أوديني مقر إقامة النجم الكبير عندما بدأ أولي خطوات الاحتراف في أودينيزي الإيطالي، فإن كلامه خلال الحوار جاء معبرًا عن واقع كنا ومازلنا نعيشه، ودار معظمه حول أن مشكلتنا في مصر تتلخص قي المدرب والملعب والإدارة

إمام عقد وقتها مقارنة بين اللعب في إيطاليا ومصر، وكانت كلماته وكأنها ستستمر كل هذه السنوات الطويلة، معبّرة عن واقع أليم، حيث قال إنه لا يوجد احتراف في مصر، لأن كل اللاعبين إما موظفين أو عمالاً في شركات أو ضباط شرطة، ولا يجدون الوقت الكافي للتدريب، مؤكدًا أن هؤلاء لو أحسنوا التدريب، وتفرغوا له وللاحتراف لأصبحوا أفضل من نجوم كثيرين محترفين في إيطاليا.

ولخص إمام كلامه بأن سوء التدريب وعدم تأهيل المدربين وسوء حالة الملاعب وتخبط قرارات الإدارة هي أهم آفات الكرة المصرية. ما قاله نجم الزمالك الأسبق الذي كان يخطو وقتها أولي خطوات الاحتراف، مازال موجودًا، ولم يناقشه أحد أو يحاول أن يفعل شيئًا لينضم كلام حازم إلي غيره ليكون مجرد خواطر لن يلقي أحد لها بالاً، وسنظل ندور حول نفس الفلك إلا إذا أردنا نحن فعلاً التغيير والتطوير للمنظومة الكروية،

حتي إنه مازال يردد هذا الكلام خلال عرضه لمشكلات الكرة المصرية. جاء الحوار في عدد رقم 353 يوم الأربعاء الموافق 2 أكتوبر سنة 1996.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق