هل يتم حسم الدرع في مباراة القمة؟!
عاطف عبد الواحد
12
125
فاز الزمالك علي الإسماعيلي بثلاثية.. وتخطي الأهلي المصري بثنائية.. وبقي الأمر علي ما هو عليه في سباق القمة.. وبقي فارق النقاط الست بين الأبيض والأحمر.. وبقي الدرع أقرب إلي القلعة البيضاء:

حسابيًا.. يحتاج الزمالك إلي أربع نقاط من أجل حسم الدرع دون النظر إلي نتائج منافسه التقليدي بل إنه يمكن أن يتوج رسميًا باللقب في حالة فوزه في مباراة القمة والتي ستقام في مدينة شرم الشيخ يوم 21 يوليو الحالي.

هزيمة الزمالك أمام مصر المقاصة 1/2 وفوز الأهلي علي وادي دجلة 3/1 جعل القمة تهتز تحت أقدام الأبيض والذي كان يغرد منفردًا علي القمة بسبب فارق النقاط الذي كان يفصله عن منافسيه ولكنه دفع ثمن إهدار النقاط السهلة الواحدة تلو الأخري في الأسابيع الأخيرة حيث تعادل مع الجونة وبتروجت ثم كانت الخسارة أمام فريق المدرب إيهاب جلال وأعاد الأمل الصعب إلي منافسه الأهلي وجماهير الفانلة الحمراء وخاصة أن الزمالك كانت تنتظره مباراة صعبة أمام الإسماعيلي..

وزاد من اشتعال مباراة الزمالك والدراويش.. حرب الشائعات والتي وصلت إلي حد اتهام طارق يحيي المدير الفني للإسماعيلي بأنه سيقوم بتفويت المباراة لمساعدة فريقه القديم وذلك بعد أن ظهر في مقطع أغنية تم إعدادها للاحتفال بفوز الزمالك بالدرع.

وتجاهل الجميع أن طارق يحيي كان سببًا في ضياع الدوري من الزمالك عندما كان يدرب المقاصة وتفوق عليه بهدف حسين حمدي.. وتجاهلوا أيضًا أن المصري يقوده مختار مختار أحد أبناء القلعة الحمراء. ووصل الأمر إلي حد قيام الجهاز الفني للأهلي بمطالبة الجبلاية بمراقبة المباريات الأخيرة ويقصد بالطبع مباريات الزمالك خوفًا من عملية التفويت.. وبالطبع كان يقصد من وراء ذلك زيادة الضغط علي منافسه.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل قام محمد عبدالوهاب عضو مجلس إدارة الأهلي بانتقاد لجنة الحكام بسبب اختياراتها وكتب عبر صفحته الشخصية علي موقع الفيس بوك للتواصل الاجتماعي: الكابتن سمير عثمان كابتن محمد الحنفي.. رمضان كريم.. كابتن عصام عبدالفتاح.. اللهم إني صائم.. للصبر حدود.. كان الأهلي يضع أهمية كبيرة علي نقاط مباراة الزمالك والإسماعيلي وتجاهل أن الفريق أهدر 26 نقطة كاملة مع المدرب الإسباني جاريدو بجانب أنه أهدر خمس نقاط مع فتحي مبروك كان يمكن أن تغير من شكل المنافسة حيث خسر من حرس الحدود بهدف وتعادل مع الجونة في القاهرة 1/1.

الأهلي لم يجد أي صعوبة في حسم مباراته أمام المصري والتي أقيمت في مدينة شرم الشيخ وحرص المهندس خالد عبدالعزيز وزير الشباب والرياضة علي الاطمئنان بنفسه علي كل تجهيزات الملعب ووصل الأمر لحد سفره إلي مدينة شرم الشيخ قبل المباراة بـ24 ساعة. وتألق الأهلي في الشوط الأول ـ كما فعل أمام وادي دجلة ـ وسجل هدفين وأجاد الفريق البورسعيدي في الشوط الثاني لكنه لم يستطع أن يصل إلي مرمي شريف إكرامي.. المصري لعب المباراة بأعصاب هادئة بعد أن ضمن البقاء رسميًا بعد بلوغه النقطة 49 والتي وصل إليها بعد الفوز علي الاتحاد السكندري.

وحسم الزمالك مباراته أمام الإسماعيلي هو الآخر في الـ45 دقيقة الأولي وبالتحديد في ربع الساعة الأول بعد أن سجل هدفين.. الأول بمهارة كبيرة لمهاجمه باسم مرسي والذي أكد من جديد أنه المهاجم الأول في الفريق الأبيض.. وغيابه يؤثر كثيرًا علي الزمالك.. وظهر ذلك واضحًا في مباراة المقاصة والتي غاب عنها للإيقاف.. وكان رجل المباراة الأول هو اللاعب النيجيري معروف يوسف الذي صنع هدف أحمد توفيق وسجل الهدف الثالث للأبيض وكان الهدف الأول لمعروف في هذا الموسم.. وتألق معروف جاء في الوقت المناسب حيث خرجت الأنباء من داخل القلعة البيضاء تؤكد وجود تفكير كبير في التفريط فيه.. ولكنه رد بقوة وخاصة بعد قيام الإدارة بتغريمه عقوبة اتحاد الكرة علي توقيعه للأهلي.

فوز الزمالك علي الإسماعيلي وصل به إلي النقطة 80.. وأبقي علي فارق النقاط الست التي تفصله عن الأهلي والذي وصل إلي النقطة 74 وضمن بها مركز الوصيف والمشاركة في بطولة دوري أبطال أفريقيا في الموسم المقبل.

الزمالك يتبقي له أربع مباريات.. يلعب مع النصر والأهلي وطلائع الجيش ووادي دجلة.. أما الأهلي فيتبقي له 3 مباريات مع الزمالك وسموحة وإنبي.. وأقصي ما يمكن أن يصل إليه الفريق الأحمر هو الوصول إلي النقطة 83. وبحسبة بسيطة يحتاج الزمالك إلي أربع نقاط أي يحتاج إلي فوز وتعادل من مبارياته الأربع أما فوزه في مباراة القمة علي الأهلي فينهي كل الأمور ويحسم الدرع الغائب عن القلعة البيضاء منذ عشر سنوات كاملة.

والمؤكد أن مباراة الزمالك أمام فريق النصر والتي ستقام عقب عودة الفريق الأبيض من جنوب أفريقيا ستكون هي مفتاح الدرع ودخوله قلعة ميت عقبة.

فريق النصر الذي هبط رسميًا إلي دوري القسم الثاني بعد أول موسم له في البطولة انسحب من مباراته الأخيرة أمام المقاولون العرب.. والمفاجأة الكبري هي ظهور عدد كبير من لاعبيه في بطولة الكرة الخماسية التي ينظمها هاشم الدسوقي مدرب حراس المرمي بالفريق.

ومشكلة الزمالك أنه يتراجع في المستوي والنتائج أمام الفرق التي تلعب في المراكز المتأخرة (تعادل مع الجونة وبتروجت) فهل تعلم الدرس ويلعب بقوة من أجل الحسم، الدرع في ملعب الزمالك والأهلي ينتظر خيطا من الأمل الصعب.. ويمكن أن تكون القمة حاسمة للدوري.

رابط دائم: 
كلمات البحث:
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق