طارق لطفي.. الصحفي الذي أثار التساؤلات
سيد محمود
12
125
برز بشكل لافت جدًا النجم الشاب طارق لطفي ليصبح كما قال كثيرون الحصان الأسود في دراما رمضان.. تفوّق لطفي علي كل النجوم الكبار والشباب رغم الصعوبات التي واجهها مسلسل "بعد البداية" منذ كتابته واعتذار أحد المخرجين ليتولي المخرج أحمد مرسي إخراجه.. ومرورًا بالموضوع الصعب الذي احتاج إلي أماكن تصوير خارجية كثيرة حيث المطاردات.. إذ أن البطل يظلّ في حالة هروب حتي النهاية..

طارق لطفي وكأنه كان في حالة عطش إلي أن يقود موهبته بنفسه دون أن تحول معوقات التسويق التجاري دون نجاحه كاسم بطلة كبيرة.. ونجم سينما، انتهز طارق لطفي الفرصة ليكشف عما كان يحول دون انطلاقته، فمنذ أن قدمه إسماعيل عبدالحافظ في مسلسل "الوسيّة" ثم عاطف الطيب في "دماء علي الأسفلت" ثم انطلاقته مع علي عبدالخالق في فيلم "الناجون من النار"

.. وكانت السنوات الأخيرة فرصة لأن يبدأ صفحة جديدة من خلال مسلسل "قصة حياة" ثم "عد تنازلي" و"جبل الحلال" مع محمود عبدالعزيز ثم حاليًا في "بعد البداية". المسلسل دارت قصته حول حياة عمل (عمر) الذي يعمل صحفيًا، ويعمل طوال الوقت بفضل طبيعة عمله علي عدد من قضايا الفساد، مما يعرِّضه لمحاولة اغتيال فاشلة،

وفي ذات يوم بينما يتصفح (عمر) إحدي الجرائد القومية، يكتشف أن هناك خبرًا منشورًا عن وفاته، وأن هذا الخبر قد تصدر بضع صحف أخري، فيدخل الصحفي (عمر) في سلسلة خطرة من البحث والمطاردة من أجل فهم ما يحدث.

دوره أثار تساؤلات كثيرة أهمها هل هو عن قصة حياة الكاتب الراحل "رضا هلال" الذي رحل منذ سنوات في حادث لم يتم الكشف عن ملابساته حتي اليوم.. أم أنه قصة عادية؟. طارق قدم منذ بدايته أكثر من 50 مسلسلاً وفيلمًا، وكان هو العلامة البارزة في كل هذه الأعمال بل أسهم في نجاح أعمال كثيرة كان بها نجوم كبار..

وبمسلسل "بعد البداية" يكون طارق لطفي قد تجاوز مرحلة الممثل الثاني، فهو الممثل رقم واحد لهذا العام، وهو الأكثر مشاهدة وتأثيرًا، رغم أن العمل لم يتم الإنفاق عليه كمسلسلات كبيرة لم يشاهدها أحد.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق