حرب التليفزيون والفضائيات علي ملايين الإعلانات
12
125
حالة من الشد والجذب بدأت داخل جميع القنوات الفضائية المصرية الخاصة والوكالات الإعلانية الراعية لها، خاصة مع قرب انتهاء موسم رمضان 2015، حيث تسعي كل قناة من خلال وكيلها الإعلاني إلي تحقيق أكبر عائد إعلاني في موسم رمضان، الذي تعتمد عليه الفضائيات في التورتة الإعلانية رغم الأحداث التي أرغمت القنوات الفضائية علي توقف بث مسلسلاتها مثل أحداث اغتيال النائب العام.

أوقفت القنوات الفضائية بث المسلسلات لمدة أربع وعشرين ساعة، مما جعل القنوات تخاف من زيادة خسائرها، لذا رفضت تمامًا أن توقف المسلسلات بعد اشتباك القوات المسلحة المصرية مع الإرهابيين والميليشيات في الشيخ زويد، والذي نتج عنه سقوط 17 شهيدًا من القوات المسلحة بالإضافة إلي المصابين لكن القنوات التليفزيونية، رفضت إيقاف الخريطة البرامجية والمسلسلات بحجة أنه لم تُعلن الدولة حالة الحداد العام،

ومعني إيقاف بث المسلسلات أن خسائر الإعلانات ستزيد علي المعدلات المفروض ألا تتعداها، فإذا كان حجم إنتاج المسلسلات هذا العام مليار جنيه، فإن نسبة خسائر المنتجين لها 300 مليون جنيه بسبب التسويق، وأحيانًا انخفاض أسعار البيع للقنوات التي قد تحصل علي المسلسل أحيانًا بالتقسيط علي فترات طويلة بسبب عدم قدرتها علي تغطيتها إعلانيًا، وهناك قنوات تعرض المسلسلات بلا فواصل إعلانية مثل قناتي العاصمة وسي آر تي وغيرهما،

مما يجعلها خارج الصراعات الإعلانية التي تشعل الأجواء في رمضان، خاصة أن الإذاعة المصرية قررت إيقاف عدد من المسلسلات المهداة بإعلانات علي موجاتها بسبب الأحداث التي شهدتها سيناء، خاصة إذاعة راديو مصر، التي رفضت رئيستها مآثر المرصفي استمرار المسلسلات الكوميدية يوم الأربعاء الماضي يوم الأحداث، وأيضًا الخميس بسبب انشغال الإذاعة بالتغطيات الإخبارية وأيضًا احترامًا للشهداء،

وهو أيضًا ما فعلته نادية مبروك رئيسة الإذاعة المصرية، حيث أوقفت المسلسلات الكوميدية أيضًا في الشبكات، رغم الإعلانات التي علي هذه المسلسلات. ولكن كما قالت مآثر المرصفي ونادية مبروك معًا إن أهم شيء ليست الأموال إنما الوطن، فيجب تغطية الأحداث ودعم القوات المسلحة أولاً ثم تأتي الأموال فيما بعد. ورغم اعتراض بعض الوكالات الإعلانية فإنهم تفهموا الأوضاع التي تمر بها البلاد وتحملوا خسائر مالية بسبب الإعلانات التي لم يتم عرضها،

ورغم حالة الشد والجذب بين الفضائيات والتليفزيون المصري بسبب السيطرة علي تورتة الإعلانات، لدرجة أن شوقية عباس رئيسة القطاع الاقتصادي قامت بإحالة ثلاثة مسئولين للشئون القانونية بالقطاع، بسبب الإهمال في إتمام تعاقد بين التليفزيون المصري وقناة القاهرة والناس خسر التليفزيون ما قيمته 25 مليون جنيه إعلانات علي أعمال رمضان، ومع ذلك يستمر التليفزيون في إشعال النيران في المنافسة علي إعلانات رمضان،

حيث إن حجم الإعلانات في رمضان تقدر بمليار جنيه، وحتي الآن لم تُعلن أي وكالة عن السعر النهائي للبيع، حيث إن كل وكالة تابعة لقناة تقدم أفضل أسعار مع أكبر باكدج إعلاني تنافس به القنوات الأخري، وقد تنخفض أو ترتفع هذه الأسعار حسب الإقبال علي القناة من بداية الشهر وحتي الأسبوع الأخير منه. وفيما يتعلق بالتليفزيون المصري والذي يتم تسويق أعماله الدرامية من خلال القطاع الاقتصادي بماسبيرو ووكالة صوت القاهرة للإعلان، والذي تم تخفيضه هذا العام من أجل المنافسة علي التورتة الإعلانية في ظل وجود 14 مسلسلاً علي جميع شاشاته، فهناك أكثر من باكدج إعلاني "الأول" وهو العرض 300 مرة علي القنوات "الأولي - الفضائية المصرية -نايل دراما ? كوميدي - لايف" مقابل 4 ملايين و700 ألف جنيه، حيث تتراوح أسعار إعلانات الـ30 ثانية بين 3000 و4000 جنيه حسب الوقت الذي سيعرض أو يذاع فيه المنتج، أما الباكدج الثاني، وهو العرض 200 مرة علي نفس القنوات مقابل 3 ملايين جنيه،

أما فيما يتعلق بالإذاعات "البرنامج العام - الشباب والرياضة - الشرق الاوسط - صوت العرب" فتتراوح الدقيقة الإعلانية بين 500 و700 جنيه، وذلك للعرض مرة واحدة، أما الباكدج الخاص بالعرض 500 مرة علي مدار اليوم فتتراوح بين 150-200 ألف جنيه، أما إذاعة راديو مصر فيصل الباكدج الإعلاني طوال شهر رمضان إلي 100 ألف جنيه للبث 40 مرة علي مدار اليوم للإعلان الواحد، حيث إن الدقيقة الواحدة تصل إلي 5000 جنيه. وفيما يتعلق بالقنوات الفضائية المتخصصة في الدراما وهي مجموعة قنوات بانوراما هناك عرضان، الأول باكدج إعلاني بـ350 مرة مقابل مليونين و600 ألف جنيه،

علي ألا تزيد مدة الإعلان عن دقيقة، والعرض الثاني "باكدج" بالعرض 200 مرة، مقابل مليون جنيه، ومجموعة قنوات كايرو دراما باكدج إعلاني يبدأ من 800 ألف جنيه، وحتي مليون جنيه للعرض 200 مرة، في مدة تبدأ من دقيقة ونصف الدقيقة وحتي 3 دقائق إعلانية، وعلي قنوات أوسكار دراما باكدج إعلاني واحد، وهو العرض 200 مرة علي مدار اليوم مقابل 700 ألف جنيه، علي ألا يزيد مدة إعلان علي 3 دقائق. أما قنوات النهار فقد قدمت باكدج إعلانيًا واحدًا بقيمة 5 ملايين جنيه للعرض 250 مرة، علي شبكة قنوات النهار ما بين البرامج والأعمال الدرامية المختلفة، وذلك من خلال وكيلها الإعلاني "ميديا لاين"،

وهناك أيضًا قنوات "إم بي سي مصر" التي عرضت أيضًا باكدج إعلانيًا واحدًا بقيمة 6 ملايين و500 ألف جنيه للعرض 300 مرة ومدة الإعلان ما بين "30-60 " ثانية علي جميع أعمالها الدرامية والبرامجية علي قناتي "إم بي سي مصر وقناة بلس 2"، حيث يبدأ سعر الدقيقة الواحدة بـ65 ألف جنيه، وعلي قنوات الحياة فيوجد أيضًا باكدج إعلاني واحد علي جميع قنوات الشبكة بقيمة 5 ملايين و700 ألف جنيه للعرض 350 مرة علي جميع البرامج والمسلسلات الحصرية،

علي أن يكون مدة الإعلان ما بين 30 ثانية ودقيقة واحدة. وعلي مجموعة قنوات دريم هناك أيضًا باكدج إعلاني 300 مرة مقابل 4 ملايين و400 ألف جنيه، تبدأ من 30 ثانية وحتي دقيقة ونصف الدقيقة، مجموعة قنوات بانوراما هناك عرضان، الأول باكدج إعلاني بـ350 مرة مقابل مليونين و600 ألف جنيه، علي ألا تزيد مدة إعلان علي دقيقة، والعرض الثاني "باكدج بالعرض 200 مرة، مقابل مليون جنيه، وعلي قنوات "صدي البلد" هناك باكدج إعلاني واحد بالعرض 250 مرة مقابل 3 ملايين جنيه، علي ألا يزيد مدة الإعلان علي 60 ثانية، وهناك مجموعة قنوات القاهرة والناس فقد طرحت أيضًا باقة إعلانية واحدة وهي العرض 200 مرة مقابل 4 ملايين و500 ألف جنيه،

وذلك علي جميع برامجها وأعمالها الدرامية.

هذا وفي نفس السياق صرحت شوقية عباس رئيسة القطاع الاقتصادي بماسبيرو، بأن الأعمال الدرامية التي شارك التليفزيون المصري في إنتاجها هذا العام سوف تساعد علي إثراء جميع شاشات ماسبيرو في رمضان، وذلك لأول مرة في السنوات الأخيرة، بحيث سيصبح التليفزيون ضمن قوائم المنافسة مع جميع القنوات الخاصة، حيث إن لديه جميع الأعمال الضخمة التي تضم كبار نجوم الدراما والموجودين بالفعل علي الفضائيات الخاصة، فيما عدا أربعة أعمال حصلت عليها بعض القنوات بشكل حصري فقط، ودون ذلك باقي الأعمال ستعرض بالفعل علي جميع شاشات ماسبيرو،

وأضافت عباس أنه من المنتظر أن يحقق ماسبيرو ما يقرب من 30-35 مليون جنيه من إعلانات رمضان هذا العام، وذلك علي قنواته المرئية فقط، في حين أن قيمة مشاركة اتحاد الإذاعة والتليفزيون في إنتاج المسلسلات بلغت نحو 27 مليون و475 ألف جنيه، وهي تكلفة أقل من العام الماضي. أما فيما يخص شبكاته الإذاعية التي تحفل بعدد كبير من الأعمال الدرامية أيضًا سواء من الإنتاج المباشر لقطاع الإذاعة أو إنتاج الوكالات الإعلانية الخاصة فمن المنتظر أن تحقق ما يقرب من 5 ملايين جنيه إعلانات،

عدا إذاعة راديو مصر التي يعتبر موسم رمضان موسمًا مختلفًا إعلانيًا تمامًا عليها نظرًا لأنها الإذاعة الاخبارية الوحيدة في مصر والأكثر استماعًا، ومن المنتظر أن تحقق وحدها ما يقرب من 8-10 ملايين جنيه في شهر رمضان.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق