شروط مرتضي لبقاء فيريرا
محمد البنهاوى
12
125
وضع مرتضي منصور رئيس الزمالك أربعة شروط لا غني عنها لبقاء جوسفالدو فيريرا المدير الفني للفريق الأبيض في منصبه الموسم المقبل وهي شروط تبدو صعبة للغاية وربما تتغير بسبب تمسك اللاعبيك والجماهير باستمرار المدرب.

لا أجد مبررا لإنفاق كل هذه الأموال علي فيريرا، فلا أري أي فارق بينه وبين ميدو أو محمد صلاح، لذلك سأعرض الأمر علي المجلس".. كلمات خرجت من مرتضي منصور رئيس الزمالك ليحسم الجدل الدائر حول مصير المدرب البرتغالي العجوز.

رئيس الزمالك كان ينوي الإطاحة بفيريرا عقب مباراة أورلاندو مباشرة، لكنه بدأ يعيد التفكير في الأمر بعد الأداء الجيد أمام الإسماعيلي وحسم لقب الدوري نظريًا، ثم التألق والأداء الرائع في مواجهة بطل جنوب أفريقيا وتصدره قمة مجموعته في بطولة الكونفيدرالية، بالإضافة إلي دخول ميدو في مفاوضات قوية لتولي تدريب سموحة خلفًا لميمي عبدالرازق، وبالتالي فلا يوجد مانع من بقاء فيريرا لنهاية الموسم والتجديد بشرط الفوز علي الأهلي في مباراة القمة والتي تعد فاصلة بالنسبة لرئيس الزمالك ويراها بطولة في حد ذاتها يجب تحقيقها لإرضاء الجماهير.

سبب جلسة المفاوضات التي يصر مرتضي منصور علي عقدها مع فيريرا رفع الحرج عن المجلس الأبيض إذا لم يوفق الجهاز القادم، حتي لا يجد أي لوم من الجماهير بسبب إقالة جهاز فني حصل علي بطولة الدوري. شروط رئيس الزمالك لتجديد تعاقد فيريرا لموسم جديد والتي نكشف عنها في هذا التقرير تعتبر صعبة ويأتي في مقدمتها عدم زيادة الراتب الشهري عن 48 ألف دولار وهناك من يردد أنه يريد تخفيض الراتب الشهري،

والشرط الثاني هو ضرورة ترك فيريرا الفندق والإقامة في شقة يؤجرها له النادي، وثالث الشروط هو الاستغناء عن معاونيه الأجانب وأن يتكون الجهاز الفني من مدربين مصريين فقط، والرابع هو أن رحيل أي لاعب للإعارة او الاحتراف الخارجي هو من سلطة مجلس الإدارة واللجنة الفنية فقط. أما بالنسبة للشروط فالمدرب البرتغالي لن يوافق علي تخفيض عقده دولارًا واحدًا، بل علي العكس فهو يضع في خطته ضرورة زيادة راتبه الموسم المقبل باعتبار أنه حقق الهدف الذي تعاقد معه النادي من أجله وهو الحصول علي بطولة الدوري ومواصلة مشوار الكونفيدرالية بنجاح. أما ثاني الشروط فيعتبر مرفوضًا تمامًا من جانب فيريرا،

فهو لن يترك الفندق ويقيم في شقة ومن سيقوم بتلبية احتياجاته في الشقة التي سيتم استئجارها له من إعداد الطعام وغيره، أما الاستغناء عن معاونيه فيعتبر نقطة فاصلة أيضًا في بقاء المدرب البرتغالي مع الزمالك، فالثلاثي يعمل مع فيريرا منذ سنين طويلة وفي جميع الأندية التي عمل بها، كما أن رحيل روي ألميدا للتدريب في فرنسا جاء بطلب منه لعدم إضاعة الفرصة عليه. أما آخر شروط مرتضي فيعتبر نقطة صدام حقيقية بينه وبين فيريرا،

بعد أن أخبر المدرب البرتغالي معاونيه أنه لن يوافق علي رحيل أي لاعب من الأعمدة الأساسية عن الزمالك الموسم المقبل، وخاصة الثلاثي أيمن حفني وحازم إمام وأحمد توفيق وهم من يخطط مرتضي لإعارتهم خليجيًا لدعم النادي ماليًا بمبالغ ضخمة يستطيع من خلالها الزمالك إيجاد مصادر تمويل جديدة لدخول سوق الانتقالات بقوة والرد علي حسم الأهلي صفقات مهمة مثل جون أنطوي وصالح جمعة واقترابه من إيفونا. مرتضي منصور رئيس النادي سيعقد جلسة حاسمة مع المدرب البرتغالي، لعرض شروطه عليه إذا كان يريد البقاء. الأزمة القادمة في جهاز الزمالك المقبل في حالة تراجع ميدو عن تصريحاته،

خاصة بعدما أكد رئيس النادي أنه علي استعداد لصيام ثلاثة أيام لتكفير يمينه بعدم تولي ميدو المسئولية. والمؤكد أن نتائج الفريق خلال المرحلة المقبلة وخاصة مواجهة القمة سيكون له دورًا وتأثيرًا في عملية تجديد عقد المدرب البرتغالي الذي يحظي بثقة وتأييد من جانب معظم اللاعبين الذين يطالبون باستمراره وكذلك الأمر عند جماهير الفانلة البيضاء.. وتبقي جلسة الحسم مع مرتضي منصور الذي جهز جهاز فني بديل..

مرة قال إنه سيقوده ميدو ومرة قال إن مدرب الزمالك يبدأ بحرف (ح)، ويبدو أن الجهاز الفني الجديد الذي أعلنه مرتضي منصور بقيادة ميدو سيشهد عدة تغييرات، حيث قال رئيس النادي إن الجهاز الجديد يتكون من ميدو مديرًا فنيًا، وإسماعيل يوسف مديرًا للكرة وطارق مصطفي مدربًا عامًا وسامي الشيشيني مساعدًا للمدرب، وأيمن طاهر مدربًا للحراس وحمادة أنور مديرًا إداريًا، لكن فوجئ مرتضي منصور برفض سامي الشيشيني تولي المهمة، مؤكدًا أنه يرفض أن يكون الرجل الثالث خلف ميدو وطارق مصطفي وهما أصغر منه سنًا وأقل خبرة، وبالتالي طلب رئيس النادي مرفوض بالنسبة له، بينما رتب مرتضي الجهاز الفني علي اعتبار أن عامل السن ليس المقياس

وسبق أن عمل أحمد عبدالحليم وعبدالرحيم محمد مع ميدو من قبل وهما أكبر منه سنًا ومن رموز الزمالك، كما أن ميدو وطارق مصطفي عملا في منصب المدير الفني من قبل سواء ميدو في الزمالك أو طارق في الدفاع الجديدي أما سامي الشيشيني فلم يعمل من قبل مديرًا فنيًا لأحد فرق الدوري. أما إسماعيل يوسف فهو الصدام الحقيقي في حالة قدوم ميدو، حيث يرفض المدرب الشاب بقاء تيجانا، وسيكون أول مهام ميدو في الزمالك هو تطفيش إسماعيل يوسف.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق