لاعبو الإسماعيلي.. درجة تانية
محمد مظهر
12
125
تحت شعار ارحل في صمت.. تظاهرت جماهير الإسماعيلي أمام استاد الإسماعيلية للمطالبة برحيل مجلس الإدارة برئاسة محمد أبوالسعود وهتفت ضد مجلس الدراويش والمدير الفني وبعض اللاعبين أبرزهم عمرو السولية المرشح للانتقال إلي صفوف النادي الأهلي.

الجماهير داخل المدينة التي لم تعد هادئة أعلنت غضبها قبل مباراة فريقها أمام الزمالك متصدر الدوري بسبب طارق يحيي ومشاركته في أوبريت من تأليف نجله أحمد بمناسبة احتمال اقتراب فوز فريق الزمالك ببطولة الدوري أيضا الجماهير أعلنت غضبها بسبب رد فعل مجلس الإدارة السلبي خلال مباراة الزمالك بحضور جماهير الفريق الأبيض تحت سمع وبصر أعضاء مجلس الإدارة وليد الكيلاني

وبديع أبوعلي وأحمد عبدالحليم رغم أن أحمد صالح المدير الإداري أبلغهم بضرورة مطالبة محمود عثمان حكم اللقاء بعدم بدء المباراة إلا بعد خروج الجماهير الزملكاوية من المدرجات إلا أن رد فعل أعضاء مجلس الإدارة كان مغايرا لرأي المدير الإداري للفريق. لم تكن نتيجة المباراة وهزيمة الفريق الثقيلة أمام متصدر الدوري بثلاثية نظيفة سببا من ضمن أسباب غضبها حيث يعلم الجميع داخل الإسماعيلي أن الجيل الحالي من اللاعبين هو الأسوأ في تاريخ النادي حيث تعادل الفريق في 19 مباراة وهزم في 4 مباريات حيث فشل في الفوز علي الرجاء والنصر والشرطة والمقاولون. اللقطة التليفزيونية التي أبرزها مخرج المباراة لثلاثي مجلس الإدارة الموجود في ملعب المباراة أكثر ما أثار غضب الجماهير حيث أظهرت اللقطة تحدث أعضاء مجلس الإدارة بهواتف خلال وقت واحد غير مهتمين بمتابعة أداء اللاعبين والمباراة،

كل هذا جعل الجماهير تصب غضبها ضد إدارة النادي حيث أصبحت الأحوال داخل فريق الكرة غير مستقرة فاللاعبون يرفضون حضور التدريبات والبعض قام بشكوي النادي باتحاد الكرة للمطالبة بالحصول علي المستحقات المالية المتأخرة.

أيضا أكد طارق يحيي للاعبي الفريق أنهم لا يستحقون ارتداء قميص الإسماعيلي، وأن من المفترض أن تقوم هذه المجموعة من اللاعبين بدفع أموال للإسماعيلي وليس الحصول علي أموال من النادي، وأكد لهم أن هناك بعض اللاعبين لا يستحقون من الأساس اللعب لأندية القاع وجاء ذلك أثناء تعنيف المدير الفني للاعبين عقب مباراة الزمالك..

وسار عمر الوحش مدافع الفريق هجومًا عنيفًا علي زملائه ووصفهم بأنهم شوية عيال مكانهم درجة ثانية جعلوا من شكل النادي غاية في السوء. اللاعبون فيما بينهم تحدثوا علي أن طارق يحيي أصبح في خبر كان،

حيث إن رئيس النادي أعلن عقب المباراة إقالة المدير الفني، إلا أن البعض تدخل لإثناء رئيس النادي عن القرار لحين انتهاء مباراة الأسبوع الأخير أمام فريق حرس الحدود وبالفعل تراجع رئيس النادي عن قراره. لكن المدير الفني في التدريب الأول عقب مباراة الزمالك أكد للاعبين أن حرس الحدود آخر مباراة له في قيادة الفريق، حتي إن اللاعبين الذين حضروا المران الذي تبدل موعده من العاشرة مساء إلي الرابعة عصرا بسبب الخوف من الحضور الجماهيري وتغيير مكانه من استاد الإسماعيلية إلي القرية الأوليمبية المطلة علي شاطئ قناة السويس رفضوا النزول إلي التدريب إلا بعد الحصول علي مستحقاتهم المالية ولكن الجهاز أقنع من حضر بالنزول إلي التدريب وفي نفس الوقت رفض البعض الحضور إلي التدريب وذهبوا للجلوس بأحد الكافيهات بوسط المدينة.

طريقة التعامل بين طارق يحيي واللاعبين تحولت إلي معاملة عدائية بسبب تصريحات المدير الفني للإعلام بأن أعضاء الفريق أغلبهم فرز ثالث في محاولة منه لتحسين صورته أمام الرأي العام، ومن جهة أخري للهروب من تحمل المسئولية وإلقائها علي مجلس الإدارة ولجنة التعاقدات بالنادي.

هذه الأحداث يعلمها القاصي والداني داخل الإسماعيلية، وهو ما جعل الجماهير تنظم وقفة احتجاجية ضد مجلس الإدارة نجحوا خلالها في حشد عدد كبير للتظاهر أمام استاد الإسماعيلية في حراسة قوات أمن الإسماعيلية، مما أحدث ارتباكا كبيرا داخل المدينة وهو ما جعل اللواء يس طاهر محافظ الإسماعيلية يجري اتصالا باللواء جمعة توفيق مساعد مدير الأمن مخاطبا من خلاله الجماهير، مؤكدا أنه يشكر الجماهير علي وقفتهم الحضارية وأنه معهم في التعبير عن غضبهم تجاه مجلس الإدارة،

وطالبهم بالجلوس مع وفد من القيادات الجماهيرية أعضاء الجمعية العمومية لتلبية رغبات الجماهير الغاضبة. وعقب الاتصال تم فض الوقفة الاحتجاجية مع تحديد موعد لوقفة احتجاجية أخري مساء يوم الأحد الماضي والتي شهدت حضورا جماهيريا كبيرا بحضور نجوم الإسماعيلي القدامي وبعض الرموز الشعبية داخل الإسماعيلية. أيضا ظهر البعض من رموز العمل السياسي والرياضي والاجتماعي بالإسماعيلية للتضامن مع الجماهير وأبرز هؤلاء هو الدكتور عبدالمنعم عمارة رئيس المجلس الأعلي للشباب والرياضة السابق ومحافظ الإسماعيلية ورئيس النادي الأسبق حيث طلب من الجماهير جمع توكيلات للإطاحة بمجلس الإدارة.

علي جانب آخر وخلال تلك الأحداث أصدر مجلس الإدارة بيانا أكد فيه أن من يتظاهر ضد مجلس الإدارة هم بعض المنتفعين وهو ما زاد الغضب في الشارع الإسماعيلاوي، وجاء الرد من الداخل حيث أعلن أعضاء لجنة التعاقدات بالنادي رفضهم لوصف الجماهير بالمنتفعين. وبعد رد الفعل العنيف علي بيان مجلس الإدارة خرج رئيس النادي يبرر ما جاء فيه وتراجع وأكد احترامه للجماهير التي تظاهرت ضد مجلس الإدارة،

وأكد أن النادي في طريقه للإعلان عن تعاقدات جديدة وصفها بالسوبر، وبالفعل أعلن مجلس الإدارة عن التعاقد مع سعد حسني ظهير أيمن فريق الجونة وإسلام فؤاد مهاجم الرجاء وفي الطريق لإنهاء التعاقد مع عماد حمدي لاعب المنصورة وأحمد العجوز لاعب النصر القاهري.

أما علي مستوي الجهاز الفني فقد أجري وليد الكيلاني عضو المجلس اتصالا هاتفيا بالكابتن حسن شحاتة المدير الفني للمقاولون وطالبه بتولي إدارة الإسماعيلي فنيا خلال الموسم المقبل،

إلا أن شحاتة طلب التعاقد بمبلغ 170 ألف جنيه يجري التفاوض بشأنها وطلب إرجاء التعاقد لحين انتهاء الموسم. أيضا تم الاتصال بالمدير الفني السابق للزمالك أحمد حسام ميدو والذي رحب بتولي قيادة الدراويش خلال الفترة المقبلة، وعقب انتهاء مباراة حرس الحدود في الأسبوع الأخير لبطولة الدوري وقيادة الفريق بداية من مباراة الرجاء بكأس مصر ورحب بضم سعفان الصغير الانضمام للجهاز الفني كمدرب لحراس المرمي حيث كان هناك خلاف بين ميدو وسعفان خلال مباراة الإسماعيلي مع الزمالك باستاد الإسماعيلية الموسم الماضي ودخل الطرفان في نقاش حاد.

أيضا قام مجلس الإدارة بالاتصال مع المدرب الهولندي مارك فوتا المدير الفني الأسبق للفريق عامي 2006 و2010 للتعرف علي إمكانية قيادته للفريق خلال الفترة المقبلة ورحب بالفعل ولكن لم يتم الحديث عن أي تفاصيل مادية خلال الاتصال. كذلك رشح بعض أعضاء مجلس الإدارة كابتن الفريق الأسبق فوزي جمال لتولي منصب مدير الكرة وبالفعل وافق مع وضع بعض الشروط التي يراها البعض الآخر داخل المجلس صعبة التحقيق في الوقت الراهن.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق