وانتهي عصر الانتماء في أوروبا
12
125
الابن ينقلب علي الأب.. حقيقة كتبها سوق انتقالات اللاعبين في القارة الأوروبية خلال الأسابيع الأخيرة مع تلاحق الأحداث وتطورها بشكل مفاجئ في كبري الأندية.

كتب الميركاتو الصيفي الذي لا يزال مشتعلا حتي الآن أحداثا مثيرة كان بطلها "ابن النادي" الذي خلع قميص فريقه بعد سنين طويلة ورفض الاستمرار بسبب خلافات سواء مع الأجهزة الفنية أو مع رئيس النادي ويعلن الرحيل بشكل حاسم. وتتنوع البطولة في فيلم انقلاب الابن علي الأب..

مابين نجوم كبار أصبحوا علي مقربة من اعتزال الكرة واختاروا الرحيل لتحقيق مكاسب مالية وأيضا أدبية والتخلص من الضغوط وآخرين لا يزالون في مقتبل العمر ويعيشون نضجا كبيرا وكان المال ومراكزهم كلمة السر في القرار. ويتصدر المشهد هنا رحيم سترلينج النجم الصاعد في الكرة الإنجليزية حاليا وقنبلة ليفربول في آخر موسمين والذي أكمل إجراءات انتقاله إلي صفوف مانشستر سيتي مقابل 70 مليون يورو في واحدة من أكبر صفقات انتقال اللاعبين في البريميرليج.

وجاء رحيل سترلينج ابن النادي ليكتب صدمة كبيرة بين أنصار ليفربول التي كانت تراهن علي الفتي الواعد لأن يكون أسطورتها بعد رحيل ستيفن جيرارد القائد التاريخي، ولكن خلافات كبيرة دبت بين سترلينج 20 عاما وإدارة ليفربول بسبب الراتب الأسبوعي ورفض سترلينج كل العروض المالية التي تلقاها للتجديد واختار الرحيل ولم ينتظم في فترة الإعداد ليضطر المسئولون في النادي لبيعه إلي مانشستر سيتي قبل عام واحد من نهاية عقده. ويمثل سترلينج صدمة كبيرة وأكبر اسم في ظاهرة ابن النادي خاصة أن رحيله يأتي بعد أسابيع قليلة من إسدال الستار عن مسيرة أفضل لاعب في ليفربول خلال آخر 20 عاما وهو ستيفن جيرارد 35 عاما الذي فسخ عقده ورحل إلي الولايات المتحدة الأمريكية للهروب من شبح تجميده علي دكة البدلاء الذي ربط به برندان رودجرز المدير الفني مستقبل جيرارد.

ويظهر في الكادر أيضا ستيفان الشعراوي مهاجم ميلان الإيطالي الذي يلعب له منذ أن كان في السابعة عشرة، ويعد أبرز موهبة صاعدة قدمها ميلان في آخر 5 سنوات، حيث انقلب اللاعب علي إدارة ناديه واختار الرحيل فجأة وبدون مقدمات إلي موناكو الفرنسي لمدة موسم واحد علي سبيل الإعارة في أعقاب خلافات ساخنة دبت بينه وبين مديره الفني سينسيا ميهالوفيتش الذي تولي المسئولية خلفا لبيبو إنزاجي مؤخرا،

اعتراضا من جانب اللاعب المصري الأصل علي تعديل مركزه من رأس حربة إلي لاعب وسط في الموسم المقبل. وفشلت محاولات أدريانو جالياني نائب رئيس النادي في احتواء الخلافات الكبيرة التي نشبت بين اللاعب وميهالوفيتش ليقرر الشعراوي الرحيل. وفي إسبانيا وعبر القطبين الكبيرين ريال مدريد وبرشلونة كان الموعد مع عضوية جديدة لظاهرة انقلاب ابن النادي، حيث اضطر إيكر كاسياس 33 عاما قائد الريال للرحيل عن صفوف الفريق الملكي بسبب رفضه الجلوس بديلا في الموسم المقبل وتوتر علاقته مع مدربه الجديد رافائيل بينيتيز وكذلك فلورنتين بيريز رئيس النادي،

فيما اختار تشابي هيرنانديز لاعب وسط وقائد برشلونة الرحيل عن النادي الكاتالوني واختار الاحتراف في السد القطري بعد أن تحول في الموسم الماضي إلي لاعب بديل في حسابات لويس إنريكي المدير الفني. ونفس السيناريو تكرر في تجربة أخري بطلها باستن شفاينتشايجر 31 عاما نجم وسط بايرن ميونيخ وقائد المنتخب الألماني وأحد أبرز لاعبي الكرة الألمانية في السنوات الأخيرة والذي انتقل إلي مانشستر يونايتد بعد 13 عاما قضاها لاعبا أساسيا في تشكيلة الفريق البافاري بسبب توتر علاقته مع الإسباني بيب جوارديولا المدير الفني والذي أبلغه بشكل صريح أنه سيكون لاعبا بديلا في تشكيلة الموسم المقبل ليختار الرحيل بشكل رائع ينقذ به مسيرته الرياضية خاصة أنه لا يزال في أوج عطائه وتولي منذ عام شارة قيادة البايرن. كما اختار بيتر تشيك حارس مرمي تشيلسي لـ11 عاما متصلة الرحيل بسبب الجلوس في الموسم الماضي بديلا للبلجيكي تيبو كورتوا وقرر الانتقال إلي الجار اللدود أرسنال في العاصمة الإنجليزية لندن.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق