من يحاسب الوزير..؟
عبد الشافى صادق
12
125
عندما أصرّ المسئولون في اتحاد كرة اليد علي المشاركة في بطولة العالم التي أقيمت في قطر.. لم نسكُت ولم نرضَ، وكان موقفي هو الرفض والانسحاب احتجاجًا واعتراضًا علي احتضان قطر للإرهاب ودعمها للإرهابيين وتمويلهم وإيوائهم لتخريب مصر وحرق الوطن.. واعتبرت مشاركة رجال كرة اليد في هذه البطولة التي عادوا منها بخفي حنين عملاً ضد مصالح الوطن، وضد إرادة الشعب الذي يواجه الإرهاب..

ولو عادت عقارب الساعة إلي الوراء لكان لي نفس الموقف الرافض للعب في قطر، لقناعتي وقناعة كل الناس بأن الوطن أهم وأكبر من أي رياضة.. وحين سألوا المهندس خالد عبدالعزيز وزير الشباب والرياضة وقتها كانت مبرراته أن المونديال بطولة رسمية، ولا يمكن الانسحاب منها وأن هناك عقوبات من الاتحاد الدولي لكرة اليد ضد اللعبة في مصر.. وهذا الكلام كان معروفًا مسبقًا مادام الدكتور حسن مصطفي رئيس الاتحاد الدولي لا يري ما يراه المصريون من قطر من دعم وإيواء للإرهابيين وجماعة المجرمين..

وربما يتساءل الكثيرون عن أسباب طرح هذا الموضوع من جديد وفي هذا التوقيت.. والإجابة هي أن المسئولين في اتحاد الطائرة وعلي رأسهم فؤاد عبدالسلام يبدو أنهم لا يعرفون أن الوطن يتعرض للإرهاب المدعوم من قطر، وأن الدوحة هي وطن جماعة المجرمين.. واختار المسئولون في اتحاد الطائرة تجهيز وإعداد المنتخب الوطني المصري في قطر بالدخول في معسكر هناك، واللعب في بطولة ودية أطرافها الكاميرون والهند وقطر..

والسؤال من الذي سمح لمنتخب الطائرة بالسفر إلي قطر؟ ولماذا أصدر وزير الشباب والرياضة قرارًا وزاريًا لهذه المهمة التي تخالف كل قناعات ومشاعر المصريين الذين يشاركون في جنازات شهداء الجيش والشرطة الذين يسقطون دفاعًا عن الوطن،

وقطر هي الممول لهذه العمليات الإجرامية. والسؤال الأكثر إلحاحًا ويدور في رءوس الناس هو هل باتت قطر قبلة للرياضة المصرية؟ وما تاريخ قطر الرياضي حتي تكون موضع اهتمام الرياضة المصرية؟ وما موقع قطر الرياضي علي الخريطة العالمية؟.. يا حضرات كفاية إهانة للرياضة المصرية وكفاية بهدلة لسمعة الرياضة في بلدنا الذي مارس أهله الرياضة منذ سبعة آلاف سنة.. ومن يحاسب هؤلاء المسئولين؟.. ومن يحاسب الوزير؟

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق