درع الزمالك بـ100 مليون جنيه
عاطف عبد الواحد
12
125
ليس من السهل أن تصنع فريقًا بطلاً.. يحتاج الأمر إلي لاعبين من نوعية خاصة وإمكانات كبيرة.. يحتاج إلي الكثير من الأموال.. وربما تنتظر لسنوات حتي تحصد وتجني الألقاب.

أنفق الزمالك 30 مليون جنيه في عملية بناء فريق يملك مقومات البطولة، وتجاوزت عقود لاعبيه الـ55 مليون جنيه.. ولم تبخل إدارة النادي عليه بأي شيء حتي حصد درع الدوري الغائب عن القلعة البيضاء منذ عشرة مواسم.

من أين جاء مرتضي منصور بكل هذه الأموال؟! هذا هو التساؤل الذي يشغل أذهان وعقول الكثير من عشاق الفانلة البيضاء وأيضًا العديد من جماهير ومسئولي أندية الدوري؟!

قبل أن يتولي مرتضي منصور رئاسة القلعة البيضاء في انتخابات تفوق فيها علي كمال درويش ورءوف جاسر.. كان الزمالك غارقًا في بحور الأزمات المالية.. زبون شبه دائم في ساحات المحاكم بسبب الشيكات المضروبة.. يتأخر غالبًا في سداد مستحقات لاعبيه ومدربيه المادية.. وتغير الحال بعد وصول المستشار مرتضي منصور ومجلسه إلي كرسي الحكم في النادي الساكن في ميت عقبة. اشتري الزمالك أفضل اللاعبين بأقل الأسعار (وخاصة عندما تتم مقارنتها بصفقات الموسم الحالي)..

ووفقًا للعقود فإن نجومه ليسوا الأغلي وبمعني أدق وأكثر تحديدًا.. لاعبو الفانلة البيضاء ليسوا أصحاب القيمة الأكبر للعقود وهي الحقيقة التي تكشفها الأوراق الرسمية الموثقة من جانب اتحاد الكرة والمناطق. في عهد ممدوح عباس وأيضًا المجالس المعينة كان الزمالك يوّرط نفسه في صفقات بأسعار كبيرة ويستجيب لأوامر لاعبيه ويوقع معهم عقودًا بأرقام مبالغ فيها.. ويعجز في النهاية عن سداد ما عليه سواء للأندية أو للاعبين..

مما جعل بعضهم يذهب لتقديم شكاوي ضده في الجبلاية. ملحوظة: الزمالك مطالب بسداد أكثر من عشرين مليون جنيه مستحقات للاعبين رحلوا عن النادي خلال المواسم الثلاثة الماضية لعل أبرزهم عبدالواحد السيد ومحمود فتح الله وأحمد سمير.. ولا ننسي أن الزمالك جعل من شيكابالا أغلي لاعب في مصر ومنحه علي الورق أكثر من 7 ملايين جنيه في الموسم.. ولم يستفد من إمكاناته. ولم يجد مرتضي منصور أمامه سوي التخلص من لاعبيه الموظفين الذين أدمنوا دور الكومبارس واللعب علي المركز الثاني مهما تكن حالة الأهلي.. واشتري 18 لاعبًا بالتمام والكمال أعادوا الفريق الأبيض من جديد إلي منصات التتويج،

ووضع حدًا للتفوق الأحمر في موسم غير عادي للفانلة البيضاء، وفقًا للأوراق الرسمية وبالتحديد أكثر لآخر ميزانية للزمالك عن الفترة من 1 يناير إلي 31 ديسمبر 2014 أن النادي أنفق 30.166.999 جنيهًا علي صفقاته الجديدة حتي التي أعارها ونتحدث عن محمد بازوكا لاعب المنتخب الأوليمبي، الذي لعب للاتحاد السكندري وسيرتدي في الموسم الجديد فانلة الإسماعيلي.. تحت قيادة ميدو.

تفوق الزمالك بفضل مرتضي منصور في سوق الصفقات.. وبأسعار أقل من منافسيه وبالمقارنة بأرقام الموسم الحالي.. وذلك فيما عدا صفقة اللاعب طارق حامد الذي جاء به من نادي سموحة مقابل 7 ملايين جنيه. اشتري الزمالك ثلاثي اتحاد الشرطة.. خالد قمر وأحمد دويدار ومعروف يوسف بأربعة ملايين جنيه تقريبًا.. وبالتحديد أكثر دفع في كل لاعب منهم 1.333.333جنيهًا وذلك رغم أن الأهلي كان طرفًا في الصفقة وتقدم بعرض أكبر من الناحية المادية.. ولكن مرتضي ورجاله في القلعة البيضاء كانوا قد حسموا الأمر قبلهم، وأتموا كل الاتفاقات وخاصة مع اللاعبين الثلاثة، وذلك قبل مباراة الفريقين في نهاية دوري الموسم الماضي. وبكل المقاييس.. كانت صفقة ثلاثي الشرطة للقلعة البيضاء رابحة من الجانب المادي.. وليس أدل علي ذلك من قيام الزمالك بإعارة قمر إلي نادي سموحة بمليون جنيه لمدة موسم ضمن صفقة ضم اللاعب إبراهيم عبدالخالق، وتلقي معروف يوسف عرض إعارة من نادي الرائد السعودي مقابل 700 ألف دولار،

أي بمقابل أكبر من الذي دفعه مرتضي منصور للحصول علي خدمات اللاعبين الثلاثة. وتكشف الأوراق الرسمية مفاجأة من العيار الثقيل، وهي أن المقابل المادي الذي دفعه الزمالك لضم المدافع إسلام جمال من صفوف طلائع الجيش ليس خمسة ملايين جنيه كما رددت العديد من وسائل الإعلام وإنما 2.5 مليون جنيه فقط.. وإن تحدث البعض عن تحمل اللاعب لجزء من المقابل المادي حتي يسهل عملية انتقاله للقلعة البيضاء..

ولكنه بالقطع لن يتحمل نصف قيمة انتقاله. ولعل أنجح صفقات الزمالك في الدوري كانت الأقل من حيث التكلفة المادية، ونتحدث عن الثنائي علي جبر وباسم مرسي.. ضم الأول من الاتحاد السكندري مقابل مليوني جنيه، وتألق المدافع السابق لزعيم الثغر وحجز مكانًا أساسيًا في الدفاع الأبيض (تناوب علي اللعب بجواره محمد كوفي وأحمد دويدار وإسلام جمال)، وكان أكثر لاعب في الفريق مشاركة في مباريات الدوري.. وانضم إلي صفوف منتخب مصر. وجاء الزمالك بالمهاجم باسم مرسي من الإنتاج الحربي مقابل مليون و450 ألف جنيه.. وتعرض مرتضي منصور لهجوم شديد بعد ضمه واتهموه بإهدار المال العام علي أساس أنه لن يستطيع أن يجد مكانًا في وجود الثلاثي خالد قمر وأحمد علي والبوركيني عبدالله سيسيه.. ولكنه تفوق علي نفسه وعلي الجميع، وبعد أن كان البعض يصنفه كمهاجم رابع..

استغل أنصاف الفرص التي سنحت له في المباريات وأصبح المهاجم الأول أو مهاجم المستقبل في القلعة البيضاء حيث لا يتعدي عمره 23 عامًا. باسم مرسي تصدر قائمة هدافي الأبيض في الموسم برصيد 18 هدفًا جاء بها في المركز الثاني في سباق هدافي الدوري خلف حسام باولو مهاجم الداخلية، وحسمت أهدافه العديد من المباريات الصعبة..

يأتي في مقدمتها سموحة في الدور الأول ومباراتي المصري والإسماعيلي. وضم الزمالك أيمن حفني من نادي طلائع الجيش مقابل أربعة ملايين جنيه وصنع اللاعب الفارق بموهبته الكبيرة.. حيث كان وراء معظم الأهداف التي سجلها الفريق في الموسم وسجل هدفًا رائعًا في شباك المقاولون العرب في الدور الأول، وتأثر الزمالك بغيابه في مباراة قمة الدور الثاني باستاد برج العرب.. وتألق معه الموهوب مصطفي فتحي القادم من نادي بلقاس مقابل 125 ألف جنيه فقط تحمل اللاعب منها مبلغ 50 ألف جنيه. ودفع الزمالك ستة ملايين جنيه للنادي المصري للحصول علي خدمات حارسه أحمد الشناوي في صفقة كانت ناجحة بكل المقاييس للفريق الأبيض، حيث لعب ومعه خط الدفاع دورًا كبيرًا في حصد النادي درع الدوري، ويكفي للتدليل علي ذلك أنه حافظ علي نظافة شباكه لثماني مباريات متتالية.

ويعد الشناوي صاحب ثاني أغلي صفقة في الزمالك بعد طارق حامد الذي يتفوق علي صفقته بمليون جنيه، ولم يستفد منه الزمالك في الملعب بما يتناسب مع ما دفعه النادي ولا حسب إمكانات اللاعب.. ولكنه أشعل الصراع في خط الوسط، وجعل الثنائي إبراهيم صلاح وأحمد توفيق يبذلان أقصي ما لديهما من جهد وعرق وتألق للحفاظ علي مكانهما في التشكيلة الأساسية..

بجانب أنه أجاد في الدقائق والمباريات التي تمت الاستعانة به فيها. وتعد صفقة صالح موسي الذي ضمه الزمالك من الإسماعيلي مقابل مليون جنيه الأقل نجاحًا وتألقا مع الفريق.. حيث لم يشارك إلا لدقائق بسبب تألق حازم إمام في الجانب الأيمن ومعه عمر جابر. وهناك صفقات ضمها الزمالك بشكل مجاني بعد أن انتقلوا إلي صفوفه في صفقات انتقال حر، ونتحدث عن إبراهيم صلاح ومحمد كوفي وعبدالله سيسيه ورضا العزب ومحمد شعبان بجانب إعادة اللاعب أحمد عيد عبدالملك بعد موسم في الدوري الليبي.. وكان كوفي وإبراهيم صلاح الأكثر تألقًا. حسب الأوراق الرسمية دفع الزمالك 30.166.999جنيهًا لإعادة فريق جديد يملك مقومات البطولة.. وهو مبلغ يبدو جيدًا إذا ما تمت مقارنته بأرقام صفقات موسم 2015/2016.. ويكفي للتدليل علي ذلك أن الأهلي دفع أكثر من مليوني دولار من أجل إنهاء صفقة المهاجم الجابوني ماليك إيفونا.

الأوراق الرسمية وبالتحديد أكثر عقود اللاعبين الموثقة في اتحاد الكرة تكشف عن مفاجأة أخري وهي أن لاعبي الزمالك ليسوا الأغلي في بطولة الدوري،

وبالتحديد ليسوا أصحاب القيمة الأكبر للعقود حيث يبلغ إجمالي عقود لاعبي الفانلة البيضاء ما يزيد علي 55 مليون جنيه.. ويتفوق عليهم لاعبو الفانلة الحمراء حيث يصل إجمالي عقود لاعبي الأهلي في الموسم الماضي 2014/2015 ما يقرب من 60 مليون جنيه بالتمام والكمال. الأهلي جعل من اللاعب مؤمن زكريا أغلي لاعب أو صاحب أعلي قيمة لعقد.. حيث حصل مؤمن من الزمالك في موسم ونصف الموسم علي مليونين و125 ألف جنيه..

أما مع الأهلي فبلغ إجمالي قيمة عقده في أربعة مواسم ونصف الموسم مبلغ 17 مليونًا و504 آلاف جنيه، وتحطم هذا الرقم في الموسم الجديد علي يد إيفونا والذي ننفرد بنشر بعض تفاصيل عقده، والذي ينص علي حصوله علي مليون دولار سنويًا، أي أن قيمة عقده في ثلاثة مواسم سوف تزيد علي 21 مليون جنيه. تقول الأوراق الرسمية إن اللاعب البوركيني عبدالله سيسيه صاحب أعلي قيمة عقد بين لاعبي الفانلة البيضاء حيث يبلغ إجمالي عقده 1.587.500 دولار وحصل في هذا الموسم علي أكثر من أربعة ملايين جنيه وسبب ارتفاع عقد المهاجم البوركيني أنه اشتكي النادي في الاتحاد الدولي بسبب تأخر مجلس ممدوح عباس والمجالس المعينة بمنحه مستحقاته المتأخرة..

وللتغلب علي هذه المشكلة.. أعاده مرتضي منصور ومنحه جزءًا من مستحقاته القديمة مع العقد الجديد. ولم يتوقف عند هذا الحد وإنما قام بتعديل عقود عدد من لاعبيه بعد تألقهم في المباريات وجعلهم ينضمون إلي الفئة الأولي في الفريق، ونتحدث عن باسم مرسي، عقده هذا الموسم بـ3 ملايين و375 ألف جنيه وأيمن حفني (3 ملايين جنيه) ومثله المدافع البوركيني محمد كوفي.. كما أنه رفع من عقد خالد قمر إلي أكثر من 3 ملايين جنيه، والأمر نفسه بالنسبة لأحمد دويدار ومصطفي فتحي الذي كان يحصل علي 25 ألف جنيه في الموسم، وتمت مضاعفة عقده بعد تألقه الكبير في الدوري. والجديد في الزمالك هذا الموسم هو التزام اللاعبين،

فرغم أن النادي تأخر لبعض الوقت في منحهم جزءًا من قيمة عقودهم خلال الدور الثاني من المسابقة فإن أحدًا لم يتذمر أو يشتكِ سواء في وسائل الإعلام أو اتحاد الكرة.. وركزوا في الملعب وهدفهم تحقيق درع الدوري. ولم يبخل مجلس مرتضي منصور علي لاعبيه طوال الموسم وخاصة في مسألة المستحقات المادية ووفر للأجهزة الفنية كل ما يحتاجون إليه من معسكرات ورواتب..

ويكفي أن نقول إن البرتغالي باتشيكو قبل هروبه إلي الدوري السعودي وتدريب فريق الشباب كان قد حصل علي راتبه الشهري.

وتكلّفت رواتب الأجهزة الفنية أكثر من خمسة ملايين جنيه، يضاف إليها مكافآت الدرع لهم وللاعبين والتي تصل إلي عشرة ملايين جنيه، وإن حصلت القلعة البيضاء من الشركة الراعية علي 5 ملايين جنيه كمكافأة للفوز بالدوري. حسام حسن كان يتقاضي من الزمالك 150 ألف جنيه شهريًا بعد خصم الضرائب، ووصل راتب باتشيكو إلي 48 ألف جنيه، وقاد الفريق الأبيض لمدة ثلاثة أشهر وهو نفس راتب فيريرا الذي فاز في النهاية بالمكافأة الكبيرة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق