رمزي وزيدان ورضوان يكتبون المجد في بلاد الألمان
12
125
علي الرغم من انطلاق الدوري الألماني للمرة الرابعة علي التوالي بدون تجارب احترافية في البوندسليجا فإن التاريخ يسجل وجودا كبيرا وملموسا كان حافلا بالشهد والدموع مابين تجارب احترافية ناجحة وأخري غير موفقة عبر سنوات طويلة.

عندما يجري الحديث عن "البوندسليجا" تتجه كل الأنظار صوب هاني رمزي المدير الفني الحالي للفريق الكروي الأول بنادي إنبي وصاحب أكبر تجربة احترافية في ألمانيا دامت 11 عاما متصلة وصنعت من رمزي عميدا للمحترفين المصريين في أوروبا،

وارتدي هاني رمزي خلال مشواره في ألمانيا قميصي فريق فيردر بريمن مابين عامي 1994 ــ 1998 ثم كايزر سلاوترن بين عامي 1998 ــ 2005 وكان فيها لاعبا أساسيا ومن أكبر أصحاب الرواتب السنوية.

ويأتي بعد رمزي في كتابة تاريخ حقيقي وناجح محمد زيدان الذي لم يعلن اعتزاله الكرة حتي الآن وهو صاحب أغلي صفقة انتقال مصرية في البوندسليجا.

وحقق زيدان لقب بطل الدوري الألماني مع بروسيا دورتموند موسم 2010 ــ 2011 وكان من ضمن الأعمدة التي اعتمد عليها يورجن كلوب المدير الفني وقتها في أكثر من مباراة وحقق لقب بطل الكأس مع بريمن. وبدأ زيدان مشواره في الدوري الألماني في يناير 2005 عندما اشتراه فيردر بريمن من ميدجيلاند الدنماركي وتنقل زيدان بين أندية فيردر بريمن وهامبورج وماينز وبروسيا دورتموند حتي ترك الملاعب الألمانية بشكل نهائي في صيف عام 2013 منتقلا إلي صفوف بني ياس الإماراتي.

ونجح زيدان بخلاف تحقيقه لبطولتين مع بريمن ودورتموند في تحقيق إنجاز تاريخي آخر وهو كونه الهداف الأول للمصريين في البوندسليجا بعد تسجيله أكثر من 25 هدفا برفقة الأندية التي لعب لها.

ومن التجارب المصرية الناجحة في الدوري الألماني تجربة ياسر رضوان الذي لعب أساسيا لفريق هانزا روستوك بين عامي 1996 ــ 2002 وكذلك تجربة أخري لمحمد عمارة ناجحة في نفس الفريق برفقة ياسر رضوان بين عامي 1999 ــ 2002،

في المقابل هناك تجربة لم يكتب لها النجاح مثل تجربة سمير كمونة مدافع الأهلي المنتقل إلي صيف عام 1998 مقابل مليوني مارك ألماني ولكنه خاض موسما غير ناجح ودخل في صدامات كبيرة مع أوتو ريهاجل، وهناك جمال حمزة الذي لعب لفترة لفريق ماينز ولم يحقق النجاح في عام 2009 وعاد سريعا إلي الملاعب المصرية وتحديدا الزمالك ومنه إلي الجونة ثم أندية أخري.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق