وداعا كاسياس وتشابى
12
125
كانا متنافسين داخل الليجا ولكن شركاء فى القيادة مع المنتخب الإسبانى.. يملكان شعبية جماهيرية جارفة وحققا لبلدهما إسبانيا ما لم يحققه أحد من قبلهما.. ويمثلان معا رمز الشموخ والوحدة داخل صفوف المنتخب الإسبانى بعيدا عن خصام وعداء العاصمة فى مدريد والإقليم فى كاتالونيا.

هما نجمان كبيران صاحبا تاريخ كروى حافل ولكنهما يغيبان عن المشهد لأول مرة منذ سنين طويلة بعد أن قررا الرحيل حفاظا على الصورة الجميلة لهما فى عيون الملايين فى ريال مدريد وبرشلونة. كاسياس ــ تشابى..

رمزان كبيران فى عالم الكرة الإسبانية لعبا دور القيادة فى حصول المنتخب على ثلاثيته التاريخية من التتويج بطلا لكأس العالم فى جنوب أفريقيا 2010 وكذلك الفوز ببطولة كأس الأمم الأوروبية مرتين عامى 2008 و2012 وهى ثلاثية تاريخية جعلت من إسبانيا قوة كروية عظمى بعد عقود طويلة من أداء دور "ضيف الشرف".

وترك إيكر كاسياس 34 عاما فريقه الملكى ريال مدريد بعد مسيرة طويلة امتدت لـ16 عاما مع الفريق الأول واختار الانتقال إلى بورتو البرتغالى فى صفقة مجانية تقديرا لتاريخه الذى يجعل منه أفضل حارس مرمى أنجبته قلعة مدريد على الإطلاق، فيما هرب تشابى هيرنانديز 35 عاما صانع الألعاب الموهوب من دكة البدلاء فى برشلونة بعد مسيرة عطاء كبيرة لنفس الفترة واختار اللعب للسد القطرى فى الموسم المقبل.

ويعتبر إيكر كاسياس وتشابى أكبر نجمين يتركان الليجا فى موسمه الجديد 2015 ــ 2016.

رابط دائم: 
كلمات البحث:
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق