طلبات ميدو أوامر في الإسماعيلي
12
125
بعد موسمين عجاف فقد خلالها الكرة الجميلة يسعي الإسماعيلي مع أحمد حسام ميدو لإعادة افتتاح سيرك الدراويش والذي ذهب مع الريح نتيجة أخطاء مجلس الإدارة بعد التفريط في نجوم الفريق والتعاقد مع عدد كبير من المدربين وصل إلي سبعة مدربين خلال موسمين:

أول قرارات ميدو كانت تفويضه بشكل كامل في وضع قائمة الفريق للموسم الجديد واختيار اللاعبين سواء الجدد أو الراحلون عن الفريق رغم أنه يعلم أن هذا الملف تحديدا في يد محمد أبوالسعود رئيس النادي ونجله حسين عضو مجلس الإدارة وأعضاء لجنة التعاقدات. ولكن رئيس النادي الذي يحاول امتصاص غضب الجماهير ويبحث عن موسم استثنائي خلال عهده الذي أصبح خلاله الفريق فريقا عاديا يحصل علي المركز السادس والسابع في موسمين متتاليين بالإضافة لعدم مشاركة الفريق في أي من البطولات الذي ينظمها الاتحاد الأفريقي سواء دوري الأبطال أو الكونفيدرالية لذلك وافق رئيس الدراويش علي منح ميدو صلاحية اختيار اللاعبين الراحلين والقادمين.

ميدو خلال الفترة التي سبقت الخروج من كأس مصر أمام سموحة بركلات الترجيح تعرف علي جميع اللاعبين القدامي،وقرر عقب الخروج من كأس مصر توجيه الشكر لكل من مصطفي السيد وأحمد عليوة ومحمد البعلي وأحمد ناصر ومحمد مجدي خطاب والغاني أنوبا وأحمد أبوزيادة وعبدالحميد شبانة.

أيضا لم يوافق ميدو علي كل اختيارات لجنة التعاقدات بالكامل، فقد رفض قيد الثنائي القادم من نادي اتحاد السنبلاوين عبدالرحمن عوض ومحمد أسامة حناكة مقابل 700 ألف جنيه وحتي الآن يبحث النادي علي أي عقد لبيع أو إعارة اللاعبين لعدم قناعة ميدو بمستواهما الفني. بينما وافق المدير الفني للدراويش علي اختيارات أخري مثل سعد حسني القادم من الجونة، وعماد حمدي القادم من المنصورة،

وطه عادل مدافع وادي دجلة السابق، ومصطفي عفرتو لاعب دمنهور، ومروان محسن العائد من رحلة احتراف بالدوري البرتغالي، أما الصفقات التي أبرمها ميدو هي التعاقد مع الحارس محمد صبحي ومحمود عبدالرازق شيكابالا وأحمد سمير والأخيران عن طريق الإعارة لمدة موسم من نادي الزمالك.

القرار الآخر الذي اتخذه ميدو هو تجديد الفندق الخاص بإقامة اللاعبين حيث أصر المدير الفني علي إجراء عدد من التحديثات التي ستكلف خزينة النادي 200 ألف جنيه رغم أن أغلب المدربين السابقين للفريق طلبوا تجديد الفندق إلا أن إدارة الإسماعيلي كانت ترفض ذلك الطلب. ثالث قرارات ميدو هو توفير معسكر خارجي وبالفعل حصل ميدو علي الموافقة من مجلس إدارة النادي وتم تحديد بلد الطواحين حيث سبق أن احترف ميدو بهولندا بنادي أياكس أمستردام ويمتلك صداقات هناك سيستغلها في نجاح المعسكر التدريبي للدراويش والذي يسعي ميدو من خلاله للعب عدد من المباريات المتدرجة في المستوي كما يسعي للعب مباراة مع أحد أندية القمة أياكس أمستردام أو فينورد أو إيندهوفن.

ميدو خلال جلسات المناقشات مع رئيس وأعضاء المجلس برحلة المغرب وخلال مباريات دورة شمال أفريقيا قام بشرح خطته المقبلة، وأهمية المعسكر الخارجي بالنسبة له وللفريق حيث إن اللاعبين الحاليين لابد أن يتم وضعهم في مستوي مختلف عن الفترة السابقة، ولابد من تهيئتهم نفسيا بأنهم يلعبون لناد كبير مثل الإسماعيلي حيث إن أغلب اللاعبين بالفريق حاليا ليس لهم أي إنجازات مع أنديتهم السابقة إلا البعض مثل شيكابالا وأحمد سمير بالإضافة إلي الحارس محمد صبحي فقط هم من حصلوا علي بطولات محلية بالفريق الحالي وعلي المستوي الدولي يضاف معهم الثنائي حسني عبدربه وأحمد سمير فرج.

** لم تكن موافقة محمد أبوالسعود رئيس قلعة الدراويش علي قرارات المدير الفني للدراويش من أجل النادي والفريق فقط وإنما أيضا من أجل استمراره علي مقعد رئاسة الدراويش لفترة مقبلة حيث إن انتخابات الإسماعيلي ستجري عقب انتهاء الموسم الذي يبدأ منتصف شهر أكتوبر المقبل، فرئيس النادي يعلم جيدا أن هناك حالة اختناق من مجلس الإدارة الحالة داخل الإسماعيلية بسبب نتائج الفريق خلال الفترة السابقة، حيث ضاعت هيبة الإسماعيلي علي ملاعب الكرة المصرية وتراجع ترتيب الفريق بجدول آخر مسابقتين للدوري العام المصري،

بالإضافة إلي صدور قرارات كثيرة في غير محلها أهمها التعاقد مع لاعبين دون المستوي لارتداء قميص الدراويش. رئيس الإسماعيلي عقد عددا من الجلسات مع جماهير النادي الإسماعيلي في محاولة منه للم الشمل وشرح الوضع الذي يشهده النادي خلال الفترة الماضية، إضافة إلي أن رئيس النادي عقد جلسات مع بعض نجوم النادي القدامي، وأهم ما جعل النادي يراجع موقفه هو الوقفات الاحتجاجية التي شارك بها نجوم النادي الكبار مثل عبدالرحمن أنوس وأحمد العجوز ومحمد صلاح أبوجريشة وطارق أبوالليل وحمام إبراهيم وبعض الرموز الإسماعيلاوية مثل الدكتور محمد الزغبي رئيس جامعة قناة السويس السابق والدكتور نادر شلبي عميد كلية التربية الرياضية.

أيضا قرر مجلس الإدارة عقد اجتماع شهري مع رموز النادي القدامي لوضع خطط مستقبلية لقطاع الكرة بالنادي، وقام بتعيين إسماعيل حفني مديرا لقطاع الكرة بالإضافة إلي تعيين الكابتن عادل أبوجريشة عضوا باللجنة الفنية بالنادي رغم أن هذه اللجنة لا عمل لها .

علي التوازي قام رئيس النادي بعمل عضويات جديدة سيكون له الحق في انتخاب مجلس جديد العام المقبل ووصل عدد هذه العضويات إلي 2000 عضوية جديدة قد تكون سببا في بقاء محمد أبوالسعود رئيسا لفترة جديدة يبحث عنها لاستكمال منشآت النادي الاجتماعي الذي يسعي للدخول به تاريخ النادي من أوسع أبوابه وتخليد اسمه وفترة رئاسته بوضع اسمه علي النادي الاجتماعي.

ولكن أهم الأزمات التي تواجه مجلس الإدارة الحالي هي مستحقات اللاعبين القدامي والتي تبلغ في حدود 7 ملايين جنيه لكل من محمد حمص ومحمد صبحي وعمر جمال ومهاب سعيد وعبدالحميد سامي والنيجيري جودوين وأحمد عبدالعزيز مودي وشريف رجب وبعض مستحقات لنادي الشمس نتيجة شراء لاعبين منذ موسم 2005/2006. أيضا توفير مستحقات اللاعبين الحاليين أزمة ستواجه المجلس والجهاز الفني،

حيث إن الموسم الحالي النادي مطالب بتوفير مبلغ لن يقل عن 20 مليون جنيه بالإضافة إلي مكافآت الفريق خلال الموسم. جماهير الإسماعيلي وأعضاء الجمعية العمومية ينتظرون بشغف نتائج الموسم الجديد الذي سيحدد بشكل كبير مستقبل النادي لسنوات مقبلة خاصة فريق كرة القدم الذي يبحث عن طريق عودة الكرة الجميلة أو الاستمرار في طريق مصير ناديي المصري البورسعيدي والاتحاد السكندري اللذين يبحثان عن طوق نجاة في نهاية كل موسم.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق