ماذا يريد الرياضيون من البرلمان؟
عبد المنعمك فهمى
12
125
إذا كان مجلس الشعب سياسيا بالدرجة الأولي، فما هو الدور الذي يستطيع الرياضي أن يقوم به تحت قبة البرلمان، حيث قرر عدد كبير من الرياضيين التقدم بأوراق ترشحهم لتمثيل الشعب... في التقرير التالي نرصد علي ألسنة بعض الرياضيين أهدافهم وطموحاتهم تحت قبة البرلمان، وما الجديد الذي يستطيعون تقديمه.

في البداية يقول المستشار مرتضي منصور رئيس نادي الزمالك إن الرياضة تكمل السياسة، وكل رياضة سياسة، بدليل أن الصلح الذي تم بين أمريكا والصين كان بسبب الرياضة. وأضاف منصور أن كل رئيس ناد يجب أن يكون رجل دولة، فليس الأمر الحصول علي دوري وكأس وفقط، فالمجتمع أصبح مليئا بالكثير من القضايا التي تحتاج إلي حل شامل، ولابد من استغلال الطاقات، فمثلا الشباب لا يجلسون في بيوتهم بل في الأندية، فكيف يتم امتصاص طاقاتهم، وهو دور مهم، مشيرا إلي هناك أجندة مهمة يجب أن ينفذها في المجلس، منها تطوير مراكز الشباب،

وكيفية تفريخ الأبطال الرياضيين من القري والمراكز، وعمل قانون رياضة سليم، واستثمار رياضي، ونهضة رياضية، لأن الرياضة جزء من الاقتصاد، فلو لم يكن لديّ جزء من الاستثمار فكيف سنأتي بالأموال من أجل دعم الرياضة. وأضاف مرتضي منصور أن هدفه هو إقامة أكثر من 15 ملعب بدائرته أتميدة وميت غمر، علاوة علي دعم الأبطال في مراكز الشباب ماديا ومعنويا، فالديمقراطية الحقيقية في القري. وأشار زكريا ناصف نجم الأهلي ومنتخب مصر إلي أنه مرشح عن دائرة المعادي،

وهو رئيس لجنة الرياضة بحزب المصريين الأحرار، وهو مهموم بالرياضة في المقام الأول، والهدف هو أن ينوب عن الشعب داخل البرلمان، ولديه مشروع حزب منحاز للمواطن الفقير، وبما أنه من سكان المعادي منذ 25 عاما، فإنه سيأمل في أن يكون صوتًا للجميع داخل البرلمان، ولن يكون هدفه رياضيًا فقط، بل إن الجوانب كلها ستحصل علي نفس القدر من الاهتمام خاصة أن الرياضي إذا دخل مجلس الشعب فإن له تأثيرا كبيرا نظرا لشعبيته ونجوميته، حيث سيتمكن من إيصال صوته سريعا تحت قبة البرلمان.

وأضاف زكريا ناصف أنه بحكم عمله كمستشار رياضي للاتحاد المصري لرياضة المعاقين، وهو كمحاضر في الإدارة الرياضية بالفيفا، فإنه سيأمل في تمثيل البرلمان بشكل جديد، بعد أن تغير دور البرلماني من الجانب الخدمي إلي أدوار أخري،

وهو تحد جديد لابد أن يكون قادرا علي أدائه. وأشار إلي أنه برغم أنه للمرة الأولي يخوض انتخابات مجلس الشعب، وبرغم أن المعادي لها مقعد واحد، فإنه يلمس اهتمام أهالي الدائرة بخوض التجربة واختياره كوجه جديد قادر من خلال علاقاته علي تحقيق آمالهم وطموحاتهم، مشيرا إلي أن حي المعادي لديه العديد من المشكلات، وليس كما يتردد أنه بلا أزمات. واختتم ناصف كلامه بقوله إن تفعيل قانون الرياضة جزء أساسي،

لأنه الذي قدم مقترح مادة الرياضة في الدستور، وبالتالي فإنه مهموم بالجانب التشريعي في القانون. وقال هشام عبدالرسول نجم مصر والمنيا الأسبق إنه بعيد عن أضواء القاهرة، ومصر علي الوجود ببلده لذا فإنه شاهد بنفسه علي هموم الناس وآلامهم، سواء علي المستوي العام والخاص، ورأي أن الصعيد مترد في كل الخدمات، وللأسف الشديد النواب الصعايدة لم يضغطوا علي الحكومات السابقة في البرلمانات الماضية، فبرغم أن عدد أصوات نواب الصعيد دخل البرلمان يتجاوز المائة فإنهم مع الأسف كانوا مغيبين، وكانت الدولة تضحك عليهم، دون تحقيق المصلحة العامة. وأشار عبدالرسول إلي أنه قرر حاليا الابتعاد عن التدريب،

وهدفه المصلحة العامة، متمنيًا التوفيق لكل أبناء دائرته، مؤكدًا أنه يريد أن يري بلده سمالوط أفضل ما يكون، حيث إنها حاليا كأسوأ المدن والإهمال يطالها من جميع النواحي. وأشار عبدالرسول إلي أن الرياضي في مجلس الشعب يكون مختلفًا عن الشخص العادي، حيث يري أن نجوميته تحدث الفارق، حيث يكون طريقه سهلا في العديد من الأمور وتحديدا الخدمية مستغلا شعبيته الجارفة كأحد أبناء الصعيد البارزين في مجال كرة القدم.

وأضاف أن قلة خبرة الرياضي الذي يتقدم لأول مرة، تعوضها النجومية، حيث إنه يشعر بأن الناس تلجأ إليه لتحقيق أهداف غابت عنهم مع نواب سابقين استغلوا الكرسي لتحقيق مآرب شخصية، مشيرا إلي أن نجومية الرياضي ستكون فارقة في مشواره نحو البرلمان، خاصة أن الجماهير أصبحت تميل نحو التغيير، مضيفا أنه يطمح إلي دخول لجنة الشباب بالمجلس، وإقامة مراكز شباب في قري الصعيد كله وليس المنيا فقط، والاهتمام بإنشاء الملاعب في مختلف أرجائه والتوزيع العادل لها. وأكد سمير زاهر رئيس اتحاد الكرة الأسبق والمرشح عن دمياط إلي أن الرياضي لابد أن يكون عضوا في لجنة الشباب بمجلس الشعب، فبعد 12 عاما في اللجنة،

يري زاهر أن دور الرياضي يكون أفضل من خلالها، مضيفا أن من اهتماماته هو قانون الرياضة الذي يجب أن يري النور، حيث أصبح الكلام عنه كثيرا دون وجود علي أرض الواقع، كما أنه سيسعي لتطبيق الاحتراف في كل مناحي الرياضة، وتحديدا كرة القدم حيث أصبح الكل يتقدم من حولنا ونحن "محلك سر". وألمح زاهر إلي أنه يطمح بعد نجاحه في أن يكون رئيسا للجنة الشباب بالمجلس، من أجل تفعيل كل الأطروحات والأفكار التي يراها واجبة التنفيذ لخدمة الرياضة بصفة عامة وكرة القدم خاصة، مضيفا أن الرياضي في لجنة الشباب مفهومه أفضل من غيره في اللجنة، لذا فإن أداءه سيكون في مصلحة الشباب والرياضة.

وقال أحمد مرتضي منصور عضو مجلس إدارة الزمالك إن له صفتين: فهو رياضي وقانوني، ولأن الرياضة مثلها مثل أي مجال، بها الكثير من القصور لأن القوانين الموجودة عفي عليا الزمن، وإذا كان الشعب المصري قد قام بثورتين فلابد من ثورة تشريعية تواكبهما، حيث لم يكن تأثير الثورتين كبيرا علي مختلف النواحي في مصر، لذا لابد أن تكون هناك هذه الثورة التشريعية. وأضاف منصور أن ما حدث في الزمالك من تطوير شامل يدلل علي أن المسئول لو أراد أن يكون دوره فاعلا فلن يقف أحد أمامه،

مشيرا إلي أنه ومعه والده، يتبنيان هذا الفكر ويحاولان تطبيقه علي أرض الواقع من خلال مسئوليتيهما في الجانب السياسي. وقال رضا البلتاجي الحكم الدولي الأسبق والمرشح لدائرة حلوان علي المقعد الفردي إنه يأمل في أن يحرج من الدائرة بخدمات مهمة من أجل تفعيل الرياضة، واكتشاف المواهب بعيدًا عن كرة القدم، فهناك الآلاف من الموهوبين في حلوان الذين لم تصل إليهم العين الخبيرة. وأضاف مصطفي عبدالخالق عضو مجلس الزمالك والمرشح بدائرة العجوزة والدقي إن تجربته في النادي ستكون ماثلة أمامه من أجل محاربة أوجه القصور في اللوائح، فهو أمام واقع لابد من محاولة تغييره، ولديه الأدوات لذلك.

أما عمر هريدي عضو مجلس الزمالك الأسبق فأكد أن أهم نقطة سيركز عليها هي تفعيل دور الجمعيات العمومية من خلال دائرته البداري أسيوط وتوسيع قاعدة الممارسة وإعادة الدور المحوري لمراكز الشباب التي تم اختراقها. أما عميد ثروت سويلم المدير التنفيذي لاتحاد كرة القدم فأكد أنه سينطلق من دعم الرياضة والشباب مشيرًا إلي أن لديه أجندة كاملة في مختلف النواحي، يتمني تنفيذها للانطلاق بالمناطق الفقيرة في أبوحماد شرقية.

وقال سيف مصطفي مراقب الحسابات في العديد من الأندية والهيئات الرياضية، إنه مرشح عن دائرة مدينة نصر، والهدف الأساسي وطبقا لطبيعة عمله مراقبا للحسابات في العدد من الأندية، فإنه سيقوم بتفعيل ذلك في المجلس من خلال تنفيذ كل القوانين لمصلحة البلد لمنع الفساد، فإذا تم إطلاق الحريات دون رقابة ستفسد الأمور، ولابد من تفعيل قانون الشباب والرياضة، والرقابة علي الأندية.

ضمت قائمة المرشحين الرياضيين للبرلمان كل من: طاهر أبوزيد وزير الرياضة السابق وزكريا ناصف نجم الأهلي الأسبق ومرتضي منصور رئيس نادي الزمالك وابنه أحمد عضو مجلس إدارة القلعة البيضاء وطارق السيد رئيس الأوليمبي وطارق السيد نجم الزمالك الأسبق وجمال علام رئيس اتحاد الكرة وسحر الهواري عضو اتحاد الكرة وهشام عبدالرسول نجم المنيا ومنتخب مصر الأسبق وطارق السعيد عضو مجلس الترسانة الأسبق وسيد جوهر نائب رئيس الترسانة الأسبق ورضا البلتاجي الحكم الدولي الأسبق وثروت سويلم المدير التنفيذي لاتحاد كرة القدم وسيف مصطفي مراقب حسابات اتحاد الكرة والأهلي وأحمد سعيد نائب رئيس مجلس إدارة الأهلي وسفير نور عضو مجلس إدارة الأهلي الأسبق وعمر هريدي عضو مجلس إدارة الزمالك الأسبق وسمير زاهر رئيس اتحاد الكرة الأسبق ود.مصطفي عبدالخالق عضو مجلس إدارة الزمالك.. ومحمد عباس الحكم الدولي السابق.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق