قنديل الصحافة الرياضية.. وداعًا
12
125
ودعت الصحافة الرياضة، قلمًا وعلمًا شامخًا من أعلامها، في السنوات الثلاثين الماضية، فقد رحل نصر قنديل الصحفي الرياضي، ومدير مكتب الأهرام الرياضي ببورسعيد منذ نشأة المجلة في عام 90.

والفقيد صحفي لا يعوّض ولا يباري لأنه جمع بين الكثير من المهارات أهمها القدرة علي صياغة كتاباته بمهارة فائقة، جعلته الأبرز في مجاله، وأحد أفضل من شغلوا المهنة مدير مكتب في السنوات الماضية. وبرغم أن قنديل أحد أقدم من عملوا بالأهرام الرياضي منذ نشأتها عام 90 فإنه ظل حتي اللحظات الأخيرة من عمره، يكتب ويكتب، ويتدفق مداد قلمه بكل ما هو جديد ورائع لأخبار مدينته بورسعيد التي كان دائمًا ما يصفها بالباسلة.

الفقيد برع في الانفرادات والأخبار الحصرية، وإجراء الحوارات مع كل الأطياف في بورسعيد، حتي تم اعتباره عمدة مدراء المكاتب في كل محافظات مصر. رحم الله نصر قنديل الذي ضرب المثل في التفاني والإخلاص في عمله حتي اللحظات الأخيرة من عمره، وسيظل أرشيفه بالأهرام الرياضي نبراسًا لكل من يريد أن يتعلم آداب المهنة وأساسياتها، فهو معلم بارع، قبل أن يكون صحفيًا لا يشق له غبار.

ونعت محافظة بورسعيد فقيد الصحافة الرياضية في بيان جاء فيه: "تنعي محافظة بورسعيد ببالغ الحزن والأسي، المغفور له الراحل نصر قنديل الصحفي بجريدة الأهرام الرياضي والمعلق الرياضي، داعين المولي عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يلهم أسرته الصبر والسلوان".

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق