خماسية سوسة كابوس النجم يطفئ احتفالات الزمالك
12
125
لم يصدق الكثيرون من جماهير الزمالك أعينهم وهم يشاهدون فريقهم ينهار أمام النجم الساحلى التونسى بهذا الشكل.. لم يصدقوا هذا المستوى الذى ظهر به أحمد الشناوى وعلى جبر ومعروف يوسف وعمر جابر وهم من كانوا أبطالًا قبل أيام فى نهائى الكأس أمام الأهلى.

استيقظ الزمالك من أفراحه واحتفالاته بهزيمة كبيرة أمام النجم الساحلى بخمسة أهداف مقابل هدف وحيد فى ذهاب نصف نهائى الكونفيدرالية الأفريقية لتصبح مهمة حامل ثنائية الدورى والكأس شبه مستحيلة فى مباراة العودة السبت المقبل بالقاهرة.

الزمالك ذهب لتونس ليحتفل بالثنائية، اللاعبون يتجولون فى القنوات الفضائية لتلقى التهانى قبل ساعات من السفر.. مجلس الإدارة يوزع الهدايا وكأنه ذاهب للاحتفال وليس لمواجهة فريق قوى فى نصف نهائى الكونفيدرالية.. الخلاصة أن الزمالك لم يحترم المنافس فاستحق الهزيمة الساحقة التى ذكرته بهزيمته الأسوأ فى تاريخه الأفريقى أمام أشانتى كوتوكو فى كوماسى بنفس النتيجة والتى توصف دائمًا بالفضيحة والتى رحل بعدها مجلس الإدارة والجهاز الفنى.

الزمالك تعامل مع المباراة بسذاجة، فالأنباء وردت قبل المباراة على أغلب المواقع المصرية وأيضًا التونسية بزيارة الحكم بيرنارد كامي ومن سيشيل لمكتب رئيس النجم الساحلى واستشهدوا بهانى زادة الذى شاهد الواقعة دون أن يبدى أى اعتراض، فيما تفرغ اللاعبون للاعتراض على الحكم فى المباراة بعدما تغاضى عن احتساب ضربة جزاء واضحة لحازم إمام كانت كفيلة بمعادلة النتيجة 2/2 وطرد المدافع التونسى.

كما وضح تأثر الزمالك بغياب عدد من العناصر الأساسية وأهمها إبراهيم صلاح وأحمد توفيق اللذان تم استدعاؤهما للمتخب العسكرى بجانب محمد أبوجبل، كما غاب محمد إبراهيم للإصابة وشريف علاء وإبراهيم عبدالخالق لعدم القيد أفريقيًا. المخضرم فوزى البنزرتى تفوق فى كل شىء على فيريرا مدرب الزمالك، فالبنزرتى ذاكر منافسه جيدًا واستغل بطء حمادة طلبة وبنى الهجمات من الجبهة اليمنى وتعددت الهجمات على مرمى أحمد الشناوى ووضح أن تعليماته للاعبيه بلعب الكرات العرضية الأرضية بدلًا من الكرات العالية التى يجيدها على جبر وكوفى،

كما فرض رقابة لصيقة على محمود كهربا وأيمن حفنى. على الجانب الآخر لم يحسن فيريرا قراءة المباراة ولم يغير طريقة لعبه التى أصبحت محفوظة للمنافسين ولم يفرض رقابة لصيقه على بونجاح هداف البطولة والطرابلسى نجم الفريق فى المباريات الأخيرة. مشاركة الشناوى ليست الأزمة على الرغم من أنه يتحمل مسئولية ثلاثة أهداف على الأقل من الخمسة التى سكنت شباكه، خاصة أن الجهاز الفنى أعلن من قبل أن دور جنش ينتهى بنهاية كأس مصر وعودة الشناوى لحراسة مرمى الزمالك كانت طبيعية. أما سيناريو المباراة فالنجم استحق الفوز وكان لاعبوه يقاتلون على كل كرة وتألق الطرابلسى وبونجاح وصالا وجالا وسط دفاعات الزمالك واستغلا تردى مستوى ثلاثى الوسط الدفاعى حامد ومعروف وجابر،

كما اختفى محمود كهربا طوال المباراة وتحمل حمادة طلبة الأهداف الثلاثة بعدما فشل فى إيقاف الجبهة اليمنى للفريق التونسى التى سجل منها الهدفين الأول والثانى فيما لم يشارك مع على البريقى مهاجم الفريق التونسى أثناء ارتقائه لتسجيل الهدف الثالث، فيما يتحمل الشناوى مسئولية الهدفين الرابع والخامس، ولولا عدم توفيق الهجوم التونسى لتضاعفت النتيجة خاصة فى الشوط الأول.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق