سعد سمير في حوار ما بعد الأزمات: أهلاً رامي ربيعة.. أهلاً أحمد حجازي
محسن لملوم
12
125
سعد الدين سمير مدافع الأهلي ليس مجرد لاعب كرة بل مشروع فنان كوميدي ينتظره مستقبل واعد لكنه يفضل الكرة، يضع السياسة في التلاجة ويؤكد أن الهزار أهم من التركيز في المباريات، يكشف حقيقة بصلة تريزيجيه وأبورحاب دومينيك ويتحدث في أمور أخري كثيرة في هذا الحوار:

<< كيف رأيت مباراة العودة أمام أورلاندو في نصف نهائي الكونفيدرالية؟

ــ الهزيمة أمام أورلاندو ليست نهاية الدنيا، والأهلي قادر علي التعويض في البطولات القادمة، والمستقبل سيكون أفضل.

<< لكن دفاع الفريق علامة استفهام كبيرة في لقاءات الزمالك وأورولاندو؟

ــ الدفاع جزء لا يتجزأ عن الفريق والأهلي يلعب بروح الجماعة والأخطاء واردة، لكن المهم هو ألا تتكرر مرة أخري ولا ننسي أن الأهلي واجهه سوء حظ غريب في المباراتين الأخيرتين خاصة في الشوط الثاني أمام الفريقين وضاعت فرص كثيرة لو نجح في تسجيلها لربما تغيرت الأمور للأفضل.

<< من ناشئ ألعاب القوي إلي لاعب كرة القدم.. كيف ذلك؟

ـ عندما كنت صغيرا خضت اختبارات كل الرياضات ومنها اليد والطائرة وكنت أتميز وقتها بالسرعة الشديدة لذلك اختاروني في ألعاب القوي ولعبت فترة بها وكنت كل عام أجري اختبارات كرة القدم والغريب أنني كنت أوفق فيها لكن المشكلة في السكن لأنني كنت صغير السن وأسرتي في بنها وكان من الصعب أن أسكن بعيدا عن أسرتي، وأذكر أنني تركت إنبي بعد الانضمام إليه لهذا السبب لكن بعد فترة لعبت لاتحاد الشرطة قبل أن أنتقل للأهلي فيما بعد.

<< علي عكس أغلب اللاعبين بدأت شهرتك في المنتخبات قبل الأندية؟

ـ الحمد لله أنني انضممت للمنتخب في كل الأعمار السنية وذلك بسبب طولي الفارع وسرعتي لذلك اشتهرت في المنتخبات قبل الأندية وأذكر أن الأهلي ضمني بعد تألقي مع المنتخب وليس مع ناد معين.

<< وما صحة أنك أغلقت الهاتف في وجه الخطيب وقت انضمامك للأهلي؟

ـ حدث ذلك بكل أسف لأنني وقت أنضمامي للأهلي فوجئت باتصال وعلي الطرف الآخر شخص يخبرني بأنه الخطيب فاعتقدت في بادئ الأمر أن أحد الأشخاص يمزح معي كما أفعل مع الجميع وكان من الطبيعي أن أغلق الهاتف في وجهه حتي كلمني المهندس عدلي القيعي وسألني لماذا أغلقت الهاتف في وجه الخطيب ووقتها فقط تأكدت أنه بالفعل محمود الخطيب النجم الكبير فاتصلت به واعتذرت وشرحت له الموقف وتفهم الأمر.

<< سعد سمير هل هو امتداد لبركات أم خليفة لوائل جمعة؟

ـ يمكن القول إنني امتداد لبركات في المقالب والمواقف الساخرة وخليفة وائل جمعة في الدفاع، والحقيقة أن تشبيهي بكلا اللاعبين مسئولية كبيرة خاصة أنني أري أننا بعيدون تماما عن الاثنين لأنهما من جيل لا يعوض وأتمني أن أكون خليفة لهما سواء في الملعب أو خارجه.

<< رغم أنك شخص كوميدي بطبعك لماذا بكيت بحرقة وقت اعتزال جمعة؟

ـ بالفعل بكيت بحرقة عندما شاهدت وائل جمعة يبكي عقب إعلانه الاعتزال، وللعلم أخفي علينا قرار الاعتزال وأعلنه بشكل مفاجئ عقب السوبر الأفريقي أمام الصفاقسي التونسي قبل عامين، ومن أسباب بكائي أيضا أنه رمز كبير كنت أعتمد عليه في المباريات وعقب اعتزاله شعرت بأن ضهري اتكسر وعرفت معني كلمة مسئولية في ظل غياب الصخرة عن البساط الأخضر.

<< مع أن اعتزاله يعطيك الفرصة كاملة لتكون الصخرة الجديدة بالفريق؟

ـ لا يمكنني قول ذلك لأنني لعبت مع جمعة آخر ثلاثة مواسم له في الملاعب، وكنت أنا وهو ومحمد نجيب أساسيين في أغلب المباريات وحتي لو كان غيابه سيمنحني الفرصة فإن وجوده أهم بكثير من أي مدافع آخر وعمومًا سنة الحياة.

<< هل خفة ظلك وراثة عن أحد من العائلة أم اكتسبتها؟

ـ كل أفراد عائلتي يميلون للمزاح وأهمهم أعمامي ووالدتي التي تمزح معي بشكل دائم، ومن يعرف عائلتي عن قرب سيعرف أنهم طوال الوقت يدبرون لبعضهم المقالب وهو أمر ورثته منهم وسعيد به جدا.

<< هل بالفعل حذرك حسام البدري من أنك يوما ما سترحل عن الأهلي بسبب المقالب؟

ـ بالفعل قال ذلك، لكن علي سبيل المزاح لأنني وقت توليه المهمة كنت أنا وبركات دائمي المقالب مع كل زملائنا وفي المقابل كانت شخصية البدري عكس ذلك لأنه يميل إلي الجد والصرامة لذلك كان يتعجب من أسلوبنا الدائم في السخرية وتدبير المقالب.

<< الجدية والمزاح أيهما مفيد للاعب ولماذا؟

ـ كل لاعب وله أسلوبه وطريقته وبالنسبة لي فأنا أميل إلي المزاح وأؤكد أنني عندما أكون علي طبيعتي الساخرة أؤدي بشكل أفضل فيما لو كنت علي درجة كبيرة من التركيز لذلك تعلمت أن أكون هادئا جدا مهما تكن حساسية المباريات.

<< ومن أين تعلمت موهبة التقليد؟

ـ التقليد لم يكن في حسباني لكنني من هواة مشاهدة التلفزيون وخاصة من أحبهم مثل عمرو خالد أو خطب الرئيس الراحل أنور السادات وغيرهم وبمرور الوقت وجدت نفسي أقلد طريقتهم وعندما نكون في المعسكرات يطلب مني زملائي تقليد البعض وتصوير ذلك وهو ما ظهر للناس في اليوتيوب أو بعض البرامج.

<< وما حقيقة إعجابك بالمطرب الشعبي أحمد عدوية؟

ـ هذه حقيقة لأنني أحب الأغاني الشعبية وهو أستاذها الأول ومن حسن حظي أنني شاهدته في إحدي الحفلات وسلمت عليه بحرارة ونقلت له إعجابي به لأنه كان من بين أحلامي أن أراه علي الطبيعة هو والفنان الراحل أحمد زكي لكن القدر لم يمنحني الفرصة للقاء زكي وأتاح لي فرصة لقاء عدوية، وبالمناسبة قريبا سأزوره في منزله بالاتفاق مع ابنه محمد.

<< بعض اللاعبين شاركوا في أعمال فنية فهل سنراك في عمل فني كوميدي قريبا؟

ـ بكل صراحة يعتبر ذلك صعبا للغاية لأننا نعيش في عصر الاحتراف الذي يجعل اللاعب ملكا للنادي بعكس الماضي الذي كان في إمكانية اللاعب عمل أشياء أخري لأنه هاو وليس محترفا، لذلك أنا كل تركيزي في عملي مع الفريق ولا أفكر في شيء آخر لأن النادي سيرفض ذلك حرصا علي عدم تشتيت تركيزي وأنا أتفهم ذلك بالطبع.

<< وماذا لو عرض عليك عمل فني في الوقت الحالي؟

ـ من الممكن أن أوافق علي برنامج مثلا أو مشاركة بسيطة في عمل فني ما، لكن أن أقوم بتمثيل أو بطولة عمل فني فهذا لن يحدث قبل اعتزال كرة القدم.

<< حدثنا عن قصة الصورة السليفي مع رئيس الأهلي محمود طاهر في حفل زفاف عمرو جمال؟

ـ بالنسبة لي لا أعتبر المهندس محمود طاهر رئيسا فقط وأعتبره أخًا أكبر قبل أي شيء وهو بالفعل قريب من كل اللاعبين وفي حفل زفاف عمرو جمال طلبت منه التقاط صورة سيلفي ورحب هو وجاءت الصورة عفوية كما هو موضح في اللقطة التي تبين علاقته الجيدة بي وأغلب اللاعبين، وأذكر أننا عقب الفوز بإحدي البطولات حملته أنا وحسام عاشور احتفالا بالفوز ورغم سعادته فإنه أخبرنا بأنه سيخصم من مستحقاتنا لأننا حملنا الرئيس، لكن كان ذلك كله في إطار المزاح ليس إلا.

<< وماذا عن قصة بصلة التي أطلقتها علي محمود تريزيجيه وتعليقاتك الساخرة عليه منذ احترافه في أندرلخت البلجيكي؟

ـ علاقتي بتريزيجيه أكثر من رائعة وبصلة كلمة مستوحاة من أحد الإفيهات بفيلم لمحمد هنيدي لكن للأسف ترزيجيه بطيء الفهم لذلك أنا سعيد لاحترافه لأنني تخلصت منه.

<< وهل بالفعل صفعته في إحدي المباريات لعدم تركيزه في إحدي الكرات؟

ـ ليست صفعة بالمعني المعروف لكنني ضربته ضربة خفيفة أردت بها أن أوقظه وقد كان والطريف أننا عقب المباراة عندما شاهدنا اللقطة انتابتنا نوبة من الضحك الهيستيري لأننا صديقان قبل كل شيء.

<< وماذا عن أبورحاب التي أطلقتها علي دومينيك السنغالي لاعب الأهلي السابق؟

ـ استوحيتها من فيلم لمحمد هنيدي وحدث أن دومينيك رزق بطفلة وأطلق عليها اسما صعب النطق وعندما لم أتمكن من نطقه قلت له إن اسمها رحاب وأنك أبورحاب واستمر الأمر لفترة طويلة وأطلقنا عليه أبورحاب.

<< وهل مازلت علي تواصل معه حتي الآن؟

ـ نعم وهو الآن يلعب في الإمارات ومن وقت لآخر أتحدث معه.

<< محمد صلاح لاعب روما كان آخر ضحاياك في السخرية في معسكر المنتخب الأخير فماذا فعلت معه؟

ـ صلاح لاعب موهوب وشخص محترم لذلك يجد التوفيق في مسيرته الكروية، وأنا في معسكر المنتخب كنت حريصا علي أن أسأله عن شعوره بعدما يلعب إلي جوار نجوم العالم ثم يأتي للعب مع لاعبين من أمثالنا، وكانت إجابته بالضحك دون أن يتحدث لذلك كنت أسأله في كل مكان عن شعوره وخصوصا كلما وجدته مع أحد لاعبينا المحليين.

<< عبدالله السعيد ذكر أنه عندما كان لاعبا في الإسماعيلي طلب من إدارة فريقه التعاقد معك عندما كنت تلعب في المقاولون فما حقيقة ذلك؟

ـ كنت ألعب في المقاولون معارا من الأهلي ولعبنا ضد الإسماعيلي ووقتها أوقفت خطورة جون أويري وعبدالله السعيد وعقب المباراة صافحني وأخبرني أنه طلب من إدارة ناديه التعاقد معي وهو ما أسعدني جدا لأن السعيد لاعب كبير، والطريف أنني نسيت هذه الواقعة حتي ذكرني هو بها بعد أن لعبنا معا للأهلي.

<< وما قصة صداقتك مع بغدادا بونجاح مهاجم النجم الساحلي التونسي؟

ـ لعبت ضده عدة مباريات وتصادقنا رغم حدة المنافسة بل إننا عندما يتقابل الأهلي والنجم نحرص علي الالتقاء معا عقب المباريات سواء في مصر أو تونس، ونفس الحال ،فعله مع لاعبين آخرين ومنهم لاعبون بالترجي والأفريقي التونسيين وغيرهما من الفرق الأخري لأن المعاملة الجيدة هي التي تبقي والمنافسة في الملعب تنتهي بنهاية المباراة فقط.

<< قلت إن الأهلي لو صنع أغنية لكل بطولة سينافس عمرو دياب ألا تري أن ذلك يدعم التعصب بين القطبين؟

ـ لم أقل ذلك وكل ما حدث أن "أكونت" مزيفا مصنوعا باسمي تناول الخبر وأنا بالطبع بعيد كل البعد عن مثل هذه الأجواء المشحونة أو التي تساعد علي التعصب.

<< في لقاء الأهلي والجونة العام الماضي حملت إسلام محارب إلي خارج الملعب بعد إصابته فهاجمتك بعض الصحف الأوروبية؟

ـ وهناك صحف أخري دعمتني وقالت إنني بطل وللأسف من هاجموني اعتقدوا أنني أرغب في عدم تضييع الوقت، والحقيقة أن إسلام هو من طلب مني أن أحمله إلي خارج الملعب وقال لي إنه يتألم وطلب مني حمله إلي خارج الخط حتي يمكن علاجه، وبعدها حمل شريف إكرامي هاني العجيزي ولم يتحدث أحد لأن العجيزي هو الذي طلب من إكرامي أن يحمله.

<< ولماذا توقعت النجاح لمدافع ريال مدريد بيبي عندما كان لاعبا في بورتو البرتغالي؟

ـ لأن روحه عالية وإصراره كبير جدا في الملعب وهو أمر من شأنه أن يجعل صاحبه ناجحا لأن الرغبة والسعي أمران مهمان في لاعب الكرة، وأتمني أن أكون مثله في الملاعب وحتي لو كان يلعب ببعض العنف فإن ذلك مطلوب أحيانا من بعض المدافعين.

<< ما هو الدوري العالمي المفضل لك؟

ـ دوريات أوروبا أغلبها يروق لي لكنني أعشق الدوري الإيطالي ثم الإنجليزي والإسباني.

<< وما هو فريقك المفضل عالميا؟

ـ لا أشجع فريقًا بعينه بل أحرص علي متابعة الكل للاستمتاع بهم جميعا، كما أنني لست من هواة متابعة كرة القدم كثيرا لذلك لا أهتم بالأمر.

<< ولماذا لا تتابع مباريات الكرة؟

ـ لأنني لا أريد أن أشعر بالملل من كثرة كرة القدم في حياتي اليومية وأتابع ملخصات للمباريات إلا المباريات المهمة أو النهائيات أو الفرق التي سنواجهها مثلا ووقتها أكون حريصا علي متابعة المباريات بشكل أكثر تركيزا.

<< ومن هو المدافع العالمي الذي تتمني أن تكون مثله؟

ـ نيستا وكانافارو الإيطاليان هما المفصلان لي خاصة أنهما من خريجي المدرسة الإيطالية المتأصلة في الدفاع

. << أين حلم الاحتراف في حياتك؟

ـ أعتقد أنه صعب تحقيقه لأن النادي لا يريد التفريط فيّ، خاصة بعد تعزيز الصفوف ورغم أنني تلقيت عروضا سابقة من بلجيكا والبرتغال فإنني أعرف أن النادي متمسك بي ولن يسمح لي بالاحتراف.

<< لكنهم كانوا متمسكين بتريزجيه ثم تركوه يحترف؟

ـ هذا صحيح لكن عنصر السن في مصلحة تريزيجيه أما أنا فالعمر تقدم بي وطالما تخطيت الخامسة والعشرين من عمري فإن الفرصة تكون أقل ومع ذلك لو تلقيت العرض المناسب فأنا أرحب به بشدة.

<< نأتي للمنتخب وكيف تري فرصة التأهل للأمم الأفريقية بعد غياب طويل؟

ـ مازال الوقت مبكرا للحديث عن التأهل لأن الفوز علي تنزانيا وتشاد متوقع لكن المواجهة الحقيقية والحاسمة هي القادمة أمام نيجيريا في الجولتين الثالثة والرابعة فلابد أن نقاتل من أجل الفوز بهما حتي نعود مرة أخري لبطولتنا المفضلة الأمم الأفريقية.

<< وكيف تري فرصة الأهلي في الحفاظ علي لقب الكونفيدرالية؟

ـ رغم قوة المنافسين هذه المرة فإن فرصة الأهلي مازالت الأفضل بسبب الخبرات الكبيرة التي يتمتع بها أغلب اللاعبين وأنا متفائل بالاحتفاظ باللقب.

<< وكيف تري فرصتك عقب التعاقد مع رامي ربيعة وحمد حجازي؟

ـ فرصة أي لاعب مهما يكن اسمه في الأهلي ليست سهلة أو مضمونة ورامي ربيعة جديدا علي النادي، أما حجازي فهو صديقي وتحدث معي قبل التوقيع للأهلي وفرحت أنا بشدة وقلت له أهلا بك لكن عليك أن تبذل جهدا كبيرا للعب في الأهلي وتحدثت معه عن طبيعة اللعب في الفريق وبالنسبة لي لا توجد أية مشاكل في التعاقد مع لاعبين جدد.

<< بعيدا عن الكرة كيف تقضي أوقات فراغك؟

ـ كما قلت من قبل لست من هواة مشاهدة المباريات لذلك أحرص علي قراءة الكتب خاصة السير الذاتية والدينية منها بالتحديد كما أحرص علي التدريب بمفردي ولأنني أسكن بجوار أهلي مدينة نصر فإنني كثيرا ما أذهب إليه للتدريب بمفردي.

<< مؤخرا تعاطف بعض لاعبي العالم مع اللاجئين السوريين عقب تدهور الأحوال في بلادهم فمتي بتعاطف اللاعبون المصريون؟

ـ نحن نتعاطف معهم ونفعل أشياء كثيرة لكن دون الإفصاح عنها ولسنا في انتظار صورة طفل أو غيره من أجل التعاطف مع أشقائنا السوريين أو أي أشقاء آخرين لكن لا داعي للحديث عما نفعله.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق