القول السالك في أحداث لقاء الأهلي والزمالك
12
125
بعيدا عن الفنيات.. ما رأيكم في مشاهد المدرجات؟!.. نظام والتزام وتشجيع سنقول أقرب إلي المثالي!.. سبحانك يارب.. هما إللي حضروا المباراة مش مصريين برضه وأغلبهم من الشباب وبعضهم من الألتراس والوايت نايتس سافروا خصيصا من القاهرة لحضور المباراة؟!..

لا لافتات مسيئة ولا هتافات عدائية طوال المباراة باستثناء بعض الهتافات سرعان ما تم التوقف عنها، لا شمروخ انطلق أو صاروخ اشتعل، ده حتي الليزر ماشفناش ليزر واحد يخزي العين من واد ابن أبوه!.. طب إيه إللي حصل.. إيه الفارق بين هنا وهناك؟

.. آاااااه.. الفارق كبير يا مولانا.. هناك مفيش يامه ارحميني.. هناك قواعد ونظام وقانون ولما سيادتك تخرج عن النص يبقي "التفنيش" خلال 48 ساعة ويرحلوك وفي لحظات تجد مستقبلك قد ضاع إذا كنت ممن تغربت وسافرت للعمل هناك وحصلت علي الوظيفة بمعجزة، ولما في بلدك يسألوك أنت جاي لوحدك ترد وتقول لا أنا جاي مع "العفش".. والعفش بفتح العين هو الموبيليا!!

.. ده لو حضرتك لحقت تلمه أو تتصرف فيه.. ولو أنك غير مقيم وحضرت لمشاهدة المباراة وارتكبت أي مخالفة فإن الحبس لمدة شهر ينتظرك ومفيش معلش ومفيش أنت مش عارف بتكلم مين وابن مين! طب تخيلوا لو أن الخناقة العابرة التي حدثت نتيجة لتصرف صبياني من رمضان صبحي وتصرف أهوج من المفروض أنه كابتن وقدوة حازم إمام كانت في ملعب من ملاعبنا وفي حضور الجماهير والنتيجة علي ما كانت عليه، ما هو رد فعل الجماهير، طبعا سيمفونية من السباب الجماعي باللحن والنغمة، سيل من الطوب يهبط إلي أرض الملعب، كراسي يتم تحطيمها لكي يتم تبادلها مع الجمهور الآخر، أمن مركزي يضطر أن يتدخل، إصابات ودماء، وبعدها نوجه الاتهامات إلي الجميع إلا الجماهير، ولو تم القبض علي بعض المشاغبين لخرج أنصارهم في مظاهرات يطالبون بالإفراج عنهم وطبعا أثناء التظاهر لا مانع من شوية عمليات سريعة لإثبات الذات من تحطيم سيارات ومنشآت وإشعال حرائق!!.

يا خسارة.. كان المفروض أن هذا المشهد الحضاري الذي ظهرت عليه الجماهير في المدرجات والتي ذكرتني بأيام بطولة الأمم الأفريقية 2006 يسعدني ويجعلني أفتخر، لكن للأسف صدمني وأبكاني علي ما نفعله ببلدنا من تشويه لصورتها ونحر عاداتها وتقاليدها! هذا المشهد الحضاري هو دليل إدانة للجماهير للأسف وليس دليلا علي وعي والتزام وتحضر، لأن الالتزام والانضباط جاءا قهرا وليس رضا.. جاءا غصبا وليس اقتناعا

.. وإلا ما تفسير ما نراه في ملاعبنا؟ أقول قولي هذا معترفا في نفس الوقت بأننا كجهات مسئولة فشلنا في أن نضع نظامًا وقواعد لدخول المباريات يكون أساسها راحة الجماهير وليس تعذيبها، تسهيل دخولها وخروجها وليس فقط البحث عما يجبرها علي الالتزام.. تعالوا نحاول أن نبدأ من جديد ونعد تأسيس ملاعبنا بفتح عدد أكبر من الأبواب في كل الاتجاهات، بتذاكر ممغنطة، مقاعد مرقمة، كافيتريات ومطاعم شيك، باحترام آدمية كل من جاء ويحمل تذكرة.. وبعدها ننتظر رد الفعل، لأنه ساعتها نكون قد قدمنا السبت وننتظر الأحد.

...............................

<< ومن ناحية التنظيم داخل الملعب.. ارجعوا بالذاكرة قليلا واستعيدوا مشهد تسليم كأس مصر في مباراة كان طرفيها الزمالك والأهلي أيضا وقارنوه بما شاهدناه في السوبر، ارجعوا الذاكرة مرتين وستنقلب إليكم مهمومة حزينة علي حالنا ومن أحوالنا.. ده يا راجل مشفناش مصور واحد فتك قفز من فوق الحواجز ليقترب من المشهد لكي يلتقط لنا بعض الصور السيرياليزمية النابلسية

ــ نسبة لعبدالسلام النابلسي المصور العبقري في فيلم يوم من عمريــ ولا عضو مجلس إدارة جنتل نزل علشان ياخد صورة سيلفي مع اللاعبين، ولا مراسل قناة فضائية بُرم اقتحم الملعب وراح يستجدي كلمة من لاعب ولا من إداري، وتبقي الفقرة عبارة عن وصلات مديح للقناة إللي هي رقم واحد ولمذيع الاستوديو العبقري الفهامة وضيوفه الكرام الكواكب الساطعة والنجوم اللامعة ووصلة مديح مثلها للاعب الموجود بجوار المراسل وتلاقيه كان أسوأ من في الملعب وفي النهاية السؤال التقليدي "تقول إيه النهارده بعد الفوز الكبير والعريض (1/صفر نتيجة المباراة والهدف من ضربة جزاء في الدقيقة 90)، ولجماهيرك (مفيش أصلا جمهور بيحضر المباريات)!!،

ولا مشجع عنتيل اقتحم وقفز الأسوار ودخل الملعب علشان يفضل واقف بغلاسة وغتاتة ورخامة وراء كل لاعب أو مدرب يتم إجراء حوار تليفزيوني معه، لأ وإيه تلاقيه لازم يبقي ماسك موبايل بيتكلم قال يعني مش واخد باله إنه ظاهر في الكادر!

............................... << يارب تكون بداية وتستمر ولا تكون أمرا عارضا.. مشهد بعد المباراة ولاعبو الفريقين يتبادلون التحية والسلام والعناق.. ثم كل فريق يذهب إلي جماهيره تحييه ويحييها، المهزوم قبل الفائز.. لأنه مادمت قد قدمت ما عليك وبذلت قصاري جهدك ولم تتخاذل يبقي مفيش مشكلة لو خرجت مهزوما فالتوفيق من الله، وكما نقول دائما: عليك السعي وليس عليك إدراك النجاح.

...............................

<< التصرف الصبياني الذي حدث، لا يجب أن نتوقف عنده كثيرا كمشهد لأنه حدث في أغلبية لقاءات الفريقين من زمان ويحدث في كل ملاعب أوروبا وفي كل الدوريات والديربيات.. وإذا كان هناك تافه هنا وهناك تسبب فيما حدث فإن العقلاء ما أكثرهم تدخلوا لإنهاء الموضوع سريعا.. ولكن وبصرف النظر عما فعله رمضان صبحي من كونه قانونيا ولا يدخل في جملة شروط سوء السلوك وبالتالي لا يستحق عقوبة إدارية من الحكم، إلا أننا ووفقا لما يمثله هذا الفعل في عرفنا وتقاليدنا من كونه سوء سلوك واستهزاء بالمنافس فيجب علي إدارة الأهلي والتي عهدناها دائما تقدم المبادئ علي الانتصارات أن تعاقب اللاعب فورا بالإيقاف وليس بمجرد خصومات مالية يتم رفعها بعد يومين!

.. أيضا يجب علي إدارة الزمالك ان تصدر قرارا مماثلا بإيقاف حازم إمام الذي من المفروض أنه كابتن وقائد وقدوة وبالتالي يلزم عليه أن يتدخل للتهدئة والمصالحة وليس لزيادة النيران اشتعالا! (قبلة الحياة.. منحها الزمالك لمحمود طاهر ومجلس إدارته وبعض لاعبي الأهلي)

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق