الحقيقة في واقعة ركلة جزاء كهربا
محمد البنهاوى
12
125
حالة الغضب التي سيطرت علي الجهاز الفني للزمالك عقب إضاعة كهربا ركلة جزاء أمام الأهلي والتي كانت سببًا في خسارة كأس السوبر، كانت حديث الجميع في النادي، عقب العودة من الإمارات.

وبرغم أن هناك روايات كثيرة لهذه الواقعة، فإن أقربها للصحة هي أن فيريرا حرص علي تدريب اللاعبين علي ركلات الترجيح ووضح ميل كهربا للاستعراض دائمًا في تسديد ركلات الترجيح وهو ما أدي إلي تراجعه لرقم 5 في الترتيب

.. وقال فيريرا قبل المباراة إن المتخصص في تسديد ركلة الجزاء لو احتسبت لفريقه سيكون أحمد دويدار ثم باسم مرسي، ومن بعدهما أحمد توفيق، ثم محمد إبراهيم، ويأتي خامسًا محمود كهربا، وبعده عمر جابر.

وتقول الرواية إن دويدار توجه لتسديد ركلة الجزاء فأشار كهربا بيده باتجاه دكة البدلاء مؤكدًا أن فيريرا أعطاه الإذن لتسديدها وهو أمر لم يحدث ما جعل المدير الفني يتضاعف غضبه تجاه اللاعب وأيضًا تجاه دويدار.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق