ملك التسريبات.. يعود للقلعة الحمراء
سوريا غنيم
12
125
تسريبات تخرج من غرفة مجلس إدارة الأهلي! وغيرها من قطاع الكرة..! تقارير وأخبار من اجتماع المجلس المنعقد تبث علي شاشة التلفاز! ومازال إحساس المؤامرة يسيطر علي مجلس القلعة الحمراء.. تفاصيل كثيرة تستحق أن تُرصد في هذه السطور:

يعتقد البعض أن أزمة مجلس إدارة البيت الأحمر الأخيرة سببها شراء فانلة فريق الكرة من هنا أو هناك، ومعظم التقارير الإعلامية تفاعلت هكذا معها.. والحقيقة التي نعرفها جيدًا أن أزمة مجلس إدارة الأهلي مرهون بتأمينات وطموحات نائب الرئيس أحمد سعيد! كيف؟!

ببساطة شديدة فإن أحمد سعيد نائب رئيس النادي الأهلي أحد مرشحي حزب المصريين الأحرار عن دائرة قصر النيل في انتخابات البرلمان التي تجري خلال الشهر الحالي.. ولأنه يحتاج إلي دعم الأهلي بكامل إمكاناته سواء علي مستوي مجلس الإدارة أو مستوي الجمعية العمومية

.. لذا فإن طموحاته وأحلامه السياسية غلبته عند مناقشة القرارات الأخيرة في مجلس الإدارة.. ولا نستطيع أن ننكر علي سعيد حقه في تحقيق أحلامه.. وحقه الطبيعي في دعم القلعة الحمراء له، كما دعّمت من قبل الدكتور حسام بدراوي في نفس الدائرة قصر النيل.. لكن للأسف البعض استغل الطموحات السياسية لأحمد سعيد لتحقيق مآربهم ولاكتساب المزايا التي افتقدوها خلال فترات سابقة

.. وآخرون استغلوا الأمر لتحقيق سبق إعلامي.. لذا عمدوا لإقناعه بأن مساندتهم ودعمهم وحدهم له كفيل بنجاحه في انتخابات البرلمان.. والواقع أن اسم الأهلي ومبادئه وتاريخه علي مرّ العصور كفيل أيضًا بالمساهمة في نجاح هذا أو ذاك دون الاعتماد علي أسماء بعينها في الدعاية الانتخابية! وإذا كان من الممكن تلمس الأعذار لأحمد سعيد في توتره خلال الفترة الحالية بسبب انتخابات مجلس النواب وكونه لاعب سباحة ولا علاقة له بكرة القدم، لذا فإن اسم ونجومية الخطيب ربما يؤثران علي معنوياته وبالتالي لا يريد وجوده رئيسًا للجنة الكرة في النادي، لكن ما عذر طاهر الشيخ نجم الكرة ورفيق الخطيب في المستطيل الأخضر في واحدة من أفضل فترات الكرة للقلعة الحمراء؟

.. ما سر رفض الشيخ تولي الخطيب رئاسة الكرة؟.. لماذا يُصر سعيد والشيخ علي رفضه ويتعاملون مع الأمر بمنطق "انسف كل ما هو قديم"؟ ونسي هذا وذاك أن تاريخ الخطيب الكروي والإداري من المستحيل نسفه علي الإطلاق..!

.. والحقيقة التي يعلمها الجميع ولم يتحدث عنها الإعلاميون بكل صراحة ووضوح، أن الأزمة تفاقمت وازدادت حدتها عند مناقشة أمرعودة جمال جبر إلي المركز الإعلامي.. ذلك الأمر الذي أثار حفيظة الكثيرين من أعضاء المجلس في هذا، ولديهم أسبابهم المنطقية والمقبولة في هذا الأمر والتي أعلنها المعترضون بكل صراحة ووضوح

.. علي مرأي ومسمع من الحضور من أعضاء المجلس.. بدءًا من محمود طاهر رئيس النادي ومرورًا بأمين الصندوق كامل زاهر ومحمد عبدالوهاب وعماد وحيد، واتهم البعض من أعضاء المجلس أن جبر يقف وراء التسريبات الكثيرة التي حدثت لأول مرة في القلعة الحمراء.. عودة جبر للمركز الإعلامي أثارت العديد من التساؤلات التي تدور بين جدران وأروقة القلعة الحمراء.. لماذا عودة جبر في هذا التوقيت وقبل انتخابات مجلس النواب التي يخوضها نائب الأهلي وخاصة أن المجلس نفسه هو الذي أطاح بجمال جبر من قبل؟!.

والمعروف أن نسج خيوط تربيطات عودة جبر للمركز الإعلامي بدأت أسهمها تصل إلي ذروتها من قبل تسريب تقرير علاء عبدالصادق الذي يحمِّل المهندس محمود طاهر كل خطايا وأخطاء الكرة!

ويري الكثيرون بأن تلك التسريبات وراءها جمال جبر لتكون سببًا رئيسيًا لتعاطف أعضاء المجلس الذي تم التربيط بينهم من قبل أحمد سعيد ليكونوا أغلبية في مواجهة من يرفضون وجود جبر من أعضاء المجلس وعلي رأسهم المهندس محمود طاهر!

الذي تعاطف معه جبر بسبب ظروفه الإنسانية لمديونيته الكبيرة لأحد البنوك عقب تسريبه رواتب عقود لاعبي الفريق الأول للأهلي فتم نقله ليكون المنسق الإعلامي لفريق الكرة الذي استغني عنه زيزو بعد توليه مسئولية قطاع الكرة!

الغريب الذي يثير الدهشة هو قدرة جمال جبر علي إيهام مجلس إدارة الأهلي بالسيطرة علي الإعلام بعد الحملة التي تعرض لها صلاح يحيي لأجل إسقاطه لمصلحة عودة جبر، وتناسي الجميع أن من يسيطر علي الإعلام هو كيان الأهلي ورؤساؤه وتاريخه وبطولاته وانتصاراته أيًا ما كان الرئيس.. لكن علينا ألا ننسي دور الكابتن حسن حمدي الجيد في هذا الأمر بتاريخه كنجم دفاع الفريق وكرئيس للنادي.. وتاريخه ومكانته المميزة في مؤسسة الأهرام العريقة. 

ويتردد بقوة داخل القلعة الحمراء عن حواديت حول الشركات المسئولة عن موقع الأهلي.. وخدمة الرسائل القصيرة والفيديوهات.. بأن ما يدفع للأهلي أقل بكثير من المفروض أن يحصل عليه.. وهذا لأن هناك مسئول ما يحصل علي جزء لحسابه الخاص بعيدًا عن الأهلي

.. ويتردد أنه جاري جمع كل المستندات الخاصة بهذا الأمر لتحويله قريبًا للنيابة العامة وذلك حفظًا لحقوق الأهلي وحفاظًا علي قيم ومبادئ الأهلي، وحتي لا يطرح الأمر إلا بعد جمع كل المستندات وأدلة الإدانة لهذا المسئول!

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق