ثلاث صفقات للإسماعيلي في الشتاء
محمد مظهر
12
125
حالة من السعادة تعيشها مدينة الإسماعيلية بعد تحقيق الفريق فوزين مهمين خارج قواعده علي حرس الحدود بقاعدة المكس السكندرية وعلي زعيم الثغر داخل قلعته الأثرية بالشاطبي وقبل توقف الدوري نظرا لانضمام أربعة لاعبين من عصافير الكناريا إلي صفوف المنتخب الأوليمبي.

وصفت الجماهير الفريق بأنه يعيش حالة من الروقان والانتعاش الكروي غابت عن الفريق منذ موسم 2008/2009 والذي وصل خلاله الفريق إلي مباراة فاصلة أمام النادي الأهلي باستاد المكس بالإسكندرية. حالة من التحول الجذري انتابت الفريق عقب تراجع أحمد حسام ميدو عن استقالته عقب هزيمة الفريق في الجولة الثالثة أمام فريق الداخلية بهدف نظيف وهجوم أحد أعضاء لجنة التعاقدات علي المدير الفني والذي شك ميدو في أن عضو اللجنة موجه من رئيس النادي، إلا أن الصورة وضحت كاملة لميدو بأنه ليس لرئيس النادي أي تدخل في الهجوم عليه،

وعاد ميدو بضغط من الجهاز المعاون وبعض اللاعبين وقاده للتألق أمام الحدود والاتحاد، وحصل علي موافقة وأصر علي إقامة معسكر للفريق للاستعداد لأول مباراة رسمية يوم 16 ديسمبر المقبل بملعبه أمام غزل المحلة.

وبالفعل وافق رئيس النادي علي سفر الفريق إلي تونس بعد الاتفاق مع أحد أصدقائه المقربين والذي له علاقة نسب بدولة تونس، واتفق الفريق علي السفر اليوم الأربعاء في تمام الساعة السادسة صباحا والعودة يوم 6 ديسمبر، وقد تم الاتفاق علي خوض ثلاث مباريات ودية الأولي أمام الأفريقي التونسي بمقره بباب الحديد بالعاصمة التونسية،

والثانية مع الترجي التونسي بمقره بحديقة حسان بلخوجة، والثالثة أمام قروش الشمال النادي البنزرتي بمدينة بنزرت شمال العاصمة، وتم تحديد أيام 27 نوفمبر والأول والسادس من ديسمبر لخوض تلك اللقاءات التجريبية. انشغل الجهاز الفني خلال الفترة الماضية وعقب توقف المسابقة بالتشاور مع لجنة التعاقدات برئاسة حسين أبوالسعود نجل رئيس النادي في وضع بعض التصورات للصفقات الشتوية خاصة أن المدير الفني حدد احتياجات الفريق في ثلاثة مراكز هي قلبا الدفاع والجناح الأيسر ورأس الحربة ويعتبر الصفقة الأقرب للانضمام هي صفقة صلاح ريكو من نادي اتحاد الشرطة، بينما دخلت لجنة التعاقدات في مفاوضات مع مصطفي كالوشا الظهير الأيسر لنادي غزل المحلة رغم تكدس هذا المركز بالفريق حيث يضم كلا من بهاء مجدي وأحمد سمير المعار من الزمالك لمدة موسم وأحمد سمير فرج،

إلا أن ميدو يري ضرورة التعاقد مع جناح أيسر خاصة أنه يرغب في رحيل أحمد سمير فرج خلال فترة الانتقالات الشتوية أو علي الأكثر بعد انتهاء الموسم الحالي لذلك لم يتبق إلا بهاء مجدي بمفرده. أيضا وفي سرية تامة تحدث أحد أعضاء لجنة التعاقدات مع أحمد صبري لاعب وسط حرس الحدود من أجل التشاور معه علي انضمامه لصفوف الدراويش، وأبدي اللاعب ترحابه الشديد خاصة أن ميدو مقتنع بإمكانات اللاعب منذ أن كان مديرا فنيا لنادي الزمالك. كذلك لم تمانع لجنة التعاقدات في قبول أي عروض لمهاجم الفريق إيمانويل بناهيني حيث يرغب ميدو في التعاقد مع رأس حربة أفريقي ذي مواصفات خاصة، لأنه أصبح في حكم المؤكد رحيل النيجيري كينيث أكوكشيكو لعدم اقتناع ميدو بإمكاناته الفنية ووجود أكثر من عنصر بنفس إمكانات اللاعب الأفريقي.

علي الجانب الآخر يبحث محمد أبوالسعود توفير السيولة المادية المطلوبة لتعاقدات الشتاء والتي تعتبر متوفرة عندما يتم تحصيل مبلغ 750 ألف دولار منها 200 ألف دولار القسط الأخير من بيع اللاعب عمرو السولية لنادي الشعب الإماراتي و550 ألف دولار القسط الأخير من صفقة بيع المهاج الغاني جون أنطوي لنادي الشباب السعودي. رئيس النادي أبدي استياءه من إدارة نادي الشعب الإماراتي بسبب تأخر إرسال الدفعة الأخيرة من قيمة بيع اللاعب عمرو السولية، خاصة أن هناك 75 ألف دولار يريد النادي الإسماعيلي إرسالها إلي نادي الزمالك والتي تمثل القسط الأخير من قيمة إعارة محمود عبدالرازق شيكابالا لمدة موسم.

علي الجانب الآخر وصلت العلاقة بين إدارة النادي الإسماعيلي ومديرية التأمينات بالإسماعيلية إلي طريق مسدود بعدما رفضت المديرية الصبر علي إدارة الإسماعيلي للحصول علي مستحقاتها المالية البالغة 3.8 مليون جنيه، وكانت الإدارة قد تسلمت النادي ومديونية التأمينات قيمتها 700 ألف جنيه ومنذ شهر سبتمبر 2012 لم تحصل مصلحة التأمينات علي أي أموال باستثناء 300 ألف جنيه نصفها من محافظ الإسماعيلية والنصف الآخر من مديرية الشباب والرياضة بالإسماعيلية.

وفي سياق الاستعدادات لانتخابات النادي الإسماعيلي القادمة أعلن عبدالرحمن أنوس نجم الإسماعيلي السابق الترشح للانتخابات القادمة ولم يحدد المنصب الذي سيترشح من خلاله، وفي نفس الشأن قرر أيضا محسن عبدالمسيح لاعب الإسماعيلي السابق وعضو مجلس الإدارة السابق الترشح علي منصب العضوية ومعه محمد أسامة أبوالعلا عضو المجلس السابق. وكان قدامي الرياضيين بالإسماعيلية اجتمعوا مع المهندس محمود عثمان رئيس النادي الشرفي وطلب قدامي الرياضيين باهتمام كبير العائلة العثمانية بملف انتخاباته النادي والضغط علي إبراهيم عثمان أو حماد موسي للدفع بأحدهما علي منصب الرئاسة ووعد عثمان بالاهتمام بهذا الملف عقب انتهاء الانتخابات البرلمانية بالمدينة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق