الانقسامات تحاصر دمياط.. والحل في يد العمومية
عبد المنعم حسن
12
125
لم تكن الاستقالة المفاجئة التي تقدم بها محمد أبوجنبة رئيس نادي دمياط طبيعية، وإنما أُجبر عليها بعد التهديدات المستمرة التي تلقاها من عباس فايد عضو مجلس الإدارة وبعض أعضاء المجلس الذين تقدموا باستقالات مسبّبة منذ أشهر، والذين كشفوا بالمستندات عن تهرب أبوجنبة من أداء الخدمة العسكرية، واتهم فايد مديرية الشباب والرياضة بدمياط بالتضليل، لأنها قبلت أوراق أبوجنبة وقت تقدمه للترشح لرئاسة النادي رغم أنه لم يستوف جميع أوراق الترشح وأهمها شهادة الخدمة العسكرية، مؤكدًا أن أحد موظفي مديرية الشباب والرياضة يقف وراء تجاوزات رئيس نادي دمياط.

وأكد فايد أنه بصدد التقدم بمذكرة رسمية إلي النائب العام ووزارة الشباب والرياضة للتحقيق مع مسئولي مديرية الشباب والرياضة بدمياط في كيفية قبول أوراق أبوجنبة دون أن يكون قد أدي الخدمة العسكرية أو حصل علي إعفاء قانوني منها، مستشهدًا برفض اللجنة العامة لانتخابات مجلس الشعب قبول أوراق أبوجنبة للترشح للانتخابات الحالية بعد اكتشاف أنه متهرب من أداء الخدمة العسكرية.

وقال فايد إن رئيس نادي دمياط اعتاد أن يأخذ قرارات انفرادية أدت إلي مزيد من الانقسام بين أعضاء المجلس وتسببت في استقالة عضو المجلس حسام الشامي منذ 6 أشهر، مشيرًا إلي أن الاستقالة التي تقدم بها رئيس النادي هي الثالثة له ثم يتراجع فيها لكسب تعاطف الأعضاء ويعود لممارسة نفس سياساته الأمر الذي دفع أعضاء المجلس إلي التأكيد علي أنهم سيتقدمون بمذكرة رسمية إلي المهندس خالد عبدالعزيز وزير الشباب والرياضة لعدم عودة أبوجنبة مرة أخري وقبول استقالته ومحاسبة المتسببين في عودته للنادي.

وأوضح فايد أنه سيدعو أعضاء الجمعية للعمومية لعقد اجتماع طارئ لسحب الثقة من رئيس النادي لأنه يعلم أن الاستقالات إلي يتقدم بها وهمية ويريد من خلالها التغطية علي أخطائه ثم يعود بمساندة أحد المسئولين بمديرية الشباب والرياضة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق