زيزو: راية الانتصارات في أيدي الجيل الحالي
سوريا غنيم
12
125
عبد العزيز عبد الشافي "زيزو" ليس مجرد اسم يدير قطاع الكرة في القلعة الحمراء.. هو بصمة كروية هتفت ونادت لها الجماهير بالعديد من الألقاب.. معه يطمع الجمهور في تغيّر أحوال وسلوكيات.. ونتائج الكرة في البيت الأحمر.. ولأنه زيزو نتواصل معه في هذا الحوار:

<< ما الفارق بين قطاع الناشئين ومدير جهاز الكرة؟

ـ قطاع الناشئين جزءٌ من جهاز الكرة مسئولياته محصورة في الناشئين.. بينما مسئولية جهاز الكرة.. يبدأ من الفريق الأول بكل احتياجاته وكل مسئولياته.. مرورًا بالأكاديميات الـ13 سواء داخل مصر أو خارجها.. وصولاً لقطاع الناشئين نفسه.. ومسئولية علاقة التواصل مع الإدارة سواء مع مدير النادي أو المشرف علي الكرة من قبل مجلس الإدارة والمجلس نفسه.. جهاز الكرة مسئولية أعم وأشمل.

<< انتقالك من قطاع الناشئين لقمة جهاز الكرة.. هل يسهل عليك المسئولية؟!

ـ بالتأكيد.. لأن تنوع أشكال المسئوليات وتدرّجها وتغيّرها ربما يعد أحد المزايا المفيدة.. مدرب في فرق قطاع الناشئين.. غير مسئول القطاع.. غير مدير الكرة.. كلها مسئوليات مرّت عليَّ.. وكلها تعطيك رؤي متنوعة ومختلفة.. وفي نفس الوقت تمنحك تصورًا لكل ما يحدث تحت مظلة رئيس القطاع وبالتالي فأنا ملمٌ بالأوضاع كلها.. وهذا يساعد إداريًا وفنيًا.. وبالتالي تسهل عليك الأمر إلي حد كبير.

<< كيف يستفيد الفريق الأول فنيًا؟

ـ الاستفادة هنا أن رئيس قطاع الكرة لديه علم بالناشئين واحتياجاتهم.. وعلم بمن فيهم يصلح لتمثيل الأهلي في الفريق الأول وذلك من خلال العناصر التي تمثل النادي في الفرق المختلفة أو تمثل النادي في المنتخبات الوطنية، بالتالي يظهر بعض النجوم الذين لديهم القدرة للوصول إلي الفريق الأول.. وهذا الأمر من الأشياء التي أحرص عليها بشدة!!

ولأن أندية البطولة مثل الأهلي لها الشخصية المستقلة التي تخصه.. والشخصية المستقلة تصنع من خلال أبنائه.. ولأننا في عالم احتراف هناك نجوم يأتون من خارج أبناء الأهلي.. ونختارهم بمواصفات قريبة من مواصفات الأهلي.. وشخصية وكيان النادي الأهلي المنوط بنا المحافظة عليها سواء فنية أو سلوكية وتربوية.. غالبًا ما يكون لاعبًا نشأ في النادي الأهلي.. والنشأة هنا تفرق كثيرًا من حيث البيئة التي تدرّب وتعلم فيها من الناحية السلوكية والتربوية والفنية.. ومستوي الطموح نفسه وفلسفة الفوز التي اعتاد عليها من الصغر.. كل تلك الأمور من صفات وشخصية النادي.. وعندما يعيشها اللاعب وعمره عشر سنوات مما لا شك فيه تكون تلك هي المواصفات والشخصية المناسبة لتمثيل كيان النادي الأهلي.. لذا الربط بين قطاع الناشئين والفريق الأول أمر مهم جدًا أحرص عليه لدعم الكيان بأبنائه المتميزين.

<< وجودك بقطاع الناشئين ألقي بظلاله علي اختيارك للأجهزة الفنية والإدارة لقطاع الكرة.. ما تعليقك؟

ـ أنا لم أختر هذا العام أي أجهزة لأنهم كانوا موجودين! لأنني وببساطة توليت في نصف الموسم.. وما حدث أنه تم ترحيل بالنسبة لي من قطاع الناشئين لمدير فني لمدير قطاع الكرة.. هناك شهر اشتغلت فيه ثلاث مهام.. مدير قطاع الناشئين خمسة أيام.. وعشرة أيام مديرًا فنيًا لمباراة السوبر أمام الزمالك.. وباقي الشهر مدير قطاع الكرة. ويبتسم قائلاً: لم أحصل علي ثلاثة رواتب لكن راتبي في هذا الشهر تم تحديده وتقييمه بناء علي وقت للمهام الثلاث..!

<< إذا كان الأمر كذلك فماذا عن اختيارك شقيقك شوقي عبدالشافي لتولي قطاع الناشئين؟!

ـ المسألة ببساطة أنه حدث فراغ في قطاع الناشئين نتيجة انتقالي لقطاع الكرة.. ولأن هناك علاقة بين قطاع الناشئين والأكاديمية.. ورشحت الكابتن شوقي علي أساس أنه أقرب واحد في علاقته الفنية من فترة طويلة بقطاع الناشئين، لأنه جزء من الإمداد الفني من خلال الأكاديميات.. وكان لديه الرغبة في الاستمرار مع الأكاديمية لأنه يفهمها جيدًا.. وكان هناك تصور للاستعانة به في قطاع الناشئين لأن الموسم بدأ وكنا بحاجة إلي شخص ملم بتفاصيل القطاع، ومع الوقت والتفكير فضّلنا أن يظل كابتن شوقي كما هو في الأكاديمية ويتولي كابتن عادل طعيمة مسئولية قطاع الناشئين.

<< ما يتردد أنك اخترته مجاملة لأنه شقيقك ومجلس الإدارة رفض.. ما تعليقك؟

ـ كيف أجامله وهو موجود قبلي في الأهلي منذ أكثر من 12 سنة وهو الذي طوّر الأكاديميات من ثلاث إلي 13 أكاديمية.. وهو الذي وصل بالعدد إلي أكثر من خمسة آلاف لاعب.. وحقق مكاسب مالية وصلت إلي أكثر من خمسة ملايين جنيه خلال الفترة الأخيرة.. وبالتالي اختياري ليس مجاملة.. كيف أجامله وهو موجود من قبلي بسنوات وتولي مسئولية الفريق الأول من قبل وفاز معه بكأس مصر.. من الآخر الاختيار لا علاقة له بالمجاملة وما يتردد كلها تخيلات صحفية! أو غرض ما في نفوس البعض.. والموضوع لا يستحق مجرد الإشارة إليه!

<< بماذا تفسر تذمر لاعبي الكرة البعيدين عن فرق النادي.. واتهامك بأنك تأتي بالمقربين؟!

ـ أنا موجود هنا منذ سنة.. وهم لا يعملون قبل ذلك بكثير! ولا يوجد إلزامٌ علي النادي الأهلي أو أي نادٍ بأن يشغل لاعبًا أو مدربًا أو إداريًا.. ويجب أن يفهم الجميع أن الأمر يخضع للعرض والطلب.. ومثلما يوجد فروق بين لاعب وآخر، هناك فروق بين مدرب ومدرب وإداري وإداري.. وليس كل لاعب جيد يصلح لأن يكون مدربًا جيدًا.. ومن حق أي مسئول أنه يختار من يراه مناسبًا.. والأمر الأهم علي الإطلاق أن التدريب مهنة وليست وظيفة.. والتدريب أصبح احترافًا وعلمًا وخاضعًا لطبيعة الشخصية نفسها.. وأول شيء يتم اختياره في المدرب الفني هو شخصيته.. ولا أحد يستطيع أن يفرض نفسه بالعافية.. أنا بعدت 22 سنة عن النادي الأهلي عملت في أماكن متعددة داخل وخارج مصر، ولم أطلب يومًا العمل في النادي الأهلي.. والمفروض أن المدرب المهني يكون لديه ثقة في قدراته.. وبعيدًا عن هذا وذاك كم عدد اللاعبين المعتزلين وما احتياجات النادي من المدربين؟! بالقطع لن يستطيع النادي إرضاء الجميع.. وحال الأهلي من حال المجتمع أصبح لدينا حالة من عدم الرضا.. وأزمة في الحديث عن القيم!

<< بمناسبة القيم..

ـ وقبل أن أكمل السؤال جاءني الرد.. لن أتكلم عن هذا الموضوع.. لأن سبحانه تعالي قال: {خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ} الأعراف 199 وقال: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ لاَ يَضُرُّكُم مَّن ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ إلي اللّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ} المائدة 105.. تلك الآيات الكريمة أسير بها في حياتي.. وهناك حديث للرسول عليه الصلاة والسلام يحثنا فيه علي ألا نتدخل فيما لا يعنيني.. وهذا لأنني أحب أن يكون هناك سلام بيني وبين نفسي لأصنع السلام بيني وبين الناس وفي علاقتي بالآخرين.

<< هل تعلم عمن سوف أسأل؟

ـ أكيد عن مرتضي!

<< لماذا ترفض الحديث في هذا الأمر؟

ـ قال تعالي: {لاَّ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاَحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتَغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً} النساء 114، وهذا لأن ما أفكر فيه كل يوم آخر يوم في عمري أقابل فيه الله سبحانه وتعالي وأرغب في لقائه علي الأقل ولدي مساحة رضا عن نفسي، وأطمع في أن يكون أسعد يوم في حياتي.. لهذا أحاول دائمًا أن يكون السلام الذي بداخلي موجودًا بيني وبين الناس.. لذا لا أملّ الكلام عن القيم والخير لأنه واجب علينا جميعًا.. وهذا دور مهم للإعلام الذي أتحفظ كثيرًا عليه!

<< وما تلك التحفظات؟

ـ الإعلام جهاز خطير جدًا.. وواجبه نحو المجتمع سياسيًا واجتماعيًا.. وسلوكيًا وأخلاقيًا.. ورياضيًا وتربويًا وكل حاجة.. اليوم الكلمة مسموعة عندما يقولها مذيع في برنامج هناك ملايين يشاهدونه ويسمعونه.. سيدات وشبابًا وأطفالاً.. الأمانة المهنية خطيرة جدًا كيف ننشر الخير بين الجميع.. بلدنا يمر في مرحلة بداية جديدة.. والإعلام يحتاج إلي حالة من التمحيص لنشر الحب والخير والسلام في المجتمع.. وعليه التوقف عن برامج القيل والقال.. والإعلام الرياضي عليه الابتعاد عن سياسة صفحة الحوادث في العناوين القاسية.. وكمية المصطلحات غير المناسبة للرياضة.. الرياضة حب وسلام وخير.. وعلينا ألا ننسي أن أمريكا والصين تم التصالح بينهما بسبب مباراة في تنس الطاولة.. الرياضة القوة الناعمة التي يجب أن يكون لها دور فعّال في تهذيب وإصلاح النفس.. والإعلام له دور رئيسي في هذا الإصلاح!

<< ما حكاية استبعادك لجمال جبر المنسق الإعلامي من الكرة؟

ـ لم أستبعد أحدًا.. وكل ما في الأمر أنني قادم علي وضع جديد يحتاج إلي عملية تنسيق وتنظيم ومازلت حتي الآن أقوم بعملة التنسيق والتنظيم.. وكان الجانب الإعلامي بحاجة إلي إعادة في تقييمه وفي عملية التنسيق بين عناصره المختلفة وعملية التدريب والتنظيم تؤدي للقضاء علي الخلل الذي كان موجودًا.

<< يناير علي الأبواب.. ماذا عن الجدد؟

ـ لا يوجد تفكير في لاعبين جدد.. لم نلعب سوي أربعة أسابيع بأربع مباريات.. ولدينا عدد كبير جدًا من اللاعبين مازالوا لم يلعبوا ولم يأخذوا فرصتهم.. والمدرب نفسه مستر بيسيرو حتي الآن لم يحدد أي طلبات لأن الوقت مازال مبكرًا.. وهو يحتاج إلي أربع مباريات أخري علي أقل لكي يستطيع تحديد احتياجاته بالنسبة للفريق والرأي الأخير في هذا دائمًا يكون للمدير الفني.

<< ماذا عن رحيل أحمد الشيخ وسعد سمير في يناير؟

ـ هناك كلام كثير في الإعلام.. والأمر ليس بهذا الشكل.. مازال الوقت مبكرًا ومازال هناك تفكير، وكما قلت بيسيرو بحاجة إلي وقت وهو الذي يحدد.. وحتي اليوم ليس هناك قرار بشأن أي من اللاعبين!

<< وماذا عن التقرير الذي تركه بيسيرو بشأن الفريق قبل قيامه بالإجازة؟

ـ لم يحدث أن ترك بيسيرو أي شيء بشأن الفريق.. مش عارف أنتم جبتم الكلام ده منين.. إذا كان الرجل قبل الإجازة قال إنه مازال بحاجة إلي وقت من أجل دراسة اللاعبين الأمر مازال مبكرًا.

<< كيف تري بيسيرو؟

ـ هو رجل ذو شخصية هادئة ومتزنة.. وأسلوبه مع اللاعبين فيه نوع من التقدير والاحترام.. ومستوي أدائه والفريق المعاون له عالٍ في التدريبات.. لكن عملية المراحل التي يصل فيها الفريق إلي الانسجام مازلت لم تحدث حتي الآن بشكل كامل وإنما حدثت علي فترات في بعض المباريات.. والفريق نفسه بحاجة إلي تثبيت وبحاجة إلي أن تلعب عناصره فترة أكبر وأطول مع بعضها حتي يتم هذا الانسجام.

<< هل هناك فارق واضح بين بيسيرو وجاريدو؟

ـ لا أقارن.. كل واحد وشخصيته وظروفه.. ما ينفعش نقارن!

<< كيف تري تجربتك كمدير فني لعشرة أيام؟

ـ كنت أراها واجبًا من الواجبات.. أنا مدين بها لمكان أحبه هو النادي الأهلي.. ولهذا وافقت عليها قبل التفكير فيها..! لأننا كأبناء الأهلي أولي بالوقوف إلي جواره عندما يكون في أزمة وهذا هو مفهومي عند قبولي المسئولية.

<< ما تقييمك للتجربة؟

ـ بالنسبة لي هي تجربة ناجحة بفضل الله لأنها حققت هدفها.. وحققت أكبر من هدفها وهي استعادة الثقة وهي ثمثل قيمة إضافية كبيرة جدًا خاصة أن استعادة الثقة جاءت بعد مباراة قوية منافس تقليدي بطل دوري وكأس.. والثقة هي القيمة التي بدأنا بها الموسم الجديد.

<< كيف تري مشوار الأهلي في الموسم الجديد؟

ـ أري أنه سيكون مختلفًا عن الموسم الماضي.. وللأحسن إن شاء الله.

<< كيف؟

ـ مازلنا في بداية الموسم الذي بدأناه بكأس السوبر.. ولعبنا أربع مباريات خسرنا منها مباراة واحدة.. والطبيعي مع إضافة العناصر التي ضمها الفريق أعتقد أن المستوي سيكون أفضل إن شاء الله.

<< هل الفريق مازال بحاجة إلي تدعيم بعض المراكز ليكون أفضل؟

ـ فريق النادي الأهلي بحاجة إلي تنظيم فقط وهذا بدأ.. هناك مراحل كثيرة اللاعب يمر بها.. مراحل فنية وبدنية ونفسية.. وهناك مراحل تمثل الثقة عندما يصل الفريق إلي مرحلة الثقة الانسجام يرتفع بين أفراده وهذا يؤدي لجمال الأداء في الملعب.. وهذا ما تميز به فريق الزمالك الموسم الماضي.. والأهلي الآن في طريقه للنضج وبلوغ تلك المرحلة المهمة.. بعد ما عاني في الفترة الماضية من أزمة الإحلال والتجديد.. تلك الأزمة التي تعاني منها الكرة المصرية علي فترات مع المنتخب والتي تحملها برادلي وشوقي غريب.. والآن المنتخب أفضل كثيرًا بعد استقرار أمر تجديد عناصره واكتسابهم الخبرة بعد اعتزال نجومه.. وما حدث في الأهلي نتاج طبيعي للإحلال والتجديد بعد مشوار طويل من الفوز والانسجام علي مدار أجيال.. والجيل الحالي يحمل راية العودة للانسجام والانتصارات إن شاء الله.

<< هل تتوقع فوز الأهلي بالدوري؟

ـ إن شاء الله.. الفوز بالدوري هدف بالنسبة لنا وأمل نسعي إليه دائمًا.

<< ما الفريق الذي لفت نظرك في الدوري؟

ـ هناك أكثر من فريق.. المقاصة فريق مميز جدًا بجهازه الفني كابتن إيهاب جلال وبالإدارة العامة له.. وفريق وادي دجلة الذي يُعد من أفضل الفرق التي تلعب كرة سريعة ومنظمة في نفس الوقت.. سموحة كان رائعًا الموسم الماضي وهذا العام يعاني الإحلال والتجديد.

<< ومِن المدربين؟

ـ إيهاب جلال وعلاء عبد العال مدرب الداخلية.

<< كيف تري المشكلات التي يعاني منها مجلس إدارة الأهلي؟

ـ أري أنه من الصعب المقارنة بين من جلس 30 سنة في مجلس الإدارة وبين الذين مازالوا في بداية الموسم الثاني.. لابد أن تكون المقارنة متشابهة.. بالإضافة إلي أن عنصر الزمن بأدواته وبما يحدث فيه ويحتويه أصبح متغيرًا.. ويجب ألا ننسي أننا علي مدار سنوات ماضية افتقدنا القدوة والمثل الأعلي.. وهذه أفقدت المجتمع كله خلق كوادر جديدة قادرة علي تحمل المسئوليات القيادية.. والنادي الأهلي جزء من المجتمع.. ولست قلقًا علي النادي الأهلي لأنه كيان صعب الميراث.. كيان قوي يرتكز علي ركائز صلبة.. لأنه مؤسسة رياضية تربوية اجتماعية سياسية أخلاقية ووطنية في المقام الأول.. يعني كل الصفات المؤثرة تجدينها في النادي الأهلي.. لذا غير مقبول تقييم مجلس الإدارة من منظور مباراة كرة تخسرها لأجل أن تكسب سنين طويلة مقبلة.

<< أخيرًا.. ما رؤيتك للتسريبات التي تخرج من جدران القلعة الحمراء؟!

ـ هي خروج عن المألوف! بالقطع هي شيء سلبي.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق