لعنة الرقم 7 في مانشستر يونايتد
12
125
من جديد عاد شبح "لعنة القميص رقم 7" ليطرح نفسه داخل نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي مع استمرار المستوي المتواضع والمتذبذب من وقت لآخر للنجم الهولندي الواعد ممفيس ديباي في تشكيلة الشياطين الحمر وإثارته الجدل حول أحقيته في ارتداء الرقم الأسطوري الذي ناله أساطير النادي أمثال بوبي تشارلتون وجورج بيست وبراين بروبسون وإيريك كانتونا وديفيد بيكهام وكريستيانو رونالدو.

وشهدت الأيام الأخيرة تصاعد مطالب لاعبين في الفريق أمثال واين روني وماركو روخو لزميلهم ديباي بالتخلي عن الرقم 7 للتخلص من الضغوط التي يعاني منها أملا في تألقه خاصة في ظل المخاوف التي بدأت تندلع من إمكانية تكرار سيناريو اللعنة التي تلازم كل من ارتدي الرقم وانتهت مسيرته مع النادي بشكل درامي وفي مقدمة هؤلاء مايكل أوين الذي لعب به لأكثر من عامين جلس فيهما علي دكة البدلاء ورحل ليكتب نهاية سيئة لمسيرته الكروية في عهد الأسطوري أليكس فيرجسون المدير الفني.

ويعد أبرز ضحايا القميص رقم 7 في مانشستر يونايتد النجم الأرجنتيني الكبير أنخيل دي ماريا 27 عاما المتألق برفقة باريس سان جيرمان الفرنسي حاليا، ففي صيف العام الماضي استقدم النادي اللاعب مقابل 75 مليون يورو في صفقة تعد الأغلي في تاريخ البريميرليج علي الإطلاق قادما من ريال مدريد الإسباني ومنحته الإدارة القميص التاريخي رقم 7 ليرتديه في الموسم الماضي 2014 ــ 2015،

وتوقع الجميع مستوي مميز من جانب أنخيل دي ماريا ولكنه لم ينسجم مع الأجواء وجلس لفترات طويلة علي دكة البدلاء واصطدم مع المدرب الهولندي لويس فان جال وهناك فئة أخري رفضت ارتداء القميص رقم 7 رغم حصولها عليه في أندية أو منتخبات بلادهم خوفا من لعنة كريستيانو رونالدو التي ظهرت ملامحها سريعا مع النجم الإنجليزي الكبير مايكل أوين بين عامي 2009 ــ 2011.

وكان أول من رفض الرقم في أولد ترافورد روبن فان بيرسي هداف مانشستر يونايتد الأول في الفترة بين عامي 2012 ــ 2015 قبل رحيله إلي تركيا ولحق به لاعب آخر وهو الألماني باستن شفاينشتايجر نجم وسط بايرن ميونيخ وقائد منتخب الماكينات الذي عرضت عليه الإدارة الرقم الذي يرتديه في ألمانيا عند التعاقد معه في يوليو الماضي ولكنه رفض وهو ما أدي إلي انتقال الرقم إلي الهولندي ممفيس ديباي الذي يعيش أسوأ فتراته الكروية حاليا برفقة النادي الإنجليزي.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق