عودة القيعي للأهلي بـ130 ألف جنيه
سوريا غنيم
12
125
فجأة ودون مقدمات أو سابق إنذار.. بعد أن اختفي عن الأنظار لفترة طويلة.. بدأ يطلّ علينا من جديد عدلي القيعي مهندس صفقات الأهلي السابق.. علي وسائل الإعلام المختلفة.. المرئية والمسموعة.. ما بين الحياة والنهار تارة.. إلي الشباب والرياضة لراديو مصر تارة أخري!

لا أحد يستطيع أن يُنكر علي القيعي حقه في الظهور الإعلامي.. إلا أن ظهوره المتكرر في أوقات متقاربة.. وقبل اجتماع مجلس الإدارة يوم الاثنين المقبل.. جعل الكثيرين داخل القلعة الحمراء يضعون العديد من علامات الاستفهام حول هذا الظهور.. البعض يري الظهور لإعادة إظهار إمكاناته لمجلس محمود طاهر وقدرته علي التوافق والتعامل مع وسائل الإعلام لأجل العودة من جديد لمنصب المتحدث الإعلامي للبيت الأحمر.. خاصة أنه حين يتحدث إلي الإعلام يمتلك القدرة والموهبة العالية جدًا علي الكلام عن مبادئ وقيم وتقاليد الأهلي بشكل جيد ومميّز.. وتلك هي الألفاظ التي تأخذ لب وعقل كل الأهلاوية!!

وهناك البعض الآخر يري أن وجوده الدائم علي الشاشات والحديث عن الصفقات التي أبرمها المجلس الحالي للأهلي خلال الفترة الماضية.. ما هي إلا إشارة وتلميح وربما تكون تعبيرًا عن رغبة كامنة بداخله في العودة لإدارة التسويق من جديد!! الغريب والطريف في آن واحد.. أن الكثيرين داخل جدران القلعة الحمراء

.. حينما يطلّ عليهم عدلي القيعي عبر شاشة الفضائيات المختلفة يتحدث زهوًا وفخرًا بمبادئ الأهلي تصيبهم حالة من الاندهاش الشديد للتفاوت بين كل ما يردده في الإعلام والحقيقة علي أرض الواقع الذي يعرفه الكثيرون ممن يعيشون داخل جدران البيت الأحمر في التناقض الكبير بين الأقوال والأفعال في الكثير من المواقف ما بين مجالس إدارة سابقة والمجلس الحالي والتي يرونها بكل وضوح في الآتي:

أولاً: مجلس محمود طاهر اختار عدلي القيعي في منصب المتحدث الإعلامي للأهلي وقدم استقالته عقب إعلان توليه المنصب وقبل مرور 24 ساعة من وجوده كمتحدث إعلامي.. في ظل وجود حالة من عدم الاستقرار داخل النادي الأحمر.. وقيل إنه تعمّد قبول المنصب ليقدم استقالته ويؤجج الأزمة المشتعلة ضد طاهر ومجلسه.. في وقت كانت مبادئ وقيم وتقاليد الأهلي تحتّم عليه وضع مصالح الأهلي فوق الجميع..!

ثانيًا: أكد القيعي عبر كل الفضائيات أنه ابن الأهلي الذي ينتمي إلي الكيان لا لمجلس بعينه وأنه الحارس الأمين علي مبادئ وتقاليد القلعة الحمراء.. وحين يحتاج إليه الكيان يلبي النداء علي الفور بلا شروط!!

وهذا كما يري البعض عكس الواقع تمامًا.. لأن القيعي حين طلبه المجلس الحالي لتولي منصب المتحدث الإعلامي كان له شرط أساسي ورئيسي وهو عودة برنامج "ملك وكتابة" لشاشة قناة الأهلي من جديد.. والذي كان يحصل منه علي راتب شهري يبلغ 60 ألف جنيه،

وفقًا لما أكده الكثير من العاملين في قناة الأهلي.. ورغم أنه يعلم جيدًا أن مجلس الإدارة ليس له سلطان علي برامج قناة النادي الأهلي التي مازالت في حوزة وإدارة "t.r.a" الفضائية.. إلا أنه بعد أن يئس وبدا عليه أنه اقتنع بوجهة نظر الإدارة في أنها لا تملك قرار عودة البرنامج.. بدأ يتفاوض علي راتبه الشهري كمتحدث إعلامي وبعد شد وجذب وكلمة هنا وأخري هناك وافق القيعي علي الحصول علي مبلغ 70 ألف جنيه كراتب شهري.. وهو الرقم المتداول داخل أروقة وجدران القلعة الحمراء.. السؤال الذي يطرح نفسه الآن هل المساومة وفرض الشروط عند احتياج النادي لعدلي القيعي من تقاليد ومبادئ الأهلي؟

.. وبالطبع ذلك الأمر جعل القاصي والداني داخل الأهلي يقارن بين القيعي وفتحي مبروك الذي تولي مسئولية الفريق الأول حين طلبته الإدارة دون قيد أو شرط.. وحين تمت ورحل مُقالاً لم يعترض ولم يُطل علي شاشة الفضائيات ينتقد الإدارة ويركز علي الأخطاء كما يفعل القيعي والبعض من نجوم الأهلي.. وكذلك عبدالعزيز عبدالشافي "زيزو" حين تحمل مسئولية مباراة السوبر دون مناقشة من واقع حبه وعشقه للأهلي.. والأهم أنه قبل المسئولية الصعبة من منطلق الصالح لا المصالح.. هذه مبادئ وتقاليد الأهلي التي نعرفها والتي تضعه فوق الجميع! وبعيدًا عن الواقع الذي دار بين عدلي القيعي والمجلس الحالي برئاسة محمود طاهر

.. هناك واقع تاريخي آخر مع المجالس السابقة سواء مع صالح سليم أو حسن حمدي.. ذلك الواقع مازال أبناء البيت الأحمر يتذكرونه كلما رفع شعار مبادئ وتقاليد الأهلي لأجل المصالح والتي يراها هؤلاء واضحة بقوة في تلك المواقف: في عهد المايسترو صالح سليم حدثت واقعة مازال الجميع بين جدران الأهلي يذكرونها، وهي عندما حدث خلاف في الحوار والنقاش بين عدلي القيعي مدير النادي آن ذاك ومحمد عبدالمعطي مدرب الفريق الأول لكرة اليد.. ورفع عبدالمعطي صوته علي مدير النادي وتلفظ بألفاظ لا تليق ومبادئ وخلق أبناء الأهلي.. ومع هذا لم يوجه القيعي أي لوم للمدرب!!

وما حدث أن صالح سليم كان موجودًا في الغرفة المجاورة وسمع ذلك الأسلوب غير اللائق لمدرب مع مدير النادي!!

ولم ينتظر المايسترو طويلاً وفي أول اجتماع لمجلس الإدارة كان قرار إقالة عبدالمعطي من تدريب فريق كرة اليد.. وذلك القرار كان متوافقًا وتقاليد ومبادئ النادي العريق. ومازالت جدران القلعة الحمراء تشهد بالوقائع التي حدثت في عهد مجلس إدارة الأهلي برئاسة حسن حمدي.. ويري الكثيرون داخل الأهلي أنها لا تليق وقواعد وتقاليد ومبادئ القلعة الحمراء تلك الوقائع يرونها متمثلة في الآتي: الواقعة الأولي: عندما اتّخذ مجلس الإدارة برئاسة حسن حمدي قرارًا بتخفيض مستحقات العاملين بالنادي عند الخروج من الخدمة، وذلك لمرور النادي بأزمة مالية.. وتم تحديد موعد لتنفيذ هذا القرار

.. هنا قام عدلي القيعي بمساندة مجلس حمدي بسرعة إنهاء إجراءات خروجه من الخدمة قبل الموعد المحدد لتخفيض المستحقات ليأخذ القيعي مستحقاته كاملة دون أن ينقص منها مليم واحد.. وهذا أثار حفيظة الكثير من العاملين داخل الأهلي وشعروا حينها بأن المبادئ والتقاليد تتسع وتضيق وفقًا للمصالح الشخصية! الواقعة الثانية: بعد خروج القيعي من الخدمة مباشرة فوجئ الجميع بسفره للعلاج علي نفقة الأهلي.. وشراء حذاء طبي باهظ الثمن علي نفقة النادي أيضًا.. وما أثار غضب البعض أن هذا حدث عقب حصوله علي كامل مستحقاته من الأهلي

.. وهو ما كان يعني ويوضح أنه ليس بحاجة إلي العلاج وشراء مستلزمات طبية علي نفقة الأهلي.. واعتبر البعض أن هذا أسلوب تعامل لا يتوافق ومبادئ وتقاليد الأهلي.. خاصة أن الراحل المايسترو صالح سليم عاني كثيرًا من آلام المرض الصعب ولم يسمع أحد داخل جدران النادي أنه تم علاجه يومًا علي نفقة الأهلي.. شتان الفارق بين هذا وذاك!

وإذا فُتح الكلام عن الصفقات التي أبرمها عدلي القيعي تجد أحاديث وكلامًا يشير بأصابع الاتهام إلي القيعي في إبرام العديد من الصفقات الفاشلة التي كلّفت خزينة النادي أموالاً طائلة من الدولارات منها علي سبيل المثال صفقة اللاعب النيجيري فينست آباي الذي تعاقد معه النادي بتوصية من المدير الفني الأسبق البرتغالي مانويل جوزيه، وبعد أن تدرّب لفترة طويلة مع الفريق اختفي اللاعب في ظروف غامضة!

ثم ظهر فجأة ليطالب بباقي قيمة عقده مهددًا الأهلي باللجوء للفيفا، وحصل علي 200 ألف دولار، قبل أن يختفي للمرة الثانية إلي الأبد.. وكذلك المهاجم الليبيري فرانسيس دو فوركي والذي كان ضيف شرف في قائمة الفريق وهو من كلّف خزينة النادي 300 ألف دولار

.. هذا إلي جانب أكثر من 12 صفقة مختلفة كلها كانت فاشلة كلّفت خزينة النادي آلاف الجنيهات! وكشف حساب الصفقات الفاشلة وعليها الكثير من علامات الاستفهام التي أبرمها عدلي القيعي كثيرة وعديدة ولا مجال للحديث عنها الآن.. إلا أن أكثر ما أثار الجدل أن الأهلي لا يتعامل إلا مع وكيل لاعبين واحد وهو مصري.. وهذا الأمر كان كلمة السر في العديد من الصفقات الفاشلة التي أبرمها الأهلي!!

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق