كامل زاهر: صفقات الأهلي بالتمويل الذاتي
سوريا غنيم
12
125
كامل زاهر.. أحد الأسماء البارزة التي أثير حولها الجدل بالأهلي.. حياته كلها أرقام بالملايين والمليارات.. أمين الصندوق الذي يسعي لزيادة موارد النادي بكل الوسائل الممكنة.. أرقام وتفاصيل وأسرار يكشف النقاب عنها في هذا الحوار:

* ما الفارق بين الميزانية الحالية والسابقة للأهلي؟

- الكلام عن الميزانية يعني الحديث عن الأرباح والخسائر.. والأصول الثابتة.. والميزانية السابقة كانت أرباحها في حدود 800 ألف جنيه.. بينما الميزانية الحالية أرباحها بلغت 15 مليون جنيه.. بالإضافة إلي الأصول الثابتة التي زادت بمقدار 82 مليون جنيه!

* وما تلك الأصول؟!

- فرع الشيخ زايد.. ومجمع الإسكواش.. وحدائق الأطفال الجديدة.. تجديدات غرف الملابس والإنشاءات تحت التنفيذ كلها من الأصول الثابتة التي تسهم في زيادة قيمة النادي.. وكل هذا حدث خلال السنة الأولي من عمر مجلس الإدارة!

* ألم يكن مجمع الإسكواش موجودًا قبل قدوم هذا المجلس؟

- نعم.. ولا ننكر هذا.. لكنه مبني أنفق عليه خمسة ملايين جنيه وظل جثة هامدة لمدة ثماني سنوات كان مجرد هيكل خرساني!.. وجاء المجلس الحالي ليعيد له الحياة بإضافة 21 مليون جنيه، ليبلغ إجمالي تكلفة إنشائه 26 مليون جنيه.. ما بين ملاعب إسكواش وثلاثة جمانيزيوم إلي جانب المكاتب الإدارية.. وهذا يوضح حجم الأعمال الكبيرة التي شهدها هذا المبني.. وكذلك فرع الشيخ زايد كان به مبني هيكل خرساني تكلف 14 مليون جنيه دون محاولات استكمال إنشائه.. جاء المجلس الحالي واستكمل المرحلة الأولي من الإنشاءات بالشيخ زايد بتكلفة بلغت 83 مليون جنيه..!

وكان هناك أيضًا بعض المشكلات مع المقاولين صنعت حالة من عدم القدرة علي العمل في المكان! لذلك أري أن الإنجاز الحقيقي والأهم من الفلوس التي أنفقت هو حل كل المشكلات التي كانت سبب إيقاف العمل في الشيخ زايد وهي عبارة عن مشكلات متعلقة بسداد التزامات وأشياء تأخرت، واستطاع المجلس الحالي إنهاء كل المشكلات.

* ما الموارد التي من خلالها تم الإنفاق علي تلك الإنشاءات؟!

- في الأهلي لدينا أكثر من مورد للإنفاق.. ما بين حق الرعاية الذي كان 142 مليونًا في ثلاث سنوات ارتفع إلي 250 مليونًا في نفس المدة وهذا يُعد طفرة كبيرة جدًا.. والبث التلفزيوني الذي ارتفع عائده من 16 مليونًا إلي 40 مليون جنيه، وكان الأهلي سببًا في زيادة قيمة الدوري المصري، وكذلك زيادة قيمة استفادة باقي الأندية وارتفاع قيمتها في حقوق البث الفضائي.. وعقد البنك الذي أجري عليها مزايدة وصلت إلي 56 مليونًا في عشر سنوات نحصل منها علي 75% دفعة مقدمة يعني البنك أصبح إيجاره في السنة.. خمسة ملايين وستمائة ألف جنيه.. والمبدأ هنا تسويق اسم النادي واستغلاله أفضل استغلال لزيادة موارد الأهلي.. إلي جانب منافذ البيع داخل النادي.. بالطبع هذا الارتفاع في قيمة استغلال حقوق الأهلي في المجالات المختلفة يحسب لمجلس الإدارة والمهندس محمود طاهر الذي استطاع بعلاقاته الشخصية إنهاء الكثير من الأمور.. ومن الأسباب الرئيسية التي أسهمت في حدوث الطفرة في زيادة القيمة التسويقية للأهلي.

* ما الثغرات التي وجدت في الميزانيات السابقة وتفادي حدوثها المجلس الحالي؟!

- لا نستطيع القول بأن هناك ثغرات في الميزانيات السابقة!.. لكن هناك حسن استغلال من المجلس الحالي لقيمة النادي.. والسعي وراء المستحقات المتأخرة للنادي لدي الغير لتحصيلها.. والأهم توجيه الموارد بشكل أفضل. من قبل كانت كل الموارد المادية تذهب لفريق الكرة والأعضاء كان ينقصهم الكثير، كان علينا الاهتمام باحتياجاتهم وطلباتهم لأنهم يمثلون الجمعية العمومية التي تدفع اشتراكات، وعلينا منحهم في المقابل خدمة تليق بهم لأنهم هم أساس النادي.. ومع اعترافنا بأن فريق الكرة روح الأهلي.. إلا أنه لابد أن يسير الأمران في طريقين متوازيين لأجل المصلحة العامة داخل النادي.

* ما حقيقة أن ميزانية الكرة منفصلة؟

- هي فعلاً ميزانية منفصلة لها أرباح وخسائر تخصها.. لكنها في نهاية الأمر تضاف إلي الميزانية العامة للنادي.. وهي ميزانية واحدة لكنها تقسم إلي قطاعات.. قطاع الكرة وحده.. والنشاط الرياضي.. والخدمات.. وهذا لنستطيع التعرف علي ربحية كل قطاع علي حدة.

* كم تبلغ ميزانية الكرة؟

- تبلغ في حدود 150 مليون جنيه.

* وماذا عن ميزانية النشاط الرياضي؟

- 60 مليون جنيه!

* من أين يتم تمويل صفقات الكرة؟

- الكرة وصفقاتها يتم تمويلها من موارد النادي.. ما بين عقد الرعاية والبث وغيرها.. وبمعني أدق تمويل ذاتي.

* هل يعني هذا أن الكرة افتقدت دعم رجال الأعمال.. أم أنهم تخلوا عن النادي؟!

- عندما نتحدث بصراحة في هذا الأمر.. علينا أن نتفق أنه بعد يناير رجال الأعمال "كشوا"، كله بدأ يشعر بالخوف علي فلوسه! ومن ضمن الأشياء التي تخلوا عنها الإنفاق علي الأندية بشكل عام وليس الأهلي وحده! وبالنسبة لنا لم يسهم أحد من رجال الأعمال خلال الفترة الماضية سوي في راتب المدير الفني الأسبق جاريدو.. وذلك لأن الأهلي آنذاك كان يعاني أزمة مالية!

* وماذا عن راتب بيسيرو؟

- بيسيرو يتقاضي راتبه من موارد النادي.

* وماذا عن دور الوزارة في الدعم المادي؟!

- حجم أعمال الإنشاءات الجديدة وتحسين الإنشاءات الموجودة سواء ما بين الشيخ زايد والجزيرة ومدينة نصر، بلغ ما يقرب من 130 مليون جنيه.. الوزارة قدمت 19 مليونًا دفعت منها 14 مليونًا للإنشاءات علي المستخلصات التي يتم تقديمها وذلك لعلاج الخطأ الذي وقع فيه المجلس السابق.. وأستطيع التأكيد علي أن المبالغ التي تم إنفاقها كانت بالاكتفاء الذاتي من موارد الأهلي.

* الأعضاء يشكون من ارتفاع أسعار المشروبات والجمانيزيوم الجديد؟!

- لا أعتقد أن هناك ارتفاعًا في أسعار المشروبات.. أما الجمانيزيوم فعلي الأعضاء أن يعلموا أنه تم إنشاء ثلاثة جمانيزيوم رجال وسيدات وفرق النادي علي أعلي مستوي "سونا وبخار ومساج" إلي جانب وحدة علاج طبيعي بأحدث الأجهزة.. ولأجل الإنفاق علي هذا الصرح الجديد والحفاظ عليه ليظل بنفس المستوي فلابد أن يكون مكلفًا.. النادي يتحمل جزءًا من تلك التكلفة لكن في النهاية لابد أن يتحمل الأعضاء جزءًا أيضًا.. ومع هذا أسعاره أرخص بكثير من الأسعار خارج النادي.. وعمومًا الجمانيزوم القديم مازال موجودًا وهو مجاني، وهو اللي كان مشغل النادي منذ عشرين عامًا! ونحن نقدم للعضو كل ما يريده.. سواء كان ما يريده بتكلفة أو مجانيًا هذا وذاك أمامه وعليه الاختيار.

* الأهلي دائمًا يعاني أزمة صيانة لمنشآته.. ماذا عنها؟!

- هناك دراسة تجري حاليًا من أجل وجود أقسام مخصوصة للصيانة.. تحدد كل الأشياء التي بحاجة إلي صيانة دورية في النادي بالفترات الخاصة بها والفنيين المطلوبين لكل قسم حتي يستطيعوا إجراء الصيانة المطلوبة.. هذا إلي جانب رصد الميزانية التي تحتاجها الصيانة الدورية.

* لماذا لا يشعر البعض بكل ما يقدمه المجلس لأجل الأعضاء؟!

- لسببين الأول: أن كل الشغل الذي يقوم به مجلس الإدارة في البنية التحتية والتي تم استهلاكها ويعاد تجديدها من جديد.. حمام السباحة في الجزيرة تم إغلاقه لإعادة تجديده.. وندفع في الوقت الراهن ثمن إهمال الصيانة لفترات طويلة..! حمام السباحة في مدينة نصر السخانات والفلاتر كلها تم تغييرها!

السبب الثاني: أن المجلس يعمل في صمت وبلا أي صخب إعلامي يتحدث عن الإنجازات التي تمت خلال عام ونصف العام تقريبًا.. في حين يركز الإعلام علي بعض القضايا الجدلية البسيطة ومعظمها تخص كرة القدم!

* وما هي حكاية رفع قيمة الاشتراكات؟

- المشكلة في أمر الاشتراكات أن الجزيرة ومدينة نصر وحدة واحدة والمفروض أن يكونا اثنتين.. وحاليًا نحاول علاج هذا الأمر مع الجمعية العمومية بأن يكون هناك اشتراك فرع مدينة نصر ليكون سعره أقل من اشتراك الجزيرة الذي يمتلئ بالأعضاء.. ولدينا رغبة في إيقاف العضوية في الجزيرة لنخفف الضغط عنه لأنه لم يعد يتحمل زيادة في الأعضاء.. وبمجرد إنشاء اشتراك فرع مدينة نصر.. سنوقف اشتراك الجزيرة.

* هل زيادة الاشتراكات أسهمت في زيادة الموارد المالية؟

- قبل الحديث عن هذا الأمر.. أحب أن ألفت النظر إلي أن البعض عاب علي هذا المجلس الإنشاءات والتجديدات علي اعتبار أن الأهلي فريق كرة.. مع احترامي لتلك النظرة إلا أنها قاصرة علي المدي البعيد.. ولهؤلاء أقول: الإنشاءات والتجديدات أعادت الأعضاء المهاجرين للأندية الأخري للأهلي من جديد.. والأهم أنها الوسيلة التي ساعدت في رفع قيمة الاشتراكات وأسهمت في تدفق الأعضاء الجدد علي النادي.. ويكفي أن فرع الشيخ زايد مورد لوحده بالاشتركات الجديدة.. والتي أسهمت في تمويل صفقات اللاعبين وتمويل جميع أنشطة واحتياجات النادي.

* ماذا عن حلم استاد الأهلي؟

- بالفعل بدأنا الخطوات التي في أيدينا بالنسبة لاستاد الأهلي.. والمتمثلة في استدعاء الشركات التي قدمت أكثر من نموذج للاستاد، وحدث أكثر من لقاء في مصر وألمانيا.. لكنه حلم بعيد المدي لمجالس إدارة عديدة لأن مشكلته الأساسية هي التمويل والذي يبلغ حوالي ملياري جنيه.. وهذا يعني أننا بحاجة إلي جهة لديها القدرة علي المساهمة في تمويله.

* ألم تفكر الإدارة في شكل التمويل لهذا المشروع الضخم؟

- هناك أفكار كثيرة وعديدة من أشكال تمويل حلم استاد الأهلي.. منها أن تقوم جهة بالتمويل مقابل حق انتفاع لفترة طويلة.. وهناك فكرة أن يكون تمويله عن طريق شركة مساهمة يشارك فيها الأعضاء ومحبو وعشاق الأهلي.. وكذلك الجمهور.. وتلك الفكرة يراها الكثيرون سهلة التحقيق لكنها برغم سهولتها فإن صعوبتها في ظل القوانين التي مازالت تحت الدراسة.. وهناك شكل آخر أن يكون الأمر إهداء من عشاق الأهلي بدولة الإمارات أو السعودية مثلما حدث في الصالة المغطاة التي أطلق عليها اسم الأمير عبدالله الفيصل.. هناك أكثر من شكل للتمويل وربنا يكرمنا في تحقيق حلم كل عشاق القلعة الحمراء.

* ماذا عن خسائر النادي الأهلي من البطولات الأفريقية؟

- الخسائر المعنوية أهم من المادية.. لأننا ننافس علي الرقم العالمي لتحقيق البطولات مع ريال مدريد وبرشلونة وميلان ونسبق الجميع في هذا.. والفوز بالبطولة يعني أن نكون في المقدمة بخطوات تحسب في سجل الأرقام القياسية في تاريخ الأهلي.. هذا بالإضافة إلي الجوائز المادية سواء في البطولة الأفريقية أو التأهل لكأس العالم للأندية.

* بعيدًا عن الأرقام ما حكاية الطعن في عضويتك؟!

- هي مجرد شكوي كيدية.. ووزارة الرياضة أرسلت للتحقيق في الأمر ثلاث مرات، وفي النهاية الجهة القانونية في الوزارة أثبتت أن العضوية سليمة.. الطريف أن أصحاب الشكوي نسوا أنني مولود في الأهلي لأن والدي من الأعضاء المؤسسين فلماذا أحتاج إلي عضوية رياضية لأنضم لنادٍ وأنا في الأصل عضو عائلي!

* كيف تري التسريبات التي تحدث من داخل مجلس الإدارة؟!

- أمر غير مقبول بالنسبة للنادي.. وأعتقد أن هذا يحدث في كل الأندية.. لكن لأنه الأهلي نادي القرن صاحب الشعبية لذا تجد الجميع عينهم علي كل الأمور التي تدور داخله.. ولا يجب أن نغفل أن الميديا اختلفت كثيرًا عن زمان.. الانتشار الرهيب للخبر أصبح أقوي وأسرع.. يعني الواحد إذا "عطس" تجد خمسين موقعًا نشرت الخبر في وقت واحد! هذا إلي جانب شبكات التواصل الاجتماعي كلها تجعل الخبر زي النار! من قبل كانت هناك تسريبات لكن وسائل الإعلام كانت محدودة وصداها بسيطًا.. اليوم المواقع لا حصر لها إن لم تشتغل علي الأهلي تصبح نسبة متابعتها شبه معدومة!

* ما سر الانقسام والفرقة داخل مجلس الإدارة؟

- ليس انقسامًا وفرقة لكنها اختلاف في وجهات النظر.. وهذا المجلس من أهم مزاياه الاختلاف في وجهات النظر.. المجالس السابقة مع احترامي لها جميعًا كان دائمًا هناك رأي أو اثنان يديران دفة الأمور في النادي.. ونحن من مزايا المجلس أن هناك أحد عشر شخصًا، كل واحد منهم له رؤية ولدينا من الديمقراطية ما نفتح كل المواضيع والاستماع لكل الآراء لهذا تجد المجلس يستمر منعقدًا ويأخذ وقتًا طويلاً.. كل يطرح وجهة نظره ويدافع عنها إلي أن يقتنع الآخر!

* كيف تري جمع التوقيعات لسحب الثقة من المجلس؟

- أراها محاولة لتضخيم الأمور بلا داعٍ.. وعلي الجميع تذكر أن هذا المجلس جاء بعد الفوز بكامل قائمته تولي بعد مجلس استمر لأكثر من عشرين عامًا.. في حين أن هذا المجلس تولي في ظروف مختلفة تمامًا.. الخزينة خاوية والنادي عليه ما يقرب من ستين مليون ديونًا داخلية.. وما يقرب من ثمانين مليونًا ديونًا خارجية مستحقات للاعبين ومقاولين وموردين!

.. الناس داخل النادي خلاص صبرها بدأ ينفد.. (اللاعبون هاتبطل تلعب).. والعمال الموظفين ينظمون وقفات احتجاج لأنهم ولمدة سبعة أشهر لا يحصلون علي رواتبهم.. الوقت صعب ومع هذا الحمد لله قام المجلس بحل كل تلك المشكلات.. والطريف أن الهجوم علي المجلس يحدث عندما يكون لديه مشكلة.. أما عندما يكون الأمر مستقرًا فلا نسمع صوتًا لهؤلاء المعارضين الذين بعضهم تخيل أننا مدينون لهم بفواتير انتخابية.. وآخرين ولاؤهم لأشخاص علي حساب النادي.. وهناك من تصور أنه سوف يدير النادي من خلالنا.. كل هؤلاء يتجمعون عند وجود مشكلة فقط.. غير ذلك لا تسمع عنهم شيئًا.. ونحن نسير ولا نفكر ولا نعمل سوي ما هو في مصلحة النادي.

* كيف تري فريق الكرة خلال الفترة المقبلة؟

- أري فريق الأهلي بالصفقات الجديدة من أحسن الفرق في مصر.. وعلي الجميع تذكر أن الإنشاءات والتجديدات هي التي حققت إيرادات كانت كلمة السر في تمويل تلك الصفقات.. ورغم الصفقات القوية ووجود لاعبين علي أعلي مستوي من التميز يجب ألا ينسي الجميع أن الأهلي في حالة تجديد لدماء الفريق بعد اعتزال نجومه الكبار.. هذا الفريق يحتاج إلي بعض الوقت ليكتسب الخبرة ويحقق حالة الانسجام لنستمتع بالأداء المتميز علي المستطيل الأخضر.

* هل تتوقع الفوز بالبطولات التي افتقدها الأهلي؟

- صعب التوقع.. لأي شيء.. لكن علي الجماهير استيعاب مسألة تجديد دماء الفريق وإن شاء الله يتحقق الفوز لإسعاد جماهير القافلة الحمراء علي مدار سنين طويلة مقبلة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق