حسام البدري لهذا المدرب: عيب يا كابتن!
محمد البنهاوى
12
125
سقط المنتخب الأوليمبي من قمة هرم الطموحات والآمال إلي الإخفاق والفشل بعدما خرج من الدور الأول لبطولة أفريقيا وفشل في التأهل للأوليمبياد ما جعل سهام النقد توجه لحسام البدري المدير الفني الذي انهالت عليه الاتهامات تارة بالغرور والتعالي وتارة أخري بالتسبب في الفشل فكان لابد أن نلتقي به ليوضح الحقائق في حوار لا تنقصه الصراحة:

<< نبدأ من الأخبار المتناثرة عنك حاليًا بأنك ستقوم بتدريب الإسماعيلي ما حقيقتها؟

هي أمور في علم الغيب.. أنا لم أتحدث مع أحد في مجلس الإدارة ولم يفاوضني المجلس بشكل مباشر، لكن كل ما تم معي عن طريق وسطاء عرضوا علي تدريب الفريق بعد استقالة ميدو واستطلعوا رأيي في ذلك.

<< وماذا كان ردك؟

قلت إن الإسماعيلي ناد كبير، وقلعة رياضية لها جماهير طاغية وأي مدرب يتمني تدريبه.. وأنا أتمني أن يضم تاريخي التدريبي قيادتي للنادي الإسماعيلي لكنني لم أبد رأيا نهائيا لأنه لم يعرض عليّ من المجلس بشكل مباشر كما قلت، ووقتها سيكون قراري.

<< وإذا افترضنا أن رئيس الإسماعيلي تحدث معك بماذا سترد عليه؟

من خلال متابعتي.. هناك أندية في الدوري يجب علي المدرب أن يتولاها في بداية الموسم، ومن ضمن تلك الأندية الإسماعيلي الذي أفضل أن أقبل تدريبه في بداية موسم جديد حتي يخوض تحت قيادتي فترة الإعداد وأحدد احتياجاتي من اللاعبين وكلها أمور ضروروية ويجب أن تؤخذ في الحسبان حتي يتم النجاح في المهمة مع الفريق.

<< إذن أنت تفضل الراحة حاليًا أم سنجدك في قيادة أحد الفرق قريبًا؟

تلقيت عروضًا بالفعل لتدريب أحد المنتخبات العربية وأكثر من عرض بالدوري المصري لكنني أشعر بأنني بحاجه للراحة والتفكير جيدًا ودراسة العروض قبل الموافقة علي أحدها.

<< ننتقل إلي المنتخب الأوليمبي.. ألا تعتبر أن ما تم هو فشل تام في مهمتك يهز صورتك كمدرب كبير؟

لا أتفق معك في الجزء الثاني من السؤال رغم الحرب الشرسة والهجوم الذي أتعرض له منذ العودة من السنغال، وأقول لهؤلاء لن تستطيعوا أن تمحوا تاريخ حسام البدري الذي صنعه بالجهد والعرق خلال سنين طويلة سواء داخل مصر أو خارجها، فإنجازاتي تتحدث عني فقد حققت 28 بطولة مع الأهلي وهو رقم قياسي، بجانب عملي في السودان وليبيا ونجاحاتي هناك.

أما إذا كنت تتحدث عما حدث للمنتخب الأوليمبي فهذه هي كرة القدم تفوز وتخسر وتعطيك نتائج غير متوقعه أحيانًا، وهي جزء من اللعبة، نحن اجتهدنا وبذلنا ما في وسعنا للنجاح لكن هناك ظروفا أثرت علينا، وأنا غير راض عن الوديات وتجمعات المنتخب لكنها ظروف بلد وضغط دوري ولم تعرض عليّ مباريات ودية بالحجم الذي طلبته وأنا هنا لا ألوم أحدًا لكن الظروف لم تلعب لمصلحتنا.

<< ومن هم الذين تؤكد أنهم لن يمحوا تاريخك؟

دعنا نتفق أننا نعيش في عصر صعب جدًا.. أي شخص من الممكن أن يتحدث في فنيات ويكيل الاتهامات يمينًا ويسارًا بدون دراية ولا يوجد ضبط وربط لذلك، فتجد مذيعًا في برنامج "توك شو" لا يفقه شيئا في كرة القدم يتحدث في فنيات ولماذا لم يلعب فلان أو ينضم فلان؟

وأسأله ماذا تعرف عن المنتخب والظروف التي عملنا خلالها حتي تتحدث، كما أن أحد المدربين قام بجولة علي الفضائيات ليؤكد أن إخفاقنا هو عقاب من الله علي رحيله وظلمه وأتساءل لماذا لم يدرب أحد بعد رحيله إذا كان مظلومًا.

وأؤكد أن ما يحزنني أن الكثيرين تبدلت أحوالهم 180 درجة في لحظة فبعد أن كان هذه المنتخب مصدر إشادتهم دائمًا وجهازه الفني هو الأفضل وهو أمل المنتخبات تحول الأمر إلي نقد وتجريح وفوضي، وهي أصبحت سمة العصر الذي نعيشه في جميع المجالات فالموضوعية غائبة والتقييم الحقيقي غير موجود.

<< هل يعني ذلك أنك تتنصل من المسئولية فيما حدث؟

من قال ذلك؟ أنا أشرح الظروف والملابسات التي حدثت لكنني قلتها وأعيدها ثانية أنا مسئول ولا أنكر ذلك، ولكن كما قلت هناك ظروف ظلمتني ووضعت المنتخب في هذه المظهر السيئ أمام الجماهير.

<< أنت متهم أنك كنت تجامل لاعبي الأهلي علي حساب المنتخب؟

كلام لا يدخل العقل.. ومن يعرف حسام البدري وتعامل معه يعلم أنه لا يجامل في عمله وهل يعقل ألا أشرك لاعبا سيجعلني أفوز بمباراة حتي أجامل ناديا وأنا أعلم أنني من سيتحمل المسئولية.. هذا الكلام ردده بعض الإعلاميين وأكدوا أنني لا أحب محمد سالم ولم أشركه في المباريات رغم أنه لا يشترك في مباريات ناديه بعد عودتنا، كما تحدثوا عن حارس المقاصة وأنني استبعدته لمصلحة مسعد عوض والحقيقة أنه كان مصابًا ولم تكتمل لياقته بعد العودة وهو ما جعلنا نفضل عدم انضمامه، وأكرر أنه لا يوجد مدرب في التاريخ يستغني عن لاعب سيجعله يفوز بسبب ما يتردد في وسائل الإعلام.

<< وهل بالفعل كان هناك تمرد بين بعض اللاعبين وخلافات بينهم؟

من يعرفني أيضًا يعلم أنني لا أسمح بهذه الأمور بين اللاعبين ولم أر أي تمرد أو خلافات وكل ما يقال يمكنك أن تضيفه ضمن الشائعات التي تروج عني منذ العودة من السنغال، وسبق أن اتخذت قرارات تأديبية باستبعاد لاعبين فلماذا لا أكرر ذلك إذا اكتشفت تلك الخلافات.

<< لكن مدرب الحراس أكد أن هناك غرورًا وخلافات بين اللاعبين؟

لم أسمع ذلك.. لكنه من الممكن أن يكون قصده الثقة الزائدة أو النجومية المبكرة لبعض اللاعبين وهي أيضًا من صنع الإعلام أما الخلافات فلم تكن موجودة.

<< ولماذا كان يعتمد بعض اللاعبين علي الفردية الشديدة علي حساب اللعب الجماعي؟

أعلم أن فريقي كان يضم مجموعة كبيرة من أصحاب المهارات الخاصة، وهو ما حاولنا أن نوظفه لمصلحة الفريق وكنت دائم الجلسات معهم بشكل منفرد للحديث عن كيفية توظيف مهارتهم لمصلحة الفريق، ولكن كما يقال الطبع يغلب التطبع ونحن لم نقصر في تطوير أدائهم ولكن يجب أن نأخذ في الاعتبار أن فترات التجمع والمعسكرات كانت قصيرة، ولا تسمح بأن تغير من أسلوب لعب لاعبين اعتادوا ذلك.

<< هذا أمر يحسب عليك وليس لمصلحتك.. فلماذا لم تصر علي إقامة فترات تجمع طويلة؟

لأن ظروف الدوري وتجمعات المنتخب الأول وتعارض انضمام اللاعبين بين المنتخبين حرمتنا من ذلك، ونفس من يهاجمونني حاليًا هم من كانوا يؤكدون أن الأولوية للمنتخب الأول وهو أمر لا ألومهم فيه، ولا ألوم اتحاد الكرة فهم يسيرون في أكثر من اتجاه، فالدوري لابد أن يكتمل والمنتخب الأول يجب أن توفر له كل سبل النجاح وكذلك الأوليمبي، والتعارض بين الثلاثة أمر لا دخل لنا فيه خاصة أن القوام الأساسي للمنتخب الأوليمبي كان دائم الانضمام للمنتخب الأول.

<< البعض لام عليك أنك لم تخض وديات علي ملاعب نجيل صناعي واكتفيت برحلة في شرم الشيخ والصين؟

كان مقررًا أن نخوض الودية الثانية أمام الكاميرون علي ملعب نجيل صناعي لكن هناك ظروفًا جعلتنا نقيمها في شرم الشيخ، وهذا ليس سببًا في الخروج من الدور الأول في البطولة كما يردد البعض.

<< وما هي أكثر الاتهامات التي أزعجتك؟

الاتهامات التي كانت موجهة لشخصي وليست لنقد أداء أو تحليل واقع مثل وصفي بالمغرور والمتعالي، وهي أمور للتشهير بي والإساءة لشخصي وما أحزنني أنها جاءت من إعلاميين ونقاد متخصصين.

<< لكنك وافقت علي قيادة الأهلي قبل الأوليمبياد بأشهر قليلة ولولا الشرط الجزائي لتخليت عن المهمة وهو ما جعل الكثيرين يتهمونك بالغرور وأنك تري أنك أكبر من قيادة المنتخب الأوليمبي فما تعليقك؟

ظروف عرض الأهلي كانت مختلفة، وأنا تعاملت باحترافية ووضعت شرطًا أساسيًا لرحيلي وهو أن يوافق مجلس إدارة الاتحاد علي هذا الرحيل وهو ما أكدته لهم في الجلسة وبعد تمسكهم بي اعتذرت لمجلس الأهلي ولم يكن الشرط الجزائي هو السبب في رفضي، لكنني فكرت في قبول المهمة لأنني كنت أري أن الأمور في المنتخب الأوليمبي لم تكن تسير في الطريق السليم وكان هناك الكثير من العقبات، والدليل أنني فكرت في الرحيل بعد وجود بعض المشكلات الإدارية وكان عرض الأهلي وقتها غير موجود.

<< بمناسبة الحديث عن مجلس الإدارة.. التصريحات التي خرجت من اتحاد الكرة تحملك وحدك المسئولية فما تعليقك؟

كلنا شركاء في مسئولية الإخفاق وأنا لم أعف نفسي من المسئولية، ولكن دعني أؤكد أن منتخبات الأعمار السنية الأقل يجب أن ينظر إليها نظره مختلفة وأن تقام لها تجمعات أكبر لمساعدة الأجهزة الفنية علي النجاح.

<< إذن أنت تتهمهم بالفشل في تنظيم معسكرات لك للنجاح في مهمتك.

لا.. أنا أقدر الظروف التي حدثت وأن هناك تعارضًا ليس لنا جميعًا ذنب فيه بين المنتخبين الأول والأوليمبي منعنا من تلك المعسكرات حتي قبل البطولة مباشرة، حيث لم أتمكن من ضم القوام الأساسي بسبب مباراتي تشاد، ولم يكن متاحا لأحد أن يغير موعد المباراتين أو يمنع انضمام لاعبي الأوليمبي للمنتخب الأول.. كما قلت الظروف لعبت ضدنا.

<< وما تقييمك لتجربتك بشكل عام؟

راض عما قدمته رغم عدم التأهل، واجتهدنا وعملنا في ظروف صعبة ويكفي أن أقول لك إنني قدمت جيلًا من اللاعبين كان محور الصراع بين الأندية الكبري خلال الانتقالات الصيفية الماضية وهو ما لم ينظر إليه أحد أثناء التقييم، فأغلب من تصارع عليهم الزمالك والأهلي والإسماعيلي هم لاعبو المنتخب الأوليمبي وهو ما يسعدني أنني أسهمت في تطوير أداء هؤلاء اللاعبين.

<< البعض يرشحك لخلافة بيسيرو في أقرب وقت فهل أنت مستعد لذلك وما تقييمك لتجربة المدرب البرتغالي؟

لا أريد تقييم تجربته فهو مازال في البداية، وإذا كنت تحدثني عن ترشيح البعض لي لتدريب الأهلي فهو أمر طبيعي ومنطقي، فأنا ابن من أبناء الأهلي وحققت نجاحات كبيرة مع الفريق، ولكن من السابق لأوانة الحديث عن هذا الأمر وأتمني للنادي التوفيق.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق