أخطر 24 ساعة في تاريخ الأهلي
محمد ابو العينين
12
125
27 ديسمبر 2015.. تاريخ لن يسقط أبدًا من ذاكرة جماهير النادي الأهلي وأعضاء جمعيته العمومية بوصفه اليوم الذي شهد أول حل قضائي لمجلس إدارة في تاريخ النادي الأهلي منذ تأسيسه عام 1907 وكان بطله مجلس المهندس محمود طاهر عبر حكم الدائرة الثانية لمحكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة برئاسة المستشار أحمد الشاذلي نائب رئيس مجلس الدولة والذي نص علي قبول دعوي بطلان انتخابات مجلس إدارة النادي في مارس 2014 وحل مجلس محمود طاهر.

عملية تكسير العظام بدأت فور إعلان الحكم القضائي داخل مجلس إدارة النادي، وأعادت الخلافات وتصفية الحسابات في وقت كان ينتظر الجميع "التحالف بقوة". حيث سعي محمود طاهر لاستغلال الوضع في تأديب جبهة المعارضة له بتسريب معلومات تفيد أنه لا يرغب في الطعن علي الحكم ويوافق علي الاستمرار في منصبه رئيسا للنادي بالتعيين في حالة صدور قرار من وزير الشباب والرياضة لإخراج النادي من ورطة "الملاحقات القضائية"

وعدم الاستقرار في المستقبل إذا ما تم الطعن وقبل فيما بعد في المحكمة الإدارية العليا حال ترك المجلس الحالي منصبه. ولكن قوبلت تسريبات محمود طاهر برفض تام من جانب الدكتور أحمد سعيد نائب رئيس النادي الذي يرغب في الاستمرار والمضي قدما خلال المرحلة المقبلة نحو الاستشكال سواء بقي المجلس بقرار من وزير الشباب والرياضة أو ترك منصبه بوصف المجلس لم يخطئ،

ونجح أحمد سعيد في جمع اللوبي المؤيد له داخل المجلس ويضم طاهر الشيخ وإبراهيم الكفراوي وهشام العامري ومهند مجدي ومحمد جمال بخلاف عماد وحيد المنتمي إلي جبهة محمود طاهر وتم إصدار بيان رسمي يفيد احترام مجلس الإدارة لأحكام القضاء وعدم مسئولية المجلس الحالي للأهلي عن أية أخطاء إدارية صاحبت العملية الانتخابية وملاحقة المتسببين فيها مستقبلا وكذلك الاستشكال رسميا واتخاذ الإجراءات القانونية التي من شأنها حفظ حقوق المجلس.

وجاء صدور هذا البيان لتفويت الفرصة لتبني أية اتجاهات من جانب الجهة الإدارية لتعيين مجلس آخر، المثير في الأمر أن رئيس الأهلي بدوره تواصل مع عضو في المجلس بشكل منفرد عبر مكالمة طويلة أكد له فيها طاهر أنه لا يفضل الاستمرار بالتعيين ولكنه سيوافق في حالة واحدة فقط وهي طرح الثقة في المجلس الحالي أو في نفسه كرئيس للنادي في الجمعية العمومية المقبلة وترك تحديد مصيره إلي أعضاء الجمعية العمومية بعد عامين كاملين له في رئاسة الأهلي.

وهو ما قوبل بالرفض من جانب العضو الذي أكد له أن البقاء بالتعيين له خطورته إذا تم الاستشكال وقوبل فيما بعد بالرفض وسيعد ضربة قاضية لهذا المجلس وتحرم رجاله من تعاطف الأعضاء وتظهر المجلس بـ"الطامعين في الكراسي" وبالتالي خسارة أية انتخابات أخري في المستقبل بسهولة شديدة،

واتفقا في نهاية المطاف علي أن يتم التواصل مع وزير الشباب والرياضة والدخول معا طرفا في القضية والاستشكال لإيقاف تنفيذ الحكم والبقاء لحين دراسة الأمر من جانب المحكمة الإدارية العليا. في الوقت نفسه استقبل المهندس خالد عبدالعزيز وزير الشباب والرياضة في مكتبه فور صدور القرار إعلاميا شهيرا جدا للتواصل بشأن الأزمة الأخيرة وكيفية تلافيها، وكانت المفاجأة أن الإعلامي طرح بقوة تجديد تعيين محمود طاهر ومجلسه بالكامل خاصة في ظل استحالة إجراء انتخابات مبكرة،

وهو أمر يعد مفاجأة في ظل انتماء الإعلامي الشهير إلي جبهة المؤيدين سابقا لعودة محمود الخطيب إلي العمل الإداري مرة أخري من خلال خوض انتخابات رئاسة النادي أو تولي المسئولية بالتعيين. وبرر هذا الإعلامي الذي يثق به وزير الشباب والرياضة كثيرا موقفه الجديد بأن المجلس بدأ يقف علي أرض صلبة وبات تدخل نائبه أحمد سعيد قويا في علاج أخطاء رئيسه إلي جانب صعوبة موافقة الخطيب علي تولي رئاسة الأهلي بالتعيين مستقبلا.

وما أن صدر حكم محكمة القضاء الإداري ببطلان انتخابات 2014 وحل مجلس محمود طاهر حتي دشنت جماهير الأهلي علي مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر هاشتاج هو "نعم الخطيب رئيسا للأهلي" والذي تصدر ترتيب الهاشتاجات علي مواقع التواصل الاجتماعي علي فيسبوك وتويتر، والمثير أيضا أن التغريدات التي أطلقت لم تتوقف عند حد طلب تعيين الخطيب وامتدت للاحتفال ببطلان مجلس إدارة محمود طاهر الذي تراه أسوأ من أدار ملف كرة القدم في النادي خلال آخر 25 عاما وظهر تأثر الجماهير كثيرا بالنتائج السيئة لفريق الكرة الأول مع جوزيه بيسيرو المدير الفني وخسارته 8 نقاط في 7 جولات.

وكانت الساعات التالية لصدور الحكم أيضا شهدت ضربة قوية تلقاها المجلس الحالي تمثلت في لوبي نجوم الكرة القدامي الذي يضغط بقوة في الخفاء من أجل إبعاد التعيين عن مجلس محمود طاهر وتأييد استقدام نجوم كرة للمجلس الجديد وفي مقدمة هؤلاء هادي خشبة المدير التنفيذي السابق للكرة ومحمد عامر رئيس قطاع الناشئين السابق وربيع ياسين المدير الفني السابق لمنتخب الشباب،

بالإضافة إلي علاء عبدالصادق مدير قطاع الكرة السابق وأحد أشهر من انقلبوا علي محمود طاهر بعدما أقاله الأخير من منصبه في أكتوبر الماضي علي خلفية خسارة لقب الكونفيدرالية، وتوجه النجوم القدامي برسائل صريحة إلي وزير الشباب والرياضة طالبوه فيها بعدم التورط في قرار التجديد لهذا المجلس وإلا فعليه انتظار غضب جماهير الأهلي خاصة مع تراجع نتائج فريق الكرة وتم توجيه الرسائل عبر أصدقاء مشتركين.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق