ياسر الكناني: أعمل مع الرجاء بكلمة شرف
عبد المنعم حسن
12
125
بصمته ظهرت مع الألومنيوم والمنصورة، ويسعي في تجربته الجديدة مع الرجاء إلي تحقيق هدف الصعود إلي دوري الأضواء، مع ياسر كناني المدير الفني للرجاء كان هذا الحوار:

< هل تري أن المنافسة ستكون صعبة في المجموعة السادسة؟

ــ الكرة لا تعترف باسم وتاريخ الفرق بل بالأداء القوي والعزيمة والإصرار داخل المستطيل الأخضر ولتحقيق هدف الصعود يجب توافر عدة شروط خارج نطاق العمل الفني للمدرب أهمها الصبر علي الفوز وتوافر الإمكانات المادية ومساندة مجلس الإدارة للفريق ووجود ملعب مناسب.

< وهل تتوافر هذه الشروط في الرجاء؟

ــ لا أخفي سرًا أن إدارة الرجاء برئاسة الحاج سعد أبوصندوق تقف بكل قوتها خلف الفريق وجهازه الفني ولكن ما يؤرقني هو عدم وجود ملعب قريب من الجمهور، ولذلك نستأجر ملعب استاد برج العرب لأداء مبارياتنا عليه وهذا يشعرنا دائمًا بأننا أغراب.

< هل تخطط لضم لاعبين جدد خلال فترة الانتقالات الشتوية؟

ــ أحتاج إلي لاعب أو اثنين فقط في مركزي الدفاع والهجوم خاصة أن الفريق يضم أكثر من لاعب متميز في المركز الواحد.

< وما السياسة التي تعتمد عليها في الرجاء؟

ــ سياسة النفس الطويل، وأعتقد أن تجربتي حتي الآن ناجحة بدليل وجود الفريق داخل المربع الذهبي كخطوة أولي في طريق المنافسة بقوة علي الصعود لدوري الأضواء، وما يدعم موقفي أن مسئولي النادي كلمتهم واحدة وهم جميعًا علي قلب رجل واحد.

< هل تري أن لاعبي الفريق قادرون علي تحقيق الصعود؟

ــ نعم لأنهم يتمتعون بالإصرار وقد ظهر عدد منهم بمستوي جيد خلال مباريات الدوري والكأس أمثال مؤمن إبراهيم وإبراهيم رخا وأحمد فتحي وعلي بهيج ومحمد أبوسريع وإيمانويل وأحمد رضا ومحمود كوكو.

< وما رأيك في النظام الحالي للصعود للدوري الممتاز؟

ــ أتمني من اتحاد الكرة أن يعيد النظر في هذا النظام، فمن غير المعقول أن يصعد فريق واحد عن كل مجموعة يوجد بها أكثر من 5 فرق أصحاب تاريخ كبير.. ورغم تغير طريقة الصعود فإن اتحاد الكرة عجز حتي الآن عن الوصول إلي الطريقة المنصفة والعادلة.

< هل تجد مساندة من الجهاز المعاون؟

ــ نعم، وكل فرد فينا يعرف دوره بالفريق فالجهاز المعاون مكون من وليد أصلان مدربًا عامًا وحسام الجرايحي مدربًا مساعدًا وأحمد زكي لحراس المرمي، وعبدالولي مهني مديرًا للكرة، وعماد عبدالمولي إداريًا وسليمان سنجاري إداريًا وهاني الماجيك طبيبًا، ونعمل جميعًا بروح السرة الواحدة التي تهدف إلي تحقيق حلم العودة مجددًا إلي دوري الأضواء.

< تلقيت عروضًا في الفترة الأخيرة فهل فكرت في الرحيل؟ ـ

ـ رغم أنني تلقيت عروضًا من أندية الألومنيوم والمحلة والشرقية منذ فترة فإنني متمسك بفريق الرجاء لوجود إدارة واعية وداعمة لي برئاسة سعد أبوصندوق تعرف كيف تتعامل مع المدربين.. وما بيني وبين الإدارة كلمة شرف أحافظ عليها وأعتز بها.

< كنت راضيًا عن تجربتك مع المنصورة لكنها لم تكلل بالصعود للأضواء فما السبب؟

ــ هناك بعض العراقيل حالت دون تحقيق حلم الصعود أهمها الإمكانات المادية التي لم تكن متوافرة وقتها ورفض إقامة معسكر إعداد قبل الترقي بوقت كافٍ وابتعاد الملاعب وعدم وجود جمهور ورغم ذلك قمت بدفع 120 ألف جنيه من جيبي مستحقات اللاعبين حتي لا ينهار الفريق قبل الترقي.

< وما الذي دفعك للابتعاد عن المنصورة.. هل كنت تخشي تكرار سيناريو الإخفاق؟

ــ المنصورة بيتي ولا أستطيع أن أنكر فضله عليَّ لكن أوضاع النادي الحالية وعدم وضوح الرؤية والانقسامات التي تسيطر علي مجلس الإدارة جعلتني أفضل الابتعاد رغم علمي أن اللواء إبراهيم مجاهد كان راغبًا في استمراري مع الفريق، وأتمني التوفيق للدكتور أحمد سند المدير الفني الحالي الذي يسير بخطي ثابتة وإن شاء الله يحقق طموحات جماهير المنصورة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق