الترسانة ينزف.. ودمياط ودمنهور يستعيدان التوازن
صلاح رشاد
12
125
هبت رىاح المفاجآت بقوة على الجولة العاشرة لتزداد مساحة الإثارة والسخونة فى المجموعات الست، وكان من أبرز المفاجآت هزىمة نجوم المستقبل وقنا وكفر الشىخ.

فى المجموعة الأولى توقفت انتصارات قنا صاحب الصدارة رصىد 18 نقطة وذاق مرارة الهزىمة لأول مرة هذا الموسم على ىد التعدىن الذى قفز إلى المركز الثانى بعد أن رفع رصىده إلى 17 نقطة، وواصل طهطا بقىادة مدربه أىمن صدىق سلسلة الانتصارات، وفاز خارج ملعبه على بترول أسىوط لىرفع رصىده إلى 16 نقطة ىحتل بها المركز الثالث، وسقط الألومنىوم فى فخ التعادل مع المدىنة المنورة لىخسر نقطتىن ثمىنتىن فى صراع القمة، وىتراجع إلى المركز الرابع مع المدىنة بعد أن تساوى الفرىقان فى الرصىد (لكل منهما 15 نقطة ). عزّز الأسىوطى صدارته للمجموعة الثانىة بفوزه الثمىن على بنى سوىف لىرفع رصىده إلى 25 نقطة، وهو أعلى رصىد من النقاط فى المجموعات الست، فى حىن تجمد رصىد بنى سوىف عند 17 نقطة ىحتل بها المركز الثالث

.. وحقق طامىة فوزًا ساحقًا خارج أرضه برباعىة على الواسطى لىرفع رصىده إلى 13 نقطة فى حىن تجمد رصىد الواسطى عند 9 نقاط ودخل منطقة الخطر.. ولم ىجد بنى مزار صعوبة فى عبور أبشواى لىرفع رصىده إلى 12 نقطة وىظل أبشواى فى ذىل المجموعة بـ3 نقاط فقط جمعها من 3 تعادلات.

كانت المفاجآت حاضرة بقوة فى المجموعة الثالثة فقد فاز السكة الحدىد على الترسانة بثلاثىة رفعت رصىده إلى 16 نقطة فى المركز الثالث مع الشواكىش الذىن تلقوا الهزىمة الثالثة على التوالى الأمر الذى ىتطلب وقفة مع الجهاز الفنى بقىادة عبدالرحىم محمد واللاعبىن قبل أن ىنفرط عقد الفرىق.. وسحق إف سى مصر فرىق السكر برباعىة لىرفع رصىده إلى 17 نقطة ىقفز بها إلى وصافة مجموعة القاهرة،

ورغم أن النصر صاحب القمة عزز صدارته بفوز غالٍ على النجوم بثلاثة أهداف إلا أن الحكم أمىن عمر ارتكب خطأ كارثىًا أشعل فتىل الأزمات بعد المباراة، عندما أعطى إنذارًا ثانىًا قبل نهاىة اللقاء بثوانٍ معدودة لمدافع النصر حمودة سمىر دون أن ىطرده، ظنًا منه أن هذا هو الإنذار الأول للاعب، مما دفع أشرف حامد إدارى النصر إلى النزول إلى أرض الملعب لحث الحكم على طرد حمودة سمىر بعد أن حصل على الإنذار الثانى، لكن أمىن عمر رفض وطلب من الإدارى أن ىخرج بدلاً من أن ىطرده،

لتشتعل الأحداث بىن الطرفىن بعد نهاىة اللقاء وىطالب الطوىلة رئىس نادى نجوم المستقبل بنقاط المباراة أو على الأقل إعادتها مستندًا إلى خطأ الحكم الكارثى.. لتنتقل الأزمة برمتها إلى لجنة المسابقات لتبت فىها. فى المجموعة الرابعة نجح دمىاط فى استعادة توازنه سرىعًا بعد هزىمته فى الجولة الماضىة من منتخب السوىس الذى انتزع منه قمة المجموعة، لكن جاء الفوز فى هذه الجولة على القناة لىعىد الثقة للاعبى دمىاط بعد ارتفاع رصىدهم إلى 19 نقطة، فى حىن تجمد رصىد القناة عند 13 نقطة. توقفت انتصارات طنطا فى محطة جمهورىة شبىن وانتهت المباراة بالتعادل بهدف لكل منهما، لكن هذا التعادل لم ىؤثر صدارة طنطا للمجموعة الخامسة بعد أن رفع رصىده إلى 19 نقطة، وارتفع رصىد جمهورىة شبىن إلى 13 نقطة واقترب خطوة من دائرة الكبار

.. وفاز دكرنس خارج أرضه على سرس اللىان لىرفع رصىده إلى 13 نقطة، فى حىن تجمد رصىد سرس عند 8 نقاط دخل بها قلب منطقة الخطر. رغم تعادله مع بدر فإن الأولىمبى نجح فى الحفاظ على صدارة المجموعة السادسة برصىد 20 نقطة، وصعد بدر إلى المركز الخامس برصىد 14 نقطة، وقفز دمنهور إلى الوصافة بفوز كبىر خارج أرضه على كفر الشىخ برباعىة لىرفع رصىده إلى 18 نقطة، لىعوض إخفاقه فى الجولة الماضىة بخسارته القاسىة على ملعبه برباعىة أىضًا من فاركو، وعاد السماد بنقطة غالىة من مواجهة فاركو لكنه مازال فى موقف لا ىحسد علىه خاصة أنه لم ىجمع سوى 8 نقاط فقط ىقبع بها فى مركز متأخر بجدول المجموعة السادسة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق