فيلمه "ارتجاج" ينتظر الأوسكار
سيد محمود
12
125
يبدو أن هناك ارتباطًا وثيقًا بين النجم العالمى ويل سميث وبين الرياضة بكل أنواعها وفنونها، فمنذ أن قدّم فيلمه الشهير "علي" عن الملاكم الشهير محمد على كلاي فى عام 2001، وهو يمثل حالة خاصة لدى المشاهد.. فقد اكتسب بهذا الفيلم جمهورًا جديدًا من العرب ومحبى النجم محمد على كلاي، خصوصًا أنه قدم قصته فى كل المراحل المختلفة التي مرت بها حياة هذا الملاكم. وتطور حياة كلاي المهنية كما أنه صور إسلامه رفضه لحرب فيتنام.

ويل سميث عاد لينافس على الأوسكار أيضًا بفيلم يُعد من أهم الأفلام التى تتناول مساوئ لعبة كرة القدم الأمريكية الشهيرة التى تعد إدمانًا للكثيرين هناك، وتمثل ما يمكن تسميته بالبيزنس من مراهنات وبيع وشراء للاعبين.. والفرق.

الفيلم الجديد والذى يحمل اسم "ارتجاج" يكشف الكثير عن أسرار لعبة كرة القدم الأمريكية، وعن مخاطرها، وكيف أنها تتسبب فى عمليات انتحار كثيرة بسبب الإصابات الناتجة عن العنف الشديد باللعبة. لم يتعرض فيلم فى تاريخ السينما فى العالم لمثل هذه الحالات القاسية..

فهو ليس فيلمًا عن خيال مؤلف بل عن قصة حقيقية لطبيب شرعى من بيترسبرج من أصول أفريقية يدعى دكتور بينيت أوماليو، ويجسده ويل سميث، تمت الاستعانة به لتشريح جثة اللاعب الشهير مايك وبستر (ديفيد مورس)، نجم فريق «بيترسبرج ستيلرز»، بعد وفاته عام 1992. ليكتشف أن وفاته حدثت بسبب كرة القدم، ومن هنا يبدأ فى دق جرس إنذار لخطورة اللعبة فى العالم،

وأنها هى السبب فى الكثير من فقدان الذاكرة والاكتئاب والإعاقات التى لا يُرجى علاج لأصحابها مما يدفعهم إلى الانتحار. تبدأ رحلة بطل الفيلم فى التأكيد على معلوماته وإثباتها بكل الطرق لكنه يواجه حربًا شرسة ممن يدافعون عنها.. خاصة سماسرة الملاعب وعملاء المراهنات.. حتى إن المسئولين عن هذه اللعبة حاولوا تشويه سمعته.. الفيلم يشارك فى بطولته النجم الوسيم إليك بالدوين وستيف موير. الشركة المنتجة للفيلم أرسلت دعوات للاعبى كرة القدم الأمريكية وعائلاتهم لمشاهدة الفيلم أثناء عرضه الشهر الماضى..

وبالفعل حضر العرض عدد كبير من نجوم اللعبة.

وبرر منتج الفيلم ريدلي سكوت تسهيل حضور اللاعبين للفيلم بوصفه عملاً يستهدفهم، (ومن أجل ذلك لابد أن يروه). سميث حصل على ترشيح لجائزة جولدن جلوب في دوره عن الفيلم لأفضل ممثل في دور رئيسي بعمل درامي. وهو أحد ألمع نجوم هوليوود، وله جماهيرية كبيرة جدًا فى العالم، وهو يسعى بقوة للحصول على الأوسكار الذى تعلن جوائزه فى 28 فبراير المقبل فى حفل كبير.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق