اللواء سفير نور: يا أهلي ما يهزك ريح
سوريا غنيم
12
125
سفير نور.. واحد من الشخصيات البارزة داخل القلعة الحمراء.. صاحب تجربة إدارية متميزة في إدارة الأهلي.. وصاحب تجربة تقاضي ضد مجلس الإدارة.. كسب القضية وتنازل عنها من أجل كيان البيت الأحمر.. ما الحكاية؟! التفاصيل نعرفها من سفير نور في هذا الحوار:

< في البداية كيف تري ما يحدث في الأهلي؟

ــ يا جبل ما يهزك ريح.. النادي الأهلي أكبر من هذه الخزعبلات وهذه الأحقاد! الأهلي هو مصر إذا شعرتِ بأن الأهلي فرحان تبقي مصر كلها فرحانة.. والعكس إذا الأهلي تعبان تبقي مصر تعبانة.. وما حدث أعتبره إضرارًا وإساءة للرياضة المصرية.. ولرموز النادي الأهلي بيت الوطنية.. أول رئيس جمعية عمومية للأهلي كان الزعيم سعد زغلول.. لهذا يجب علينا جميعًا أن نحترم ونلتزم بشعارنا (الأهلي فوق الجميع)!

< إذن لما رفعت دعوي ضد الأهلي؟

ــ رفعت دعوي لأثبت أنني صاحب حق.. لأنني الناجح في الانتخابات.

< ولماذا لم تستمر في القضية إلي النهاية؟!

ــ تنازلت عنها بعد ما كسبتها ورفضت التنفيذ! وكان ذلك من خمسة عشر عامًا؟

< لماذا؟

ــ حفاظًا علي كيان الأهلي.. بيتنا اللي تربينا فيه الذي علمنا القيم والمبادئ.

< كيف تري قضية اليوم؟

ــ أراها حقدًا وحسدًا وضغينة من أشخاص لا يقدرون قيمة النادي الأهلي.. ولا يعلمون تأثيرها الضار علي مصر وعلي الرياضة المصرية بصفة عامة.. أشخاص غير مدركين أبعاد هذا القرار أو هذا الحكم ضد النادي الأهلي.

< يتردد أن المجلس السابق تعمد افتعال تلك الأزمة.. ما رأيك؟

ــ علينا الابتعاد عن مثل هذا الكلام.. ولا نزيد الحريق اشتعالاً! نحن نريد استمرار العلاقة الطيبة بين كل أبناء الأهلي.. المجلس السابق قام بدوره.. ورموزه وطنية أهلاوية أعطت للنادي الأهلي الذي أعطاهم الكثير جدًا.. وواجب عليهم أن يترفعوا ويتساموا عن هذه المواقف إذا كان لهم دخل! وأظن أنهم ليس لهم دخل بهذا الموضوع!

< حيثيات الحكم تشير إلي الأخطاء الإجرائية التي يتحملها المجلس السابق.. أليس هذا اتهامًا له؟!

ــ أتفق معكِ في أن كل النقاط التي تحدث عنها الحكم لا علاقة لها بالمجلس الحالي.. وكلها مسئولية المجلس السابق ووزارة الشباب والرياضة.. لذا كان يجب ألا يتحمل النادي الأهلي ومجلس إدارته هذه الأخطاء التي لا تمثل شيئًا بالنسبة للقلعة الحمراء.. لأن الانتخابات نفسها كانت انتخابات نزيهة علي مستوي راقٍ جدًا عادة النادي الأهلي.. وهذه الانتخابات أنزه انتخابات حدثت في النادي الأهلي!

< ألم يُشر الحكم إلي التشكيك في تزوير ما يقرب من ألف صوت؟!

ــ في هذه الانتخابات الفارق كبير جدًا بين قائمة محمود طاهر وقائمة إبراهيم المعلم بلغ ما يقرب من عشرة آلاف صوت.. وفي مجلس الدولة سواء في محكمة القضاء الإداري أو المحكمة الإدارية العليا.. ينظر لمدي تأثير فارق الأصوات علي النتيجة.. وجرت محكمة النقض أيضًا علي هذا.. وفارق الأصوات هنا لا يؤثر بأي حال من الأحوال علي نتيجة الانتخابات.. ومحاولة التشكيك في النتيجة أمر غير مقبول.. لأنها إرادة الجمعية العمومية وعلينا جميعًا احترام إرادة الجمعية العمومية للنادي الأهلي.

< إذن بما تفسر وضع محكمة القضاء الإداري الألف صوت غير الصحيح والمخالفات الإدارية في اعتبارها في حيثيات الحكم؟!

ــ هناك استشكال أمام محكمة القضاء الإداري.. يضع أمامها حقائق الأمر.. وكذلك هناك طعن في المحكمة الإدارية العليا التي تعقب علي محكمة القضاء الإداري وتلغي حكم محكمة القضاء الإداري إذا خالف أحكامًا قضائية مستقرة للمحكمة الإدارية العليا.

< الاستشكال لا يُوقف تنفيذ الحكم.. ما تعليقك؟!

ــ نعم الاستشكال لا يُوقف تنفيذ الحكم.. لكن من الممكن إصدار قرار بوقف تنفيذ الحكم من محكمة القضاء الإداري!

< كيف؟!

ــ يمكن للمحكمة قبول الاستشكال شكلاً.. وفي الموضوع يوقف التنفيذ.. أو قبول الاستشكال شكلاً وفي الموضوع يتم تنفيذ الحكم لحين الفصل في المحكمة الإدارية العليا.. ولهذا يتمهل الوزير خالد عبدالعزيز في تنفيذ الحكم لدارسة الموقف لأنه يعلم أن حل مجلس إدارة الأهلي يترتب عليه أضرار بالغة للرياضة المصرية أولاً والنادي الأهلي ثانيًا!

< وماذا إن لم يقبل الاستشكال؟

ــ الأمر يصبح بين يدي الوزير باستمرار المجلس بإصدار قرار بتعيينه لمدة ستة أشهر أو سنة لحين إجراء انتخابات جديدة.

< لكن هذا المجلس يرفض تعيينه؟

ــ هذا الكلام غير مقبول بالمرة وعليهم قبول التعيين لأن مصلحة النادي الأهلي أهم وفوق الجميع.

< إذن تؤيد قبول هذا المجلس بالتعيين حال رفض الاستشكال؟

ــ نعم.. لأن رفض التعيين ظاهره الرحمة وباطنه العذاب.. الرحمة أن المجلس مستمر والمشكلة تكون انتهت لحين أقرب جمعية عمومية.. وذلك حتي لا نترك المجلس في حالة فراغ أو نتركه لمجموعة لا تعلم ماذا يريدون بالضبط؟!

< البعض سوف يهاجم الوزير لتعيينه نفس المجلس لإدارة الأهلي؟

ــ الوزير خالد عبدالعزيز قادر علي مواجهة هؤلاء تمامًا بشخصيته القوية وخبرته ودرايته سواء في نادي الصيد أو منذ تولي مسئولية الشباب والرياضة.

< يتردد أن هناك اتجاهًا ليأتي الخطيب رئيسًا ومعه مرتجي والدرندلي.. ما تعليقك؟

ــ هذا الكلام مش مضبوط.. وكلام خطير جدًا ويضر بالنادي الأهلي ضررًا شديدًا جدًا.

< هل قبول المجلس السابق التعيين يعني أنهم تواطأوا لإدخال الأهلي في نفق التقاضي؟

ــ بالطبع إذا قبلوا التعيين يكونون متواطئين في الأمر.. لأنه ليس من مصلحة الأهلي رحيل هذا المجلس.. ولا أظن إطلاقًا أن حسن حمدي والخطيب يمكن أن يكون لهما دور في هذا أبدًا!

< هل يمكن للأهلي أن يلجأ للجنة الأوليمبية الدولية؟

ــ ولمَ لا.. وهذا المجلس يشعر بأنه يواجه ظلمًا شديدًا.. بالتأكيد الظلم ربما يؤدي بهم إلي الذهاب إلي اللجنة الأوليمبية الدولية.

< علي أي أساس يذهب الأهلي للجنة الأوليمبية الدولية؟

ــ علي أساس أن المجلس السابق والجهة الإدارية بصفتها المراقب علي الانتخابات لم تتخذ من الإجراءات ما يكفل أن الانتخابات تخرج بصورة سليمة وصحيحة ولا يشوبها شائبة، وهم المسئولون عن هذا الأمر، والمجلس الحالي ليس عليه أي مسئولية في هذا الأمر، وهذا ليس كلامنا لكنه أمر يتفق وحيثيات حكم القضاء الإداري.

< وماذا يكون الأمر عند لجوء الأهلي للجنة الأوليمبية الدولية؟

ــ يتم تجميد الرياضة في مصر. < ما رأي الدكتور حسن مصطفي؟!

ــ رأيه هو إعادة تعيين هذا المجلس مرة أخري لحين انعقاد الجمعية العمومية القادمة.

< يتردد أن لائحة الوزير طاهر أبوزيد هي السبب في المأزق الذي يعاني منه الأهلي حاليًا.. ما تعليقك؟

ــ هذا الكلام غير صحيح.. ما الذي وجد في لائحة طاهر أبوزيد لنعلق عليه أزمة الأهلي الحالية؟! بالقطع لا شيء!

< طاهر أبوزيد أصر علي إجراء الانتخابات وكان عليه الانتظار لحين إصدار قانون الرياضة الجديد؟!

ــ أولاً: الانتخابات أجريت في عهد الوزير خالد عبدالعزيز!

ثانيًا: الانتظار لحين إصدار قانون الرياضة الجديد يعني استمرار المجلس السابق حتي الآن.. وهذا يخالف رغبة الجمعية العمومية ولا يتفق مع المواثيق الدولية لأن المجلس السابق حين دعا طاهر أبوزيد لتشكيل لجنة مؤقتة لإدارة الانتخابات كانت مدته الفعلية انتهت ووجوده غير قانوني، وكان يمكن لأي عضو جمعية عمومية رفع دعوي والطعن عليه وحله بالقانون.. لأنه غير مقبول أن يستمر مجلس زيادة علي مدته.

< ما الفارق بين حل المجلس السابق أيام الوزير طاهر أبوزيد وحل المجلس الحالي؟

ــ الفارق بينهما أنه كان حلاً لمجلس فقد صلاحيته وتم المد له دون وجه حق من خلال حازم الببلاوي رئيس الوزراء.. أما المجلس الحالي فتم حله نتيجة أخطاء إدارية لا شأن له بها، والمد له هنا يكون استمرارًا لحقه في استكمال مدته القانونية.

< ما يحدث في الأهلي يؤكد أن الوزير طاهر أبوزيد كان لديه كل الحق في تشكيل لجنة مؤقتة ومحايدة لإدارة الانتخابية حتي لا يكون هناك تلاعب في العملية الانتخابية.. ما رأيك؟

ــ هذا الرأي كتبته في جريدة الأخبار ومجلة الأهلي.. وقلته علي النيل للرياضة.. وفيه أكدت علي ضرورة تشكيل لجنة لإدارة الانتخابات قبل إجرائها بثلاثة أشهر أو شهرين أو حتي شهر.. المهم أن تكون هناك لجنة حيادية تكون بمثابة الحكومة الانتقالية.. في رأيي الشخصي تلك هي الحيادية الحقيقية.. وبهذا نستطيع محاسبة من يخطئ في إجراء العملية الانتخابية.

< هل أزمة مجلس الأهلي سببها نتائج فريق الكرة؟!

ــ هذا الكلام غير صحيح.. لأن الدعوي رُفعت في اليوم التالي للانتخابات.. ولأن الكرة مكسب وخسارة وكثيرًا ما خسر فريق الكرة في وجود المايسترو صالح سليم.. لكن علينا ألا ننكر أن الكرة تلقي بظلالها علي مجلس الإدارة سلبًا وإيجابًا لدرجة أن صالح سليم داعبنا مرة قائلاً: مستقبل المجلس مرهون بأقدام لاعبي الكرة.. ورغم مداعبة المايسترو فإن الكرة وحدها لم تكن يومًا سببًا في أي مشكلات لمجلس الإدارة!

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق