الحكاوي الجديدة في الجبلاية.. تهديد علام.. و"تسخين" زاهر!
اشرف الشامى
12
125
لم تكن الجبلاية بحاجه إلي دليل إضافي علي فشلها في إدارة شئون الكرة المصرية بأسلوب يدفعها للأمام وذلك لأن مجلس إدارتها يملك صحيفة سوابق ربما ترشحه للقب الأسوأ دون منازع لكن الدليل الجديد لم يضف سوي تأكيد علي أن النجاح لا يأتي مصادفه وهو ما دعا هاني أبوريدة إلي الابتعاد عن العيون والأزمات مؤقتا وهو اختفاء غير قسري وتبقي حكاوي الجبلاية عرضا مستمرا!

كعادته دائما يعرف هاني أبوريدة متي يظهر ومتي يختفي برغبته وكلما زادت مشكلات وأزمات الاتحاد الدولي ابتعد أبوريدة عن الظهور رغم أنه الرجل المخلص لعيسي حياتو.. وكلما ارتفعت حدة النقد والهجوم علي الجبلاية اختفي الرجل نفسه وكأنه ليس عضوا بمجلس إدارته لكن حينما كانت تربيطات الانتخابات وجولاتها ومناسباتها ظهر أبوريدة كعادته بشوشا في وجه من يعرفه ومن لا يعرفه وربما تكون تلك السياسة هي التي كانت وراء تلميحات جمال علام عن إمكانية خوضه الانتخابات المقبلة علي منصب الرئيس.. علام الذي فاض به الكيل بفعل الهجوم والانتقاد رغم قناعاتنا بأن أبوريدة والهواري ظلماه حينما جاءا به من الأقصر لكي يسحب استمارة الترشح علي رئاسة الجبلاية إلا أنه استحق الانتقاد وكل شركائه الذين تخصصوا في تصدير الإحباط والنكد للمصريين

.. جمال علام قال حينما فاض به الكيل: أنتم تقولون إن أبوريدة هو من يدير الاتحاد فلماذا لا تهاجمونه هو.. الرجل قالها بمرارة رغم أننا سألناه العدد الماضي ولماذا تصر علي البقاء لكنه أجاب علينا إنه يدرس خوض انتخابات الجبلاية المقبلة، بشرط أن تتحسن أحوال البلاد، وتعود إلي ما قبل عام 2011 موضحا أنه ليس لديه مانع في الترشح لرئاسة الجبلاية مرة أخري، قائلًا: "لو تحسنت ظروف البلد وعادت إلي ما قبل 2011 أفكر في الأمر، مضيفًا "أنا عندي ثقة في الله الأول، ثم بعد كده في أعضاء الجمعية العمومية وحبهم، ولو مش عايزني مش هترشح، والعكس صحيح" مؤكدًا أنه إذا قرر الترشح مرة أخري لرئاسة الجبلاية، من الصعب أن يخوضها مع أعضاء مجلسه الحالي، لافتًا إلي أن هناك ثلاثة أعضاء فقط يمكن خوض الانتخابات معهم، نظرًا لإجادتهم في أسلوب الإدارة، وفقا لرؤيته.. انتهي كلام جمال علام الذي يراهن طوال الوقت مثل كثيرين علي رضا الجمعية العمومية وليس ما قدمه للكرة المصرية

.. ولأنه لن يخوض الانتخابات في كل الأحوال فإن ما قاله كان رسالة لأبوريدة لكي يستخدم سلطاته وآلته الإعلامية في الحد من الانتقاد له والهجوم عليه ولاسيما أن سمير زاهر بدا وكأنه يلعب انتخابات حقيقية بالظهور في كل المناسبات وفتح قنوات اتصال مع أعضاء الجمعية العمومية بتأليبهم ضد أبوريدة وتصريحاته المتكررة بأن المجلس الحالي تعرض للظلم من باب محاولات السيطرة علي جمال علام الذي بدا بعيدا عن السيطرة في ظل سيطرة الشامي ومجاهد علي مقاليد الأمور في الجبلاية

.. بالمناسبة علام ومجاهد وثروت سويلم فشلوا في إثناء سيف زاهر عن استقالته وأصر علام علي توجيه الدعوة له لحضور مجلس الإدارة لكن سيف خرج في نفس الوقت وأكد تمسكه بالاستقالة وعدم التراجع فيها وأعلن بأسلوب متحضر سعادته بالفترة التي قضاها مع مجلس جمال علام متمنيا لهم دوام التوفيق.. سيف زاهر سيخوض الانتخابات المقبلة ضمن قائمة هاني أبوريدة والتي لم يتم الاستقرار عليها بشكل كامل خاصة في ظل تردد اسم محمد مصيلحي والذي لو دخل الانتخابات فإن ذلك سيقلل من فرص كرم كردي لأن الثنائي يمثلان الإسكندرية كما أن نفس الموقف مع مزيد من الغموض يحيط بسمير زاهر وقائمته ورغم إعلانه في كل مكان أنه سيخوض الانتخابات إلا أن من يعرفه جيدا لن يصدق إلا مع ترشحه رسميا.

وكل التفاصيل السابقة تشير إلي أنه لا أحد يهتم بالكرة المصرية ولا أوجاعها ومستقبلها ولا حتي ما يدور في كواليس من أخطاء وخطايا تصل إلي حد الفشل والفضائح الكروية بداية من الحضور الجماهيري لمباريات تقام أصلا وفق قرار اللعب بدون جمهور وهو ما دعا عامر حسين رئيس لجنة المسابقات إلي التقدم بمذكرة رسمية مجلس الجبلاية لإلغاء قرار السماح للأندية بإحضار 25 فردًا لكل نادٍ في مباريات بفعل الأزمات المتتالية التي تحدث والتي كان آخرها الأزمة التي وقعت في مباراة المصري والاتحاد السكندري. عامر حسين الذي يدير الدوري ساعة بساعة طالب بأن يقتصر الحضور علي أعضاء مجالس إدارة الأندية ومديري النشاط الرياضي واللاعبين والأجهزة الفنية فقط محذرا أن الوضع الحالي ينذر بما هو أسوأ خلال الفترة المقبلة، نظرًا للأزمات التي تشهدها جميع مباريات الدوري العام الحالي وخاصة في المباريات الجماهيرية

.. رئيس لجنة المسابقات فجر مفاجأة أن رؤساء الأندية يسجلون أسماء الجماهير في قائمة الـ25 فردًا المسموح لهم بالدخول، وهو ما يتسبب في أزمات للجبلاية التي لا ترفض تلك القوائم.. الجبلاية لم تفشل في إدارة الدوري فقط لا قدر الله لكنها كشفت للعالم أن ميسي صاحب لقب الأفضل هذا العام ربما لم يحصل عليها بشكل مستحق خاصة إذا كانت هناك اتحادات أهلية تعاملت مع استمارات الترشيح التي يرسلها الفيفا لكل اتحاد وطني لكي يملأها أصحاب الآراء الفنية وهم بالتحديد المدير الفني للمنتخب وكابتن المنتخب ولأن استمارة حسام غالي كابتن المنتخب كانت قد تعرضت للتزوير حيث ملأها موظف بالجبلاية كما كشفت التحقيقات التي أجريت أن اتحاد الكرة اعتاد منذ 2006 وتحديدا وقت أن كان حسن شحاتة مديرا فنيا للفراعنة، أن يتم وضع نفس اختيارات المدير الفني في استمارة قائد الفراعنة بدون عرضها علي اللاعب وإرسالها إلي الكاف والفيفا،

والدليل أنه لولا تصريحات حسام غالي بأنه لم يصوت في حفل الكرة الذهبية، لم يكن الأمر ليأخذ هذا القدر من الاهتمام خاصة أن الاستمارة مذيلة بتوقيعه ولم يكن هذا هو الأسبوع الأفضل للجبلاية علي الإطلاق بعد استقالة سيف زاهر وكشف تزوير توقيع حسام غالي في استمارة الفيفا وأحداث المدرجات التي وقف الجميع أمامها عاجزا ليس ذلك فقط، بل امتد إلي نشاط الكرة النسائية التي أنفق عليها أربعة ملايين ونصف المليون جنيه لكنه لم يحصد سوي الفضائح، حيث لم تكن واقعة إشراك شاب في دوري الكرة النسائية متنكرا ومرتديًا "طرحة" مع فريق منفلوط أمام الشبان المسلمين سوي تأكيد علي أن الجبلاية تسير

وفقا لمقولة ياما في الجراب يا حاوي.. الجبلاية قررت إيقاف نشاط فريق منفلوط لحين الانتهاء من التحقيقات واتخاذ العقوبات المناسبة وبالطبع لم يتمكن أي أحد من الإمساك بالشاب الذي فر وكأنه شبح رغم أن من أشركوه يعلمون أنه شاب.. تلك الفضيحة ليست الأولي بل سبقها في مارس من العام الماضي فضيحة أخري بعد إقامة مباراة بين منتخب السيدات أمام فريق مركز شباب سوهاج للرجال بحضور سحر الهواري، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة والمشرف علي الكرة النسائية ولا حياة لمن تنادي!

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق