13 مليون جنيه فاتورة حفل افتتاح أمم اليد
طارق رمضان
12
125
رغم الإغراء المالي المخصص لحفل افتتاح بطولة الأمم الأفريقية لكرة اليد المقامة في القاهرة والذي وصل إلي مبلغ ضخم ما بين سبعة إلي 13 مليون جنيه تم تخصيصها للإنفاق علي حفل الافتتاح والأغنية التسويقية التي لم يعرف أحد التكلفة الفعلية لها حتي الآن فسعر التسجيل في اي استوديو في الساعة لا يتجاوز الـ100 جنيه

كما أن المونتاج والمكساج والتسجيل حسب الأجهزة الحديثة التي تقوم مقام المجموعات والآلات ويقوم جهاز الكمبيوتر بكل الأصوات يتكلف ما بين 2000 إلي 3000 جنيه علي الأقل بالإضافة إلي التصوير الدي قام به المخرج مجدي الهواري في صالة استاد القاهرة بعد تدريب المنتخب الوطني لكرة اليد بكاميرا علي شاشة بيضاء وقام بالمونتاج لوضع لقطات من مباريات سابقة لكرة اليد، مما يؤكد أن التكلفة لن تزيد علي 10 آلاف جنيه فقط في حالة احتساب ساعة المونتاج بـ300 جنيه

وهو سعر نادر في ظل التكنولوجيا الحديثة.. لكن كما قالت المصادر إن تكلفة الأغنية وصل إلي مليوني جنيه وأن حجم الإضاءات المخصص في استاد القاهرة وصل إلي 3 ملايين جنيه، بالإضافة إلي تذاكر الطيران لمطربي حفل الافتتاح وإقامتهم والجرافيك الذي ظهر في وسط الصالة المغطاة، وهو عبارة عن بئر فرعوني يظهر منه بعض التماثيل الفرعونية مثل نفرتيتي والأهرامات وغيرها،

بالإضافة إلي تحويل الأرضية إلي جرافيك لم يعبر عن الشخصية المصرية، كما أن الحفل لم يستخدم الإضاءة بشكل محترف، حيث ظهرت الكشافات فائقة القدرة فقط في صورة جانبية، بالإضافة إلي إظلام الصالة أغلب الوقت لإظهار الإضاءة مع الجمهور، لكن الظلام كان أكثر علي الشاشة خاصة أن المخرج الإسباني لم يستخدم عدسات خاصة بنسب الإضاءة أو ضبط العدسات علي نسب الإضاءة المختلفة مما جعل الصالة لا تظهر كما كانت الستارة السوداء التي تخرج منها الفرق لا تليق بالبطولة،

خاصة أنها لم تستخدم بشكل جيد في الاحتفال. كما شهد الاحتفال حالات من الظلام خاصة عند كلمة وزير الشباب والرياضة المهندس خالد عبدالعزيز وأيضا في كثير من المواقف مما يؤكد عدم ضبط الإضاءة داخل القاعة مما أرغم المخرج التليفزيوني للحفل في الخروج من القاعة إلي خارجها في لقطات كثيرة حتي عندما دخلت الفرقة الأفريقية لم نرها بشكل واضح خاصة أن كادرات المخرج لم تعط فرصة لكاميرا التليفزيون في إظهار الإبداع الدي قام به المخرج مجدي الهواري في حفل الافتتاح.

كما جاء التنظيم الدي قامت به الشركة المنظمة في تخصيص موقع إلكتروني لحجز التذاكر وإغلاقه في ثالث أيام البطولة لعدم فعاليته خاصة مع عدم الإقبال الجماهيري علي البطولة وهو ما وضح في مباراة نيجيريا الأخيرة، خاصة أن جمهور حفل الافتتاح وضح أنه جمهور عائلات اللاعبين ومراكز الشباب والمدارس..

وكشفت المصادر أنه تم إسناد التنظيم لهذه الشركة بأكثر من 5 ملايين جنيه في الوقت الذي قدمت شركة أخري عرضا بمليوني جنيه فقط. ورغم إغلاق الموقع الإلكتروني للبطولة والعودة إلي نظام التذاكر العادي فإن التجربة أثبتت فشلها، خاصة أن الشركة ليس لديها سابقة أعمال في التنظيم الفني سواء في قطع التذاكر أو حتي الترويج للبطولة مما أثر أيضا علي الإقبال الجماهيري للمباريات خاصة مباريات مصر.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق