أبطال أفريقيا وصلوا ريو دي جانيرو رجال اليد فرحونا
عبد الشافى صادق
12
125
في ليلة أفريقية عامرة بالمتعة والإثارة رجال كرة اليد فرحونا.. رجال منتخب مصر يستحقون أن تغني لهم الجماهير في مدرجات الصالة المغطاة الكبري.. والله وعملوها الرجالة.. عملوها وفرحوا كل المصريين.. وأشاعوا البسمة والسعادة في القلوب والنفوس.. الفراعنة أبدعوا وتفوقوا وأمموا العرش الأفريقي وحجزوا تذكرة أوليمبياد ريو دي جانيرو.

قبل أن نرصد الحالة الفنية لرجال اليد في مباراتهم مع المنتخب التونسي في نهائي البطولة الأفريقية الثانية والعشرين والتي أقيمت تحت رعاية رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي.. هناك أمور لابد من الوقوف عندها لكونها عنوان الفرحة وعنوان الرياضة الجميلة بدون ألتراس وبدون شغب وشماريخ ومعارك.. في الصالة المغطاة قدمت الجماهير المصرية مشهدا حضاريا رائعا.. مشهدًا يهز المشاعر ويلمس القلوب ويغازل النفوس.. الجماهير ملأت المدرجات واحتشدت لتشجيع رجال اليد والهتاف لهم من القلب.. وحين يكون في الملعب 30 ألف متفرج يحملون أعلام ورايات الوطن والشباب والبنات يلونون وجوههم بألوان علم مصر الأبيض والأحمر والأسود

.. ويهتفون ويغنون ويصرخون مع كل هدف يسجله نجوم اليد في الشباك التونسية.. الجمهور المصري الرائع الذي احتشد قبل المباراة بساعتين كان اللاعب رقم واحد في الملعب حسب كلام اللاعبين والجهاز الفني والمسئولين في الاتحاد.. هذه الفرحة كانت في حاجة لها الجماهير المصرية وسط العتمة والانكسارات الكروية والشغب.. الفرحة جاءت في الوقت المناسب لتكون بشرة خير للرياضة المصرية

.. وعودة للزمن الجميل في التشجيع والذهاب إلي الملاعب رغم أن جمهور كرة اليد مختلف تماما عن جماهير كرة القدم والتعصب والألتراس. وبعيدا عن المشهد الحضاري للجماهير المصرية الذين جمعتهم الفرحة والاحتفال بمنتخب مصر فإن لاعبي المنتخب الوطني وجهازهم الفني بقيادة مروان رجب والمسئولين في اتحاد كرة اليد أهدوا الكأس الأفريقية لرئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي.. وعقب الفوز علي تونس مباشرة أرسل الرئيس السيسي برقية تهنئة لرجال اليد وأشاد بروحهم القتالية ومستواهم وأشاد بالجماهير المصرية.. وأشاد الرئيس بالأداء المتميز للفريق التونسي وروحه الرياضية العالية

.. وبعد التتويج وتزيين صدورهم بالميدالية الذهبية تمني لاعبو المنتخب لقاء رئيس الجمهورية لإهدائه الكأس الأفريقية. رجال كرة اليد استحقوا الوقوف علي منصة التتويج والسجادة الحمراء وتسلم الكأس الأفريقية ليرفع رصيده من البطولات والكئوس الأفريقية إلي ست بطولات بالتمام والكمال وزاد عليه الصعود لنهائيات كأس العالم المقبلة في فرنسا وحجزه تذكرة الأوليمبياد.. فالمنتخب المصري لم يخسر ولم يتعادل طوال مشواره في هذه البطولة وتفوق علي الجميع سواء في مرحلة المجموعات وحصوله علي العلامة الكاملة بحصد جميع النقاط ثم التفوق علي الكونغو برازافيل في دور الثمانية والتفوق علي أنجولا في الدور قبل النهائي

.. وجاء الدور علي تونس في المباراة النهائية وهي مباراة كانت عصيبة في معظم فتراتها لكونها كانت مباراة تكسير عظام وكل طرف منها كان هدفه الكأس الأفريقية والأوليمبياد وكأس العالم بفرنسا.. المنتخب التونسي بلغ المباراة النهائية بفوزه في جميع المباريات التي سبقت النهائي وحصل علي العلامة الكاملة في مرحلة المجموعات وتفوق علي الكاميرون في دور الثمانية وتفوق علي الجزائر في الدور قبل النهائي

.. كما أن المنتخب التونسي قبل هذه المباراة كان صاحب أقوي هجوم برصيد 237 هدفا سجلها في شباك المنتخبات الأخري بينما منتخب مصر كان صاحب المركز الثاني في تصنيف الهجوم القوي برصيد 215 هدفا سجلها الفراعنة في شباك الآخرين كما أن منتخب تونس يقوده أفضل مدرب في العالم هو الفرنسي سليفان نوي ويضم الفريق التونسي كتيبة من المحترفين مثل وائل جلوز المحترف في برشلونة الإسباني ومحمود غربي المحترف في فرنسا وأسامة حسني وصبحي سعيد ونضال عمري ومصباح بنور وغيرهم من النجوم. ومنتخب مصر كان هدفه التتويج والكأس الأفريقية وعامر بالمواهب والقدرات التي تمكنت من تحقيق هذا الحلم رغم صعوبة المواجهة والتي شهدت صراعا عنيفا ومنافسة ساخنة من اللحظة الأولي، وكان منتخب تونس يطارد رجال مصر هدفًا بهدف وتجلت هذه المطاردة في أن المنتخب التونسي نجح في إنهاء الشوط الأول لمصلحته بفارق هدف بعشرة أهداف مقابل تسعة أهداف

.. ورغم هذا القلق والتوتر فإن مروان رجب استطاع إعادة الفريق إلي المباراة معتمدا علي بعض اللاعبين الذين كان أداؤهم فارقا مثل محمود خليل الشهير بفلفل.. الحارس التي تألق وأجاد وتفوق علي نفسه في النصف الثاني من المباراة وتصدي للكثير من الكرات التونسية وأنقذ مرماه بقوة وشجاعة خاصة أن كريم هنداوي صاحب لقب أفضل حارس في العالم لم يكن موفقا في الشوط الأول فلفل قدم نفسه للجماهير وقدم موهبته للناس في هذه البطولة.. وكان لأحمد الأحمر دور في هذا التفوق بأهدافه التي أحرزها في شباك حمزة ماجد حارس المنتخب التونسي

.. أحمد الأحمر هو هداف البطولة برصيد أربعين هدفا وهو أفضل جناح أيمن في البطولة.. وعلي زين الجناح الطائر كان في أحسن حالاته وبرع في الملعب كل من محمد سند وهشام بسيوني ومحمد ممدوح هاشم وإبراهيم المصري وممدوح طه ومحمد إبراهيم ومحمد عبدالرحمن بودي وأحمد علاء لوكا وإسلام حسن ومحمد سلام ووسام سامي.. كل لاعبي مصر كانوا علي قدر المسئولية في هذه المباراة التي كانت تكتيكية بالدرجة الأولي وأفكار وخطط المدربين كان لها دور في الملعب ومن المؤكد شاهد الجميع خريطة مروان رجب في الملعب يشرح ويوضح المهام والواجبات

.. مروان رجب المدير الفني الذي لم يعرف طعم الراحة منذ أن تولي مهمة المنتخب الوطني وظل معظم الوقت في حالة ترحال في أوروبا لتجهيز المنتخب لهذه المهمة وفي هذه الرحلة لعب المنتخب حوالي أربعين مباراة دولية.. وأنجز مروان رجب ورجال اليد المهمة وفرحوا المصريين الذين كانوا في أشد الحاجة للفرحة

.. وبعد الفوز علي تونس 21 ـ 19 والانتهاء من حفل الختام قام المهندس شريف حبيب رئيس مجلس الوزراء بتسليم الكأس الأفريقية لرجال اليد في حضور المهندس خالد عبدالعزيز وزير الشباب والرياضة والفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس والدكتور حسن مصطفي رئيس الاتحاد الدولي وأريمو منصور رئيس الاتحاد الأفريقي والدكتور خالد حمودة رئيس الاتحاد المصري وبعض المسئولين في الرياضة المصرية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق