أبو طالب العيسوي: لا أعد بصعود الألومنيوم
محمد مظهر
12
125
تولي تدريب الألومنيوم والفريق في موقف لايحسد عليه لكنه نجح سريعًا في انتشاله من محنته ووضعه علي خريطة المنافسة.. إنه أبو طالب العيسوي صاحب التجارب الكثيرة في دوري القسم الثاني والذي كان معه هذا الحوار.

* ماذا تقول عن المنافسة هذا الموسم في المجموعة الأولي؟

- المنافسة صعبة جدًا خاصة أن عدد مباريات كل فريق لا يزيد علي 20 مباراة مما أتاح الفرص لفرق كثيرة أن تحلم بالمنافسة وأن تقتحم دائرة الكبار.

* ومن أقرب المنافسين للألومنيوم؟

- النصر للتعدين وقنا والمدينة المنورة هذه الفرق الثلاثة تملك مقومات المنافسة حتي النهاية خاصة في ظل المستويات المتقاربة وهذا مايزيد من شراسة المنافسة علي القمة التي حسمها في الدور الأول فريق التعدين.

* وهل مازال الألومنيوم هو مصنع النجوم في الصعيد؟

- نعم.. فالفريق يضم بالفعل عناصر جيدة وبعضهم يستحق اللعب لدوري الأضواء أمثال علي فوزي الظهير الأيمن ومصطفي ناصر لاعب الوسط المهاجم.

* وما طموحاتك مع الفريق؟

- أطمح إلي قيادة الفريق للصعود إلي الأضواء.. خاصة في ظل مساندة مجلس الإدارة برئاسة المهندس عبدالظاهر عبدالستار وأحمد المنتصر نائب رئيس النادي وعمر حمزة المشرف، لكن يبقي التأكيد علي أن أمر الصعود ليس سهلاً خاصة في ظل اشتعال المنافسة وتقارب المستوي.. لذلك لا أستطيع أن أعد بالصعود بشكل قاطع.

* هل حلم التدريب في الدوري الممتاز مازال يراودك؟

- التدريب رزق.. والأرزاق بيد الله.. نحن نجتهد ونترك الباقي علي الله، ودوري القسم الثاني أصعب في السنوات الأخير وجذب أسماء كبيرة من مدربي الأضواء أمثال رمضان السيد بالبلدية وجمال محمد علي مع سوهاج في بداية الموسم وهشام زكريا الذي درب القناة أيضًا في بداية الموسم، وأحمد الكاس في دمياط، وطموحي بالطبع تدريب أحد فرق الممتاز، لكن لن أنتظر تحقيق هذا الطموح وأنا في المنزل وإنما أوافق علي أي فرصة طالما أنها ستمكنني من ترك بصمة والإضافة إلي رصيدي.

* لكن هناك جيلاً جديدًا فرض نفسه علي ساحة التدريب في دوري الأضواء؟

- هذه حقيقة فرضت نفسها في الفترة الأخيرة.. وهذا الجيل بدأ يثبت أقدامه بالفعل، وبرز منه أحمد حسام ميدو وعماد النحاس وغيرهما، وعمومًا تواصل الأجيال سُنة الحياة، ولايمكن أن يظل الرهان علي جيل واحد فقط.

* وما توقعاتك للصاعدين للأضواء بنهاية الموسم؟

- أعتقد أن الفرق الأقرب للصعود للأضواء هذا الموسم لن تخرج من التعدين أو الألومنيوم أو الأسيوطي بالنسبة لمجموعة الصعيد، والترسانة أو النصر أو دمياط بالنسبة لمجموعة القاهرة والقناة، أما فيما يتعلق بمجموعة بحري فسيفوز ببطاقتها طنطا أو دمنهور أوفاركو.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق