يوسف أوباما في حوار صريح: لسنا خونة يا زمالك
محمد البنهاوى
12
125
تألق يوسف أوباما بشكل لافت للنظر هذا الموسم مع الاتحاد السكندري، مما جعل الزمالك يطلب استعادته مرة أخري بعد أشهر قليلة من رحيله، ولكن مع اقتراب مباراة الاتحاد والزمالك هل سيشارك امام ناديه القديم، وهل يخشي من أن تؤثر مشاركته علي عودته.. كلها أسئلة وجهناها له فأجاب بجرأة وصراحة.

في البداية لماذا فشلت محاولات الزمالك لإعادتك في يناير؟

ــ ما سمعته أن مجلس إدارة الاتحاد السكندري تمسك بي، ورفض عودتي لأنني من العناصر المهمة في الفريق وهدافه وكلها أمور شرحها محمود مشالي لرئيس الزمالك، الذي اقتنع وتم تأجيل عودتي للصيف المقبل.

وهل تحدث معك أحد من مجلس الإدارة أو الجهاز الفني؟

ــ لا لم يتحدث معي أحد بشكل مباشر لكنني كنت متابعًا للمفاوضات من خلال نادي الاتحاد ووسائل الإعلام، لكنني لم أتدخل أو أضغط علي النادي لإتمام الصفقة، وراض بإتمام إعارتي للاتحاد وسعيد بالفترة التي أقضيها معه.

وهل طلبت المشاركة أمام الزمالك في المباراة الأخيرة مع الاتحاد؟

ــ بالطبع سأشارك فأنا لاعب محترف، وكوني معارًا من الزمالك لا يعني ألا أؤدي واجبي مع النادي الذي ألعب به حاليًا، فلو لم يكن هناك إيقاف أو إصابة أو قرار من مجلس الإدارة بعدم اللعب سأشارك في المباراة.

ألم تخشي من غضب جماهير ورئيس الزمالك منك في حالة التألق أمام الفريق؟

ــ الزمالك هو من علمنا أن نلعب بشرف، وأنا من ناشئي الزمالك، والجميع يعلم ارتباطي بالنادي وأنني زملكاوي حتي النخاع، ولكنني تربيت في الزمالك علي إتقان العمل والإخلاص وعدم التخاذل وهو ما سأقوم به.

لكن ما تنوي فعله كلف إسلام جمال وإبراهيم صلاح عدم العودة للزمالك حسب تصريحات رئيس النادي، واتهمتهما بعض الجماهير بالخيانة.

ــ إسلام وإبراهيم موش خونة، وهما يحبان الزمالك ولعبا بإخلاص للأندية التي يمثلانها، ويجب التفريق بين الانتماء وأداء الواجب، فهما فقط كانا يؤديان واجبهما، وأرجو أن يتفهم الجميع ذلك.

وهل هل حقًا ما يقال إن الراحلين عن الزمالك يلعبون بغل وحماسة كبيرة أمام ناديهم؟

ــ من الممكن أن يكون طموح أي لاعب بالعودة للزمالك يجعله يرغب في لفت أنظار النادي في المباراة التي تجمع بينهما، لكن لا يكون هناك غل لأنهم زملكاوية ويعشقون الفريق الأبيض.

ظهرت بمستوي مميز مع الاتحاد هذا الموسم فما هو السبب؟

ــ السبب أنني وضعت هدفا رئيسيا لي بعد الإعارة وهو العودة للزمالك كنجم ولاعب كبير، من خلال التألق مع الاتحاد، كما أنني لست غريبًا علي النادي فأنا من الإسكندرية، وأعشق نادي الاتحاد.

لكن ألم يصبك الإحباط حينما علمت أن الزمالك قرر إعارتك بعد نهاية الموسم الماضي؟

ــ بالعكس فالإعارة جاءت في مصلحتي، فأنا عمري 20 عامًا ومازلت صغيرًا وأنا من طلبت الرحيل وكان الأفضل لي أن أذهب لمكان أشارك فيه باستمرار وهو ما توفر لي في الاتحاد.

ومتي انضممت للزمالك؟

أنا من ناشئي الزمالك حيث انضممت للاختبارات لأنني زملكاوي ونجحت فيها وتدرجت في قطاع الناشئين حتي تم تصعيدي للفريق الأول وقت تولي فييرا ثم حلمي طولان تدريب الفريق خاصة بعدما فزت بهداف بطولة الجيزة، لكن البداية الحقيقية كانت مع ميدو، وانضممت للمنتخب تحت قيادة علاء ميهوب.

ومن أطلق عليك لقب أوباما؟

ــ أحمد سمير لاعب الزمالك السابق الذي كان يشارك في مركز الظهير الأيمن بعد تصعيدي للفريق الأول شاهدني في أحد التقسيمات وأطلق عليّ اللقب لأنني أشبه الرئيس الأمريكي، وتناقلها المعلقون.

قلت إن حازم إمام مثلك الأعلي فهل كنت تتمني العودة للزمالك في وجوده حاليًا؟

ــ أتمني أن يستمر الجهاز الفني ويوفق وأنضم إلي النادي في الفترة المقبلة، فحازم إمام مثلي الأعلي منذ الصغر وكنت أتمني الحديث معه أو الوقوف بجانبه، كما أن ميدو هو من وضع الثقة في، ودفع بي في المباريات، ووجودهما معًا في جهاز واحد يجعل لعبي تحت قيادتهما حلمًا أتمني تحقيقه.

وهل تري الزمالك قادرًا علي المحافظة علي بطولة الدوري بعد تراجع النتائج في الفترة الأخيرة؟

ــ الزمالك فريق كبير، ولا يوجد قلق عليه فمازال الدوري طويلًا والمسابقة هذا الموسم صعبة وكل الفرق تؤدي بمستوي جيد، وكل الفرق ستخسر نقاطًا، كما أنني أعتقد أن الزمالك مازال المرشح الأول للدوري.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق