حمادة رسلان مدرب التعدين: نظام المجموعتين في الصعيد فاشل
12
125
جاء إلي التعدين من أجل هدف واحد هو قيادة الفريق للصعود إلي الأضواء.. ونجح بالفعل في أن يفرض التعدين علي الجميع في المجموعة الأولي.. إنه حمادة رسلان المدير الفني الذي يجيب عن كل التساؤلات في هذا الحوار:

< هل كان تربع التعدين علي القمة مفاجأة بالنسبة لك؟

ــ لم يكن مفاجأة علي الإطلاق.

< لماذا؟

ــ لأنني وضعت هذا الهدف نصب عيني منذ بداية الموسم.

< لكن الفريق لم يصعد إلي القمة إلا مع نهاية الدور الأول؟

ــ لأن المنافسة صعبة جدًا في المجموعة الأولي التي تضم فرقًا كبيرة سبق لها اللعب في دوري الأضواء مثل سوهاج والجونة وبترول أسيوط والألومنيوم، بالإضافة إلي الوافد الجديد قنا الذي فرض نفسه أيضًا علي ساحة المنافسة.

< لكن قمة التعدين مهددة ومن الممكن أن يفقدها؟

ــ أعلم ذلك جيدًا، لأن الفارق بيننا وبين المدينة صاحب المركز الثاني نقطتان فقط وفي حالة فوزه في الجولة المقبلة سيصعد إلي القمة لأننا سنحصل علي راحة.

< هذا يؤكد أن فرصة الصعود للأضواء ليست سهلة؟

ــ هذه حقيقة فالمشوار مازال شاقًا وطويلاً، والمهم أن يكون اللاعبون علي مستوي المسئولية.. خاصة أن هناك 3 فرق ستظل في قلب المنافسة حتي النهاية مع التعدين هي المدينة الذي يقدم أفضل عروضه هذا الموسم والألومنيوم وقنا.

< وهل تم تسليط الأضواء علي الفريق بعد أن تربع علي القمة؟

ــ للأسف مازال الفريق يعاني من التجاهل الإعلامي، ربما لأنه يفتقد الشعبية والجماهيرية.

< وهل هذا الأمر يقلقك؟

ــ الإعلام سلاح ذو حدين، فمن الممكن أن يكون حافزًا للاعبين، ومن الممكن أن يكون له مردود سلبي إذا انشغل اللاعبون به أكثر من اللازم، وعمومًا هذا الأمر لا أشغل نفسي به كثيرًا رغم أن الالتفات إلي الفريق كان حقًا وواجبًا.

< لماذا؟

ــ لأننا في الصدارة التي جاءت نتاج جهد وعرق، ولكن لن نتوقف عند هذه النقطة لأننا نجتهد ونكافح من أجل أنفسنا وليس من أجل الإعلام.

< وماذا عن أبرز العناصر في الفريق؟

ــ ميزة التعدين أنه يجمع بين عنصري الخبرة والشباب، بالإضافة أيضًا إلي مجموعة من اللاعبين قادرة علي صنع الفارق مثل مصطفي عبدالستار الحارس المتميز وحافظ يحيي هداف الفريق وحسين محمد ومصطفي شنط والشاذلي جابر وأحمد جودة وغيرهم.

< هل نظام المجموعتين أفاد فرق الصعيد؟

ــ هو نظام فاشل من وجهة نظري، وكان الأفضل أن تكون كل فرق الصعيد في مجموعة واحدة، لإضفاء مزيد من الإثارة والقوة علي المسابقة، ثم يصعد صاحب المركز الأول الذي سيكون صعوده في هذه الحالة عن جدارة واستحقاق.

 

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق