شمس توتي تغرب في إيطاليا
12
125
كل الطرق تؤدي إلي حرب كروية كبري في نهاية الموسم الجاري حول ما يسمي استمرار أو انتهاء زمن أسطورة كروية كبيرة "أمير روما" أو فرانشيسكو توتي صاحب القميص التاريخي رقم 10 والهداف الأسطوري والأول لنادي العاصمة الإيطالية في ظل السياسة الجديدة التي يتعامل بها والتر سباليتي المدير الفني الذي تولي المسئولية خلفا للفرنسي رودي جارسيا قبل أكثر من شهر وحقق نتائج ملفتة في بطولة الدوري الإيطالي.

وكشفت خطة سباليتي النقاب بشكل صريح عن إنهاء زمن فرانشيسكو توتي بعدما طلب صراحة من الإدارة الدخول بقوة في مفاوضات مع ميلان لتحويل استعارة ستيفان الشعراوي إلي شراء نهائي مقابل 22 مليون يورو كما ينص الاتفاق الأولي بين الناديين.

ويعتبر سباليتي أن توتي لا مكان له في خطته سواء كمهاجم ثان كما تعود في أرضية الملعب وهو الدور الذي يؤديه بنجاح الشعراوي الذي سجل 7 أهداف منذ قدومه في يناير، وأيضا يؤديه بنجاح المصري محمد صلاح الذي سجل 11 هدفا برفقة النادي في أشهره الأولي، وكلاهما يؤدي دور "قاعدتي المثلث الهجومي المقلوب" وفقا لطريقة 4 ــ 3 ــ 3 وفي نفس الوقت لا مكان لتوتي في دور رأس الحربة الصريح الذي يحتاج إلي جهد بدني كبير لا يتناسب مع اقترابه من عامه الأربعين ويؤديه بقوة البوسني دزيكو حاليا.

في المقابل، يشعل توتي الحرب بتأكيده عدم إقدامه علي قرار الاعتزال في نهاية الموسم وشعوره بأن لديه ما يمكن تقديمه في كرة القدم ويفكر في الهجرة إلي الولايات المتحدة الأمريكية للعب في الدوري الأمريكي ولديه عروض في الصين والهند.

ولكن قرار توتي بالرحيل يشعل غضب أنصار النادي الذين هاجموا سباليتي رغم نتائجه الرائعة وطالبوا الإدارة بمنح النجم الكبير "العقد الأخير" والبقاء موسما آخر خاصة أن توتي قال من قبل إنه ينوي الاعتزال في صيف عام 2017، ودشنت الجماهير حملات علي صفحات النادي علي تويتر وفيسبوك علي شبكة الإنترنت تدعو الإدارة لحسم مستقبل توتي والتأكيد علي بقائه في التشكيلة الموسم المقبل.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق