عمرو الجزيري بطل العالم في الخماسي: ميدالية أوليمبية آه.. تمثيل مشرف لا
يحيى فوزى
12
125
هو بطل.. ليس في لعبة واحدة فقط، بل في خمس ألعاب مجتمعة.. وحاصل علي بكالوريوس الطب.. وعلي الرغم من أنه أخفق في العام الماضي في بطولة دولية أثرت علي تصنيفه العالمي من المركز الأول إلي المركز الخامس.. لكنه لم يعرف اليأس وأذهلنا جميعا بحصوله علي الميدالية الذهبية في بطولة كأس العالم ليرتقي إلي المركز الثاني في التصنيف العالمي.. إنه البطل عمرو الجزيري وكان معه هذا الحوار:

<< بداية هل ممكن أن توضح ما هي لعبة الخماسي الحديث؟

لعبة الخماسي الحديث تضم 5 ألعاب هي السباحة 200 متر حرة، وسلاح سيف المبارزة، والفروسية قفز حواجز، والرماية، واختراق الضاحية العدو... حيث يحصل اللاعب علي نقاط معينة في كل مسابقة، ويتم ترتيب اللاعبين وفقا لما يحصلون عليه من نقاط.

<< كيف استعدت ثقتك في نفسك وحققت هذا الإنجاز في بطولة كأس العالم التي استضافتها مصر؟

أولا يجب علي اللاعب أن يكون لديه طموح كبير والرغبة في الفوز وهذا لا يأتي إلا من خلال التدريب المستمر ومعرفة نقاط الضعف والقوة، وبهذه الروح استطعت أن أحسن ترتيبي العالمي حتي وصلت إلي المركز الثاني علي مستوي العالم.

<< منْ هم أقوي المنافسين الذين واجهتهم في البطولة؟

هناك العديد من المنافسين الذين كنت أترقبهم في البطولة حيث شارك في البطولة 102 لاعب، و 90 لاعبة ممثلين لست وثلاثين دولة وكان علي رأس المنافسين اللاعب المجري آدم ماروس الذي جاء في المركز الثاني وحقق 1470 وكان الفارق بيني وبينه 8 نقاط فقط، وهناك البطل الفرنسي فلانتين بيلود الذي جاء في المركز الثالث.

<< كنت في العام الماضي المصنف الأول علي العالم وفي نهاية نفس العام تراجعت إلي المركز الخامس.. كيف كان استعدادك لبطولة كأس العالم الأخيرة التي أعادتك إلي المركز الثاني؟

كنت أتمرن بكل قوة في المركز الأوليمبي بالولايات المتحدة الأمريكية استعدادا لبطولة كأس العالم وأتلقي كل الدعم من الاتحاد المصري للخماسي الحديث برئاسة شريف العريان ومن وزارة الشباب والرياضة واللجنة الأوليمبية.

<< هل كنت تلقي هذا الدعم من قبل؟

في الحقيقة أنا ألعب الخماسي الحديث منذ 15 عاما وشاركت في دورتين أوليمبيتين، لكن هذه المرة أجد دعما حقيقيا من الدولة والرعاية للألعاب الفردية، حيث وجدوا أنها الألعاب التي تحقق نجاحات في البطولات الدولية وترفع علم مصر، وليست الرياضة هي كرة قدم فقط.. مثلما كان يفكر المسئولون السابقون.

<< كيف كان شعورك بعد فوزك بالميدالية الذهبية؟

كان شعورا لا يوصف والسعادة لرفع علم بلادي علي أرض بلادي في حضور وزير الشباب والرياضة الذي كتب عني علي صفحته في التواصل الاجتماعي وعلي تويتر وأعلن رفع مكافأة فوزي بالميدالية إلي 45 ألف جنيه بدلا من 30 ألف جنيه، وأسعدني حضور رئيس الاتحاد الدولي وكانت الفرحة تبرق في عينيه عندما أكد في كلمته التي ألقاها في ختام البطولة أن مصر لديها أبطال عالم بارزون وكذلك نائب رئيس الاتحاد الدولي والسكرتير العام.

<< هل فوزك بالذهبية في البطولة يؤكد تأهلك لأوليمبياد البرازيل؟

ليس بعد.. ولكن فوزي بالذهبية قطعت به نصف المشوار وزاد من رصيدي الدولي وأحتاج إلي تجميع نقاط أخري من خلال البطولات الخمس المقبلة.

<< ما هي أهم البطولات التي ستشارك فيها؟

أول بطولة سأشارك فيها والتي ستنطلق بعد 10 أيام ستكون في البرازيل في نفس المكان الذي ستقام عليه الأوليمبياد، ومن المتوقع أن تكون بطولة قوية جدا، وبعد هذه البطولة بحوالي أسبوعين سأشارك في بطولة دولية بروما، وبعدها بنفس الفترة سأشارك في بطولة دولية بالمجر، ثم أشارك في نهائي كأس العالم بالولايات المتحدة الأمريكية، وأخيرا بطولة العالم المقرر إقامتها في موسكو في يونيو المقبل، حيث سيقوم الاتحاد الدولي في أول يوليو المقبل بإعلان اللاعبين المؤهلين للأوليمبياد وفقا للنقاط التي حصلوا عليها من خلال مشاركتهم في البطولات الدولية سالفة الذكر التي يشرف عليها الاتحاد الدولي للخماسي الحديث.

<< كم عدد المقاعد المؤهلة للأوليمبياد المسموح بها لكل دولة؟

كل دولة من حقها أن تشارك بعدد 4 لاعبين (لاعبين ولاعبتين) شريطة أن يتأهلوا من خلال البطولات، ولقد تأهل بالفعل اللاعب إسلام حامد للأوليمبياد بعد حصوله علي الميدالية الذهبية في الفردي رجال في بطولة أفريقيا التي استضافتها القاهرة في أغسطس من العام الماضي، كما تأهلت اللاعبة هايدي عادل لأوليمبياد البرازيل بعد حصولها علي الميدالية الذهبية في فردي السيدات.

<< بما أنك تنتمي إلي أحد أندية القوات المسلحة (نادي طلائع الجيش) كيف كان استقبال خبر فوزك بالذهبية؟

كان رد الفعل عظيم من العميد محمد سمير المتحدث العسكري الذي قام عبر التواصل الاجتماعي بتهنئتي، وأشار أنه في إطار حرص القوات المسلحة علي دعم الرياضة والرياضيين وتقديم جيل من النشء الرياضي يدعم المنتخبات الوطنية باللاعبين المتميزين للحصول علي مراكز متقدمة ورفع اسم مصر عاليا في المحافل الرياضية الدولية، وأن ما حققه البطل عمرو الجزيري يعد إنجازا جديدا يضاف إلي رصيد القوات المسلحة والمنتخب الوطني بحصوله علي الميدالية الذهبية في نهائيات البطولة.

بماذا يحلم عمرو الجزيري؟

أحلم وأتمني وأرجو من الله أن يتحقق حلمي بالفوز بميدالية في أوليمبياد ريو دي جانيرو، حيث إنني شاركت في دورتين أوليمبيتين سابقتين، لذلك لا أسعي إلي المشاركة فقط، بل أسعي إلي تحقيق ميدالية لبلادي وأكون سببا في إدخال الفرحة والبهجة والفخر لتسعين مليون مصري.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق