زيزو: نعم شاركت في اختيار مارتن يول
سوريا غنيم
12
125
زيزو يتولي مسئولية فريق الأهلي.. كلام ووعود عن استمراره حتي نهاية الموسم.. لكنه يرحل عن الفريق ويعود لمكانه رئيس لقطاع الكرة بالقلعة الحمراء.. وبين المسئولية والعودة كلام واتهامات.. وأسئلة كثيرة تدور بالأذهان.. وضعناها علي مائدة حوارنا مع زيزو.. والإجابة نعرفها في السطور التالية:

< ما تقويمك لتجربتك التي استمرت ثماني مباريات؟

ــ هي تجربة ليست جديدة عليّ.. أساس مهنتي وفكري كله الاتجاه الفني كمدير فني.. ولا أنكر أنها كانت مليئة بالصعوبات أهمها حجم النادي الأهلي ومسئوليته ووضع الفريق.. وكلها أمور جعلتني بحاجة إلي تركيز كبير جدًا.. ونوع من الاهتمام الأكبر وجدية أكثر.. والصعوبات التي وجدت في الموقف الحمد لله تغلبنا عليها.. وأقول تغلبنا.. لأننا عناصر كثيرة جدًا.. هناك عناصر إدارية موجودة والكابتن سيد عبدالحفيظ كان له دور كبير جدًا.

< ما الصعوبات التي تغلبت عليها؟

ــ أهم تلك الصعوبات كانت في تغيير المدرب.. لأنه أمر لم نعتده في النادي الأهلي.. القلق والتوتر الذي نعاني منه بسبب وضع الفريق غير المستقر.. خسارة الدوري والكأس وكل البطولات تقريبًا باستثناء السوبر المحلي.. كلها أمور صعبة.. ومطلوب منك التغلب عليها.

< ما الفارق بين زيزو المدير الفني لمباراة السوبر.. والمدير الفني لمباريات الدوري؟

ــ لا يوجد فارق بالنسبة لي أنا.. لكن الفارق يكون في شكل المسئولية! السوبر مسئولية عن مباراة لكنها مسئولية بطولة ولا تعويض فيها.. ولم تكن بطولة عادية هي بطولة غير عادية أمام الزمالك المنافس التقليدي.. أما الدوري فمختلف تمامًا لأن هناك مجالاً للفوز والتعادل والخسارة.. يعني أمامك خيارات ولديك فرصة للتعويض.. وفي النهاية المسئولية واحدة النادي واحد ومسئوليته كبيرة.. وشكل المسئولية هو الذي اختلف.

< بصراحة ما حقيقة اتفاق توليك مسئولية الفريق؟

ــ هناك شيء مهم جدًا يجب التأكيد عليه.. وهو أني رتبت سكتي وطريقي علي وجودي في موقع مدير قطاع الكرة!

< لماذا؟

ــ لدي رؤية مستقبلية أسعي لتحقيقها في قطاع الكرة.

< ما هي؟

ــ أحلم وأسعي لتطوير قطاع الكرة في الأهلي وذلك من خلال تطوير اللوائح.. وابتكار أشكال جديد لمنظومة الشكل الإداري.. ومن خلالها نستطيع تطوير وضعية النادي من الناحية العملية وطبيعة العمل نفسه.. وهذا الأمر بدأت العمل فيها والتجهيز لها ومع نهاية الموسم يكون لدينا شكل جديد مختلف يتناسب والعصر الذي نعيشه.. ومع الأدوات التي نتعامل بها.. ومع أهداف وطموحات الأهلي.. ومن هنا كان تركيزي علي استمرار وجودي في رئاسة قطاع الكرة.. وهذا لرغبتي في تقديم الجديد للنادي الأهلي في هذا المكان المؤثر جدًا في مسيرة الكرة بالنادي.

< وما هذا الشكل الذي يناسب العصر وطموحات الأهلي؟

ــ لدينا بعض النمطية في العمل! ومشكلات موجودة بحاجة إلي أن يكون التعامل معها بشكل أسرع!

< وما تلك المشكلات؟

ــ مشكلة أن الأهلي ليس لديه استاد خاص يلعب عليه مبارياته.. هذا موضوع مهم جدًا ويحل لنا مشكلات كثيرة جدًا في حياتنا الرياضية بالنسبة للنادي الأهلي.. وهو موضوع نسعي فيه بجدية.. وأمر الانتهاء من غرف الملابس الجديدة الخاصة بالفريق الأول والتي تقام في الناحية الأخري أمر يشغلني ونسعي لإنجازه.. أما الموضوع الأهم فهو موضوع تطوير اللوائح نفسها بما يتناسب مع التطور الذي يحدث في الاتحاد الدولي "الفيفا" والاتحاد الأفريقي "الكاف" والكرة العالمية الحديثة.. وهذا التطوير يكون في كل ما يخص الكرة.. في الأمور الفنية والأساليب التدريبية نستعين بخبراء كبار في المجال فنيين يأتون إلينا وينقلون لنا الخبرات بشكل مباشر.. أما الناحية الإدارية فتحتاج إلي تطوير!

< وما نوع هذا التطوير؟

ــ تطوير الإدارة نفسها التي تهم الفريق بكل عناصره.. بما فيها تطوير العلاقة المالية بين اللاعب والنادي.. وتطوير الرؤية بالنسبة لقطاع الناشئين.. وعملية البيع والشراء بالنسبة للاعبين.. كلها أمور تحتاج إلي أن نغيّر رؤيتنا لها ونحدث فيها تغييرًا!

< إذن تفكر في وضع ضوابط لعمليات بيع وشراء اللاعبين؟

ــ ليس ضوابط وحدها.. لكن يجب أن يكون الأسلوب مناسبًا.. وأهدافنا في هذا الأمر فنية بالدرجة الأولي.. والأهداف الفنية لكي تتحقق تحتاج إلي فلوس.. والفلوس تحتاج إلي استثمار.. إذن عملية البيع والشراء تحتاج إلي رؤية محدده تحقق مكاسب من أجل الاستمرار.

< وما تأثير تلك الضوابط علي قطاع الناشئين؟

ــ تلك الضوابط في عمليات البيع والشراء هدفها الأساسي التنظيم الجيد للاستفادة من قطاع الناشئين.. وفي نفس الوقت الاستفادة القوية من اللاعبين القادمين من خارج القطاع سواء محليين أو أجانب.. ويصبح هناك توازن وتنظيم في الأمر.

< هل يعني هذا أن الأهلي يعود لفكرة الاعتماد علي أبنائه من الناشئين؟

ــ نسعي بشدة إلي هذا خلال المرحلة المقبلة.. لأنه ومن وجهة نظري المفروض أن الفريق يعتمد علي 70 % من أبناء النادي و30 % من الخارج.. لأن هذا الأمر له أهداف أخري تتبعها وتنسجم عليها!

< وما تلك الأهداف؟

ــ الحفاظ علي شخصية النادي.. ولكي نحافظ عليها بشكل صحيح لابد أن يكون نصف الفريق علي الأقل نشأ وتربي وصعد للفريق الأول من ناشئي النادي.. لأنه يحمل الشخصية والبصمات الخاصة بالنادي ككيان.. والأمثلة كثيرة في هذا الجيل متعب وعاشور وغالي وعمرو جمال وشريف إكرامي.. شخصية الفريق وبصمته في الأداء هي ما تسمي بروح الفانلة الحمراء.. وفي نفس الوقت أصنع حالة من التوازن في عمليات الاستعانة بالناشئين واللاعب المحلي واللاعب الأجنبي وذلك بما يتناسب واحتياجات الفريق.

< نعود لزيزو المدير الفني.. ألم تصرح باستمرارك لنهاية العام؟

ــ نعم كلام مضبوط!

< إذن ما الذي تغيّر؟!

ــ في بعض الأوقات تحتاجين إلي عملية الاستقرار.. والاستقرار كان بدأ يحدث.. والهدف الأساسي من البداية تولي المسئولية لحين الاستعانة بمدير فني أجنبي.. لكن الضغط من الإعلام والجمهور الذي صنع الكثير من التساؤلات التي أستطيع أن أتحملها كمسئول وأراها طبيعية.. لكن يكون لها تأثير سلبي علي الفريق.. وحدث لغط وعدم استقرار علي التعاقد مع مدير فني أجنبي.. ولأجل الفريق كان الإعلان عن استمراري لنهاية الموسم.

< إذن إعلانك عن استمرارك لنهاية الموسم كان له هدف؟

ــ نعم.. هدف مهم ورئيسي وهو تخفيف الضغط الإعلامي والجماهيري والحفاظ علي استقرار الفريق.. وفي نفس الوقت هو أمر كان واردًا حدوثه!

< ألم يخلف المهندس محمود طاهر وعده باستمرارك لنهاية الموسم؟

ــ إطلاقًا.. هذا كلام عارٍ تمامًا من الصحة! بالعكس المهندس محمود طاهر لم يخلف وعدًا معي.

< بصراحة.. ألم تطمع في الاستمرار بعد الفوز بأربع مباريات متتالية والتربع علي القمة؟

ــ الموضوع لا علاقة له بالطمع.. وأطمع في حاجة كانت معروضة ليه؟ بالعكس أنا من أول يوم قلت لهم يا جماعة وجودي كمدير فني بشكل مؤقت.. وحددتها وحددت أسبابها التي طرحتها عليكِ في البداية.

< ما حقيقة مشاركتك في اختيار المدير الفني الجديد؟

ــ مارتن يول.. كان أحد الأسماء التي عُرضت علينا ومعه كل من ماجات وماتيس وتشوستر وهم الأسماء الأربعة الذين تم الاستقرار عليهم.. وكل واحد منهم كان له ظروفه.. منهم من يدرس أو يرفض أو لا يناسبها العرض إلي أن تم الاستقرار والتعاقد مع مارتن يول.

< ماذا عن تقويمك للفريق خلال الفترة الماضية؟

< أري أن التقويم مرضي بالنسبة لي شخصيًا.. والحمد لله هناك نسبة رضا كبيرة سواء من النقاد أو المتابعين.. والإعلام والجمهور.. واللاعبون نفسهم أشعر بأنهم بذلوا جهدًا كبيرًا جدًا خلال تلك الفترة وكانت استجابتهم عالية.. والنتائح الحمد لله كانت جيده ومرضية.

< التعادل مع الجيش والمصري والمحلة.. كيف تراها؟

ــ الدوري مراحل.. مرحلة يحدث فيها الفوز مثلما حدث بالفوز أربع مباريات متتالية.. ومرحلة ثانية ممكن يحدث فيها خسارة لا قدر الله.. ومرحلة ثالثة ممكن يحدث يها تعادلات مثل المباريات الثلاث هذه.. وكنت أراها أمرًا طبيعيًا لذلك كان تقويمي لها مرتبطًا بالأداء.

< بعد التعادل اتهمك البعض بأنك لست متمكنًا من أدواتك لأنك تجعل عظيمة يعطي المحاضرة الأخيرة للاعبين.. ما تعليقك؟

ــ من قال أو كتب هذا إنسان جاهل! ولا يعرف أو يفهم شيئًا عن الكرة أو الرياضة.. وأنا لست مسئولاً عن جهله قال الحق سبحانه وتعالي: {خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ} وأنا أعرض عن الجاهلين.

< إذن ما حقيقة محاضرة عظيمة؟

ــ عظيمة كان المدرب العام.. وهناك جزء من المحاضرة خاص ببعض الأمور أتركها له يتحدث عنها ويكملها وأنا معهم.. وهذه طبيعتي طوال عمري أفعل هذا من أجل نقل الخبرة ويكون هناك تفريخ للكوادر.. لهذا لابد من ترك مساحة في حدود عشرة في المائة للمساعد ليتكلم في بعض النقاط التي أحددها له ليشير إليها للاعبين.. وهذا نوع من أنواع التعاون في العمل نفسه.. وغير هذا الكلام والمعني أعتبره تخلفًا ولست مسئولاً عن هذا التخلف.

< بصراحة ما حقيقة عرض أنطوي والشيخ للبيع؟

ــ هل تعلمين عن النادي الأهلي أنه يتكلم في موضوعات تضر بمصلحة واستقرار الفريق؟!.. الموسم باقي علي انتهائه أربعة أشهر غير منطقي الكلام في هذا ومشوار الدوري مازال طويلاً.. الأهم من قال هذا الكلام هل خرج علي لسان مسئول عن الكرة؟! بالطبع لا!! الأمر لا يتعدي سوي إفلاس! وكلام وكلاء لاعبين يرغبون في رحيل لاعب وتسويق آخر.. وكلها أشياء تحدث في الوسط الكروي بعيدة عنا تمامًا.

< وماذا عن عماد متعب؟

ــ ماله متعب.. الراجل موجود يتدرب بجد واجتهاد.. ولا شيء عليه علي الإطلاق.. وهو لاعب له تقديره ونجومية وكلنا بنحبه ونحترمه. < هل قدمت تقريرًا لمارتن يول عند توليه المسئولية؟ ــ نعم.

< ما أهم ما تضمنه التقرير؟

ــ التقرير لم يكن كتابيًا لكنه كان شفويًا.. جلست معه في اجتماعين.. الأول كان يخص الإدارة الخاصة بالكابتن سيد عبدالحفيظ وتوضيح دوره.. ونفس الكلام بالنسبة لتوضيح الأدوار بالمساعدين ودوري كمدير قطاع الكرة.. وكذلك علاقته بمدير الكرة من ناحية والمهندس محمود طاهر المشرف العام علي الكرة من ناحية أخري.. وكذلك بأوضاع النادي والدوري والظروف كفكرة عامة.. بعدها كان الاجتماع من أجل التصور الفني وكان مارتن يول من الأصل متابعًا لفريق الأهلي لذا لم يكن هناك انفصال ما بين ما أقوله وما تابعه خاصة أنه شاهد المباريات الأخيرة.. وشاهد سيديهات وتابع كل الأمور الخاصة بالفريق عمومًا.. والحقيقة أن مارتن يول فاجأني بأشياء أكثر من تصوري.

< وما الذي فاجأك به يول؟

ــ فاجأني بأنه لديه فكرة جيدة جدًا عن كل واحد فينا وعن دور سيد عبدالحفيظ ودوري كمدير قطاع وكمدير فني.. وعن تصوري لمباريات من خلال اختياراتي.. وعن تقويمه الشخصي لأكثر من 70% من اللاعبين وكل اللاعبين الأساسيين.. ولهذا بمجرد توليه المسئولية استطاع العمل بشكل طبيعي جدًا.. واستطاع تكوين رأيه لأول مباراة أمام المقاصة.. وكان له فيها تصور قاله لي قبل المباراة.. كان من وجهة نظره أنني عملت أفضل تشكيل للفريق وأنه سوف يستمر عليه في مباراة المقاصة لأنه من الصعب تغيير التشكيل في الوقت الراهن.

< ما حكاية أن مارتن يول أكد أنه الحاكم بأمره في كل شيء؟!

ــ النادي الأهلي يخضع أي شخص يأتي للعمل فيه إلي اللوائح والنظام الخاص به.. وأي شخص يأتي مهما علا شأنه فهو يدور في فلك النظام واللوائح الخاصة بالنادي.. وهذا لا يمنع أنه الحاكم بأمره في الناحية الفنية ويستطيع معاقبة أي لاعب.. ومن يقوم بالتنفيذ مدير الكرة.. وهو مسئول مسئولية كاملة عن كل ما يخص الفريق وهذا أمر طبيعي جدًا بالنسبة له ولأي مدير فني في مكانه.. وكل هذا يكون في إطار نظم ولوائح النادي الأهلي.

رابط دائم: 
كلمات البحث:
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق