عظيمة يقلّب أوراقه الخاصة: أقدر أدرب منتخب ألمانيا!
سوريا غنيم
12
125
محمد عبد العظيم (عظيمة) مدرب النادي الأهلي.. بعد انضمامه لقافلة تدريب الفريق الأول بالقلعة الحمراء.. تألق ولمع اسمه علي ساحة التدريب المصرية.. أثير حوله كثير من الحديث والجدل.. وكثير من الاتهامات وعلامات الاستفهام؟! التي يجيب عنها بنفسه معنا في هذا الحوار:

<< كيف كان انضمامك للجهاز الفني للأهلي؟

ــ كنت أعمل مديرًا فنيًا للفيصلي الأردني وهو الأكثر تتويجًا بالبطولات في الأردن.. وطلبني الكابتن زيزو للعودة للنادي الأهلي والعمل في مدرسة الكرة بقطاع الناشئين.. وعند تولي الكابتن زيزو مسئولية الفريق الأول في مباراة السوبر المحلي أمام الزمالك اختارني لأكون ضمن الجهاز المعاون والحمدلله فزنا بالمباراة، وكانت وش السعد عليَّ في بدايتي التدريبية مع الأهلي.. ثم جاء بيسيرو وكنت المدرب العام.. ورحل بيسيرو وعاد كابتن زيزو وأكملت معه والحمد لله فزنا في خمس مباريات وتعادلنا في ثلاث.. ثم جاء مارتن يول وتمسك الأهلي باستمراري لكن مدربًا مساعدًا.

<< كيف تقبل النزول من مدرب عام إلي مدرب مساعد؟!

ــ النادي الأهلي بيتي.. وأكون تحت أمره في أي مكان يطلبني فيه.. وبالنسبة لي لديّ مبدأ في العمل لا أقبل إلا بمنصب المدير الفني في أي مكان إلا النادي الأهلي ومنتخب مصر.. بدليل أني عملت مديرًا فنيًا خارج مصر لنادي الحسين الأردني ومديرًا فنيًا لمنتخب الشباب الأردني ومديرًا فنيًا لمنتخب شباب عمان وللفيصلي الأردني النادي الأكثر تتويجًا بالبطولات.. وسابقة أعمالي كلها كمدير فني.. وما لا يعلمه الكثيرون أنني المدرب المصري والعربي والأفريقي الوحيد الحاصل علي "بروفشنال ليفيل" أعلي مستوي دراسة تدريبية في ألمانيا والتي من خلالها تم اعتمادي محاضرًا بالاتحاد الألماني.

<< بصراحة ألم يؤلمك هذا التغيير في المسمي الوظيفي؟!

ــ إطلاقًا.. لأنني ملتزم ومرتبط بالنادي الأهلي.. وبصراحة بعد كلمة مدير فني.. كلها بالنسبة لي مسميات وكلها بتلعب دور.. وعندما جلس معي كابتن زيزو وقال لي عن الاستعانة بالكابتن أسامة عرابي لم أعترض وأكدت له أن المسميات لن تفرق معي، خاصة أن الكابتن أسامة اسم كبير وكان كابتن الفريق ولعبت تحت قيادته.. وأن المدير الفني الأجنبي سوف يحدد لكل منّا دوره في الفريق.. والمهم أن المركب تسير. عملت كمدير فني كثيرًا خارج الأهلي.. وأثناء وجود البرتغالي بيسيرو كان لدي عرضان للعمل كمدير فني لبعض أندية الدوري ورفضتهما لسببين: الأول لأنني مرتبط مع الأهلي.. والثاني احترامًا للمدير الفني الذي كان مازال يعمل والنادي يفاوضي وهذا أمر غير مقبول بالنسبة لي.

<< ما الفارق بين تدريب الناشئين والفريق الأول؟

ــ تدريب الناشئين يعد مرحلة تعليمية.. كيف تعلم الناشئ لعب كرة القدم.. أما الكبار فهم لاعبون وصلوا لمرحلة ما بعد التعليمية وهي مرحلة الإبداع.

<< أيهما أصعب؟

ــ لا أستطيع تحديد صعوبة أيهما لأن تدريب الناشئين له مميزات وعيوب وأهم مميزته أنك تستمتع معهم والناشئ يمثل أرضًا خصبة لزراعة المعلومة والاستفادة منها.. أما العمل مع الكبار فالتركيز فيه علي العملي والخططي والسبيل للفوز بالمباراة.

<< تردد أن شوبير طرح اسمك علي إدارة الكرة وأقنعهم بك.. ما الحقيقة؟!

ــ ممكن! لكنني أنا لا أعلم شيئًا عن هذا الكلام.. ولا أنكر أن علاقتي مع الكابتن شوبير علاقة جيدة لعبت مع عام 91 في الأهلي ومنتخب مصر.. ووارد أن يكون رشحني!

<< ما الذي تعلمته بالخارج وأعطيته للنادي الأهلي؟

ــ بصراحة مازلت لم أعطِ شيئًا للنادي الأهلي! لأنه لا يوجد وقت.. لكنني عندما كنت مدربًا في قطاع الناشئين من 2004 إلي 2007 ومع فرق 14، 15، 16 سنة حققت بطولات كثيرة لدرجة أنني حققت بطولة مع أحد الفرق بدون أن يدخل في مرمي الأهلي هدف.. وطموحاتي في العطاء للنادي الأهلي ولمصر كبيرة جدًا.. ومن أهم طموحاتي عمل ورش عمل للمدربين المصريين ونقل خبرتي التي تعلمتها في ألمانيا في كيفية أن تكون مدربًا محترفًا.. وبالنسبة للفرق التي يمكن أن أتولي مسئوليتها في المستقبل كمدير فني.

<< ما حكاية المحاضرة التي كنت تعطيها للاعبين؟

ــ هي ليست محاضرة.. لكنها دور في وجود كابتن زيزو.. وما لا يعرفه الكثيرون أن الكابتن زيزو كان يعطي كل الجهاز المعاون دورًا يقوم به.. لذا بعد أن يعطي الكابتن زيزو محاضرته.. يأتي دوري أنا في الكلام عن الضربات الثابتة للاعبين.. وحتي بعد تولي مستر مارتن يول المسئولية مازلت أقوم بنفس الدور محاضرة للفريق عن الضربات الثابتة!

<< كيف؟

ــ هناك محاضرة ما قبل المباراة.. وقبل المباراة بيوم نشاهد الفريق المنافس.. ومهمتي التركيز مع نقاط الضعف والقوة في الضربات الثابتة.. الكورنر والفاول وغيرها وأدرسها ونبحث كيفية علاجها ويشاهده اللاعبون.. وفي محاضرة ما قبل المباراة أحدد الواجبات الخاصة بالضربات الثابتة.

<< اللغة إحدي أوراقك للوصول بسرعة إلي مارتن يول.. ما تعليقك؟

ــ لا أنكر أن إجادتي اللغتين الألمانية والإنجليزية تساعدني في التواصل المباشرة مع مستر يول بدون وجود أي وسيط.. وبالطبع هذا أمر جيد بالنسبة لي ولمارتن يول، الذي يقول لي إنني مرآته التي يري بها في مصر.. وأتمني أن أكون علي قدر المسئولية وعند ثقة مستر يول والنادي الأهلي.

<< ما الفارق بين بيسيرو ومارتن يول؟

ــ بيسيرو مدرسة برتغالية.. ويول مزيج بين الهولندية والإنجليزية والألمانية لأنه عمل في الثلاثة.. يعني يول مدرسة أوروبية بحتة.. والكرة البرتغالية بعيدة عن الكرة الأوروبية الحديثة.. وبيسيرو مدرب جيد ومجتهد جدًا، لكنه كان يفتقد إحساس الملعب لأنه أكاديمي بحت يحاول تنفيذ ما في الكتاب لهذا كان منظمًا جدًا، لكن إحساس الملعب لم يكن موجودًا عنده.. بينما مستر يول فكان لاعب كرة في بايرن ميونخ، وأياكس أمستردام ولعب في إنجلترا.. وقام بالتدريب في ألمانيا وإنجلترا, والخبرات التي يتمتع بها يول فارقة كثيرًا جدًا.. بيسيرو مدرب جيد لكن يول مستوي مختلف تمامًا.

<< ماذا عن اللاعبين الأجانب في الدوري؟

ــ بالنسبة للاعبي الأهلي أنطوي كان هداف الدوري المصري قبل أن يرحل إلي السعودية ويعود للأهلي, وإيفونا كان يلعب في المغرب وكان هداف الدوري هناك.. أي أن الاثنين لاعبان علي مستوي عالٍ جدًا، وتم مشاهدتهم بشكل جيد قبل التعاقد معهم.. لكن معظم اللاعبين الأجانب في مصر عندنا مثلهم وأفضل منهم.

<< بيسيرو لم يقتنع بأنطوي.. واستعان به زيزو وعاد واستبعده ولم يستعن به يول.. ما رأيك؟

ــ الظروف ظلمت جون أنطوي.. لأنه كان مصابًا عند تولي بيسيرو المسئولية لذا كان انطباع بيسيرو عنه أنه ليس جاهزًا 100%، وهذا أثر عليه.. بعدها استعان به كابتن زيزو وأحرز هدفًا ثم لم يوفق وبدأ كابتن زيزو يستعين بالموجودين علي أساس أن الأهلي في مرحلة مهمة من جمع النقاط.. أما مستر يول فمازال أمامه وقت.. لكن أنطوي لاعب مميز جدًا لكن الظروف لم تخدمه بعد.

<< إذن ما حقيقة ما تردد عن طرح أنطوي للبيع؟

ــ هذا الكلام لسه بدري خالص.. والأهم أن مستر يول مدة عمله مع الفريق قليلة ومازال أمامه وقت لمعرفة كل اللاعبين وتقويمهم من الناحية الفنية.. وكذلك يقيم المراكز الموجودة في الفريق ومعرفة النواقص والزوائد الموجودة عندنا وبناء عليه يتم الشراء والبيع!

<< وماذا عن الحالة النفسية السيئة لإيفونا؟

ــ الكلام عار تمامًا من الصحة إيفونا شخصية لطيفة وظريفة ومرح جدًا! لكنه من نوعية اللاعبين الهدافين الذين يحزنون بشدة عند الإخفاق في تسجيل أهداف في المباريات.

<< هل تري أن الدوري محسوم للأهلي؟

ــ بالطبع لا.. مازال مشوار الدوري طويلاً ويحتاج إلي جهد والحفاظ علي فارق النقاط الست مع الزمالك.

<< هل تظل المنافسة بين الأهلي الزمالك أم يدخل المنافسة آخرون؟

ــ أظن أن المنافسة في النهاية بين الأهلي والزمالك لكن هذا لا يمنع وجود أندية تعمل بجد واجتهاد هناك الإنتاج الحربي والمقاصة والمصري وسموحة.. وهذا أمر جيد يعطي طعمًا للدوري.

<< أخيرًا هل تفكر في العودة إلي ألمانيا؟

ــ الحمد لله (العالم كله بتاعي) لأن ما حصلت عليه من دراسة "البروفشنال ليفيل" تؤهلني لتدريب منتخب ألمانيا ولتدريب في أي مكان في أوروبا وأي مكان في العالم.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق