فتحي نصير يواصل حديث الذكريات (2/2): خرجنا من أمم أفريقيا 84 بمؤامرة تحكيمية
محمد البنهاوى
12
125
يواصل فتحي نصير التقليب في صفحات مهمة ومليئة بالأسرار وفي الحلقة الثانية والأخيرة من حوارنا معه يفجر الكثير من المفاجآت عن بطولات أفريقيا وعلاقته ببلاتر وفرص نجاح ماكليش ويول مع الأهلي والزمالك.

<< تعتز دائمًا بالمساهمة في التأهل لأوليمبياد لوس أنجلوس 84 فما الأسباب؟

ــ كنا نمتلك منتخبًا عظيمًا يضم كوكبة من النجوم، وكنت مساعدًا لعبده صالح الوحش، واستطعنا إقصاء الجزائر في التصفيات، وتأهلنا وحدثت لنا أزمة كبيرة حيث أصيب ثابت البطل في ركبته، كما أصيب إكرامي أيضًا بخلع في الكتف في آخر تدريب قبل السفر مباشرة، ولم يبق سوي عادل المأمور، واتصلنا بأحمد ناجي الذي انضم قبل ساعات من السفر.

وفي الأوليمبياد تأهلنا مع إيطاليا لدور الثمانية، واصطدمنا بفرنسا وكنا قريبين من الفوز، لكن كان المأمور موقوفًا وشارك أحمد ناجي، كما أنني أتذكر أن منتخبنا أكمل مباراة إيطاليا بسبع لاعبين بعد طرد مصطفي عبده وحمادة صدقي وعلاء نبيل.

<< كنت ضمن جهاز المنتخب في العديد من البطولات الأفريقية، فما البطولة التي ندمت عليها؟

ــ بطولة أفريقيا 1984، حيث كنا نؤدي أفضل العروض، وفي مباراة الدور نصف النهائي كنا متقدمين علي نيجيريا، وحدثت مؤامرة ضد مصر من حكم المباراة وتسبب في خسارتنا، وكنا نستحق التأهل للنهائي ومواجهة الكاميرون التي هزمناها في الدور الأول، لذلك أؤكد أن هذه البطولة سُرقت منا.

وفي بطولة 1974، كان لدينا جيل ذهبي أبرزهم حسن شحاتة وطه بصري والشاذلي وتقدمنا علي زائير(الكونغو الديمقراطية) بهدفين في نصف النهائي، وسجلت زائير هدفًا، ومع ذلك لم نكن قلقين وانفرد الشاذلي بالمرمي في الوقت الضائع وراوغ الحارس وسدد الكرة فارتطمت بالقائم وارتدت بهدف التعادل ثم خسرنا 3/2.

<< لمت جمال عبدالحميد بسبب عدم تأهلنا لكأس العالم 1986، رغم أن أي لاعب من الممكن أن يضيع ركلة جزاء.. فما السبب؟

ــ قصة ركلة جزاء جمال عبدالحميد غريبة، فكنّا نواجه المغرب، وتعادلنا سلبيًا بالقاهرة، ثم أدينا مباراة قوية في المغرب وسيطرنا علي أغلب المباراة، وحصلنا علي ركلة جزاء نتيجة عرقلة عماد سليمان، ولم يكن جمال عبدالحميد ضمن الثلاثة المتخصصين من الجهاز الفني، فكان الأول عماد سليمان، ثم علي شحاتة، ثم شوقي غريب، لكن جمال عبدالحميد فعل مثل كهربا في مباراة السوبر الأخيرة، حيث ذهب وخطف الكرة وأصر علي تسديدها، وكان متخصصًا في نادي الزمالك وغير متخصص في المنتخب، وجاء شوقي غريب إلينا وأكد أن جمال يصر علي تسديد الكرة، ونظرت للكابتن الوحش لكن أمام إصرار جمال لم يكن لدينا اختيار فحتي الثلاثة المتخصصين توتروا، لكن جمال نظر للأمر علي أنه نجم الزمالك ويريد أن يكون صاحب هدف الصعود للمونديال، بينما كان الثلاثي المحدد من الجهاز يلعبون في الإسماعيلي والمقاولون والمحلة، وسدد جمال الكرة فارتطمت بالعارضة وارتدت بهجمة مغربية أحرز منها بودربالة هدفًا وانتهت المباراة بفوز المغرب وتأهله.

<< نعود إليك لماذا اتجهت للعمل كمحاضر دولي ومدير فني للجبلاية وتركت التدريب؟

ــ الأمر بدأ عام 74 حينما سافرت إلي ألمانيا وحصلت علي دورة تدريبية، وكان المحاضر فيها هيدرجوت لذلك حينما جاء لتدريب المنتخب كان يعرفني جيدًا، وكان مقتنعًا بقدراتي وأرسلني لحضور مونديال 1982 مع شحتة الإسكندراني وتقابلت وقتها لأول مرة مع بلاتر وكان سكرتيرًا عامًا للفيفا وتوقعت نجاحه فقد كان في منتهي الذكاء والحنكة الإدارية، وقد حضرت ثلاث بطولات لكأس العالم 1982 بإسبانيا، و1986 بالمكسيك، و2006 بألمانيا، كما حضرت ثلاث بطولات لكأس الأمم الأوروبية، وحضرت جميع بطولات أمم أفريقيا منذ عام 74 وحتي 2010، وكنت المنسق العام للبطولات الأفريقية منذ 1998، وحتي 2010، وأنا المصري الوحيد الذي عمل منسقًا عامًا لبطولات أفريقيا، وكنت دائمًا مؤمنًا بالعلم وأن أسبق عصري وهو ما طبقته في أولادي ميرا وأحمد وعمرو، كما حرصت علي أن يكون حفيدي ياسين أصغر عضو في تاريخ النادي الأهلي، حيث سجلته وعمره يوم واحد فقط!

<< ومتي تم تعيينك محاضرًا رسميًا بالكاف والفيفا؟

ــ منذ عام 1992 وأنا مراقب بالكاف، وقد راقبت أكثر من 25 مباراة دولية علي مستوي بطولات كأس العالم، وصادفتني الكثير من المواقف والأزمات التي كادت تفسد بطولات كبري.

<< وما أبرز تلك المواقف؟

ــ عام 2004 في تونس وفي مباراة الدور نصف النهائي، حدثت أزمة كبري كادت تلغي البطولة، فكنت مراقبًا لمباراة تونس ونيجيريا وحضرت الاجتماع الفني واستمع الاثنان للسلام الوطني ووقعا عليه، وفي المباراة اكتشفت أن السلام الوطني لنيجيريا به خطأ وكان ملعب رادس مكتظًا بالجماهير، وجاء أوجستين أوكوشا كابتن نيجيريا وأكد لي أن ما حدث إهانة لنيجيريا وأنهم قرروا الانسحاب من المباراة، فذهبت إلي أوكوشا وأكدت له أن السلام الوطني مجرد بروتوكول وليس ضمن قانون كرة القدم، ومن وضعوه بشر عاديون، لكنه كان مصممًا علي الانسحاب، فأكدت له أنه تم اختياره أفضل لاعب في البطولة وإذا افتعل أزمة ستسحب منه الجائزة،

وأكدت له أن السلام الوطني النيجيري سيعزف بين شوطي المباراة، وبدأ اللقاء فوجدت رئيس الاتحاد النيجيري ينزل من المقصورة ويطالبني بإيقاف المباراة لسحب المنتخب، فدخلت لمسئولي الاستاد لأعرف كيف حدثت الأزمة وسألتهم لماذا لم يتم عزف السلام الذي استمعنا إليه في الاجتماع الفني فأكدوا أنهم جاءتهم معلومات أن الرئيس النيجيري سيحضر وهناك سلام وطني للرئاسة يختلف عن السلام الوطني للدولة.

<< وهل اقتنع رئيس الاتحاد؟

ــ في البداية لم يقتنع لكني أكدت له أن منتخب تونس سينزل الشوط الثاني وسيعزف السلام النيجيري وإذا نفذ تهديداته ولم ينزل الملعب فسنعلن أنهم لم يحترموا السلام الوطني لنيجيريا، ورفضوا إكمال المباراة رغم عزفه وهو ما جعله يخشي ردة الفعل، وتم استكمال المباراة وكانت من أصعب المواقف التي حضرتها.

<< تعاملت مع هيديكوتي فما أبرز مميزاته وعيوبه؟

ــ هيديكوتي مدرب مميز لأقصي درجة، ومن أفضل المدربين تكتيكيًا في الملعب، لكنه ليس لديه القدرة علي تجهيز لاعب بشكل جيد بدنيًا، ولذلك كان يعتمد علي الجهاز المعاون في وضع برامج تدريبية لإعداد اللاعبين ثم يضع هو الخطة وكان بارعًا فيها.

<< طوال فترة وجودك بالأهلي من اللاعب الموهوب الذي لم يكتب له النجاح؟

ــ كان هناك مهاجم اسمه محمد عباس كان يلعب بجوار الخطيب قبل تصعيدهما للفريق الأول، وكان موهبة فذة، ولكن أزمته كانت في طريقة تفكيره فكان يهرب من التدريبات ليذهب في رحلات صيد أسماك، ولو أكمل هذا اللاعب مشواره وحباه الله باعتدال في التصرفات لكان علامة فارقة في الملاعب، لكنه كان علي شاكلة إبراهيم سعيد في تصرفاته وسلوكياته فانتهت رحلته مبكرًا جدًا.

<< ولماذا لم تنجح تجربتك كمدير فني لاتحاد الكرة؟

ــ قمت بدور جيد في الاتحاد الإماراتي وأسست دوري المحترفين هناك، وذهبت في رحلات إلي 5 قارات لدراسة التجربة قبل تطبيقها في الاتحاد الإماراتي، وحينما حضرت لاتحاد الكرة كنت أرغب في تكرار التجربة وبدأت في الرخص التدريبية، ووضعت خطة لتنفيذ دوري المحترفين في 2013، لكن هذا الفكر لم يعجب بعض الموجودين في الجبلاية، وكانت هناك ملفات كاملة في الاتحاد عن تطبيق دوري المحترفين، قال لي أعضاء الاتحاد إنها احترقت أثناء حريق مبني الجبلاية، وإن كانوا يريدون تطبيق الاحتراف فالشخص الذي قام بهذه الدراسات موجود ولديه نسخة منها، لكن هذا الفكر لا يتفق مع مصالحهم، خاصة أن تطبيق دوري المحترفين يقلص من صلاحياتهم كمجلس إدارة، كما أن سياستهم تهدد حلم التأهل لكأس العالم.

<< كيف يهدد المجلس الحالي حلم المونديال؟

ــ ببساطة لو ركزت في حديث إينفانتينو رئيس الفيفا الجديد فستجده قدم اقتراحًا بأن المباريات التي يتم اللجوء لشوطين إضافيين فيها ستكون التغييرات أربعة لكل فريق بدلاً من ثلاثة، وأنا أطالب اتحاد الكرة بتطبيق هذا الفكر خاصة في ظل الدوري المضغوط والذي يتسبب في كم كبير من الإصابات العضلية والإجهاد، وهو ما يهدد المنتخب في تصفيات أفريقيا والمونديال، وأنا أطالب بتطبيق هذا الأمر في مصر، وهو شأن داخلي مطابق للوائح الفيفا، الذي يعطي كل دولة الحق في تنظيم لوائحها دون الإخلال بقانون اللعبة، وبالتالي فمن حق مصر أن تطبق هذا الأمر لمنح اللاعبين قدر أكبر من الراحة وذلك من أجل مصلحة المنتخب.

<< قلت إن اتحاد الكرة سبب إخفاق الأهلي والزمالك في الكونفيدرالية الموسم الماضي كيف؟

ــ اتحاد الكرة جعل نهائي الكأس يوم الأحد، وهو يعلم أن الفريقين لديهما مباريات حاسمة في الدور نصف النهائي بعد أقل من أسبوع، ونفسيًا حينما يصل اللاعب لأقصي معدلات التركيز في مباراة نهائية يستنفد طاقته البدنية والذهنية وهو ما وضح في مواجهة النجم الساحلي والزمالك بالإضافة إلي مباراة الاهلي وأورلاندو، وكان يجب علي اتحاد الكرة ألا يستهلك اللاعبين ذهنيًا قبل هذه المواجهات الأفريقية المصيرية وكان يجب تأجيل نهائي الكأس، لكن كما قلت مشكلات الكرة عندنا صناعة مصرية 100%.

<< من اللاعب الموجود حاليًا والذي تراه موظفًا بطريقة خاطئة؟

ــ إيفونا.. لاعب ممتاز لكن إمكاناته تحتاج إلي مساحات واسعة لأنه سريع جدًا وينطلق بالكرة برشاقة ومرونة يحسد عليها، لكن في فريق يواجه تكتلات دفاعية مثل الأهلي سيواجه صعوبات كبيرة في إثبات ذاته، وهو ما يجعل مستواه ينخفض في المباريات التي يواجه خلالها الأهلي فرقًا صغيرة، لكن يبرز مستواه في المباريات أمام الزمالك أو المصري أو مباريات الأهلي الأفريقية خارج ملعبه.

<< وهل تري أن تجربة ماكليش ومارتن يول ستكلل بالنجاح؟

ــ يول وماكليش مدربان كبيران ووجودهما في الدوري المصري مكسب بكل تأكيد، لكن التعاقد معهما في منتصف الموسم لن يساعدهما علي النجاح، فهما يعملان حاليًا بفكر من كان قبلهما، والأفضل كان التعاقد معهما في بداية الموسم ليخوضا فترة إعداد قوية ويتعرفا علي إمكانات اللاعبين ويطبعا فكرهما عليهم.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق