الدوري.. حتة بحتة!
عاطف عبد الواحد
12
125
أفرج عامر حسين عن جزء جديد من جدول الدوري.. وبمعني أدق وأكثر تحديدًا أعلن عن مواعيد أربعة أسابيع أخري من عمر البطولة.. في انتظار نتائج فرسان مصر في بطولتي أفريقيا للكشف عن باقي الأسابيع.. وليبقي موعد نهاية الدوري في علم الغيب..

اكتفي رئيس لجنة المسابقات بالكشف عن (حتة) أخري من جدول الدوري.. حدد مواعيد الأسابيع رقم 23 و24 و25 و26 فقط ومعها مواعيد مباريات دور الـ16 لبطولة كأس مصر -تقام يومي 27 و28 أبريل- وكالعادة سوف يكون الدوري مضغوطًا وستلعب الفرق كل ثلاثة أو أربعة أيام.. وذلك بعد الانتهاء من مواجهتي منتخب مصر مع نيجيريا في التصفيات المؤهلة لبطولة الأمم الأفريقية. الأسبوع الـ23 يبدأ يوم 12 أبريل المقبل وتتوزع مبارياته التسع كل ثلاثة أيام.. أي ينتهي يوم 4 أبريل..

في حين ينطلق الأسبوع الـ24 يوم الأربعاء 6 أبريل أي بعد 48 ساعة فقط. والمؤكد أنه سوف يكون لكل نقطة ثمنها سواء في صراع القمة أو معركة البقاء وخاصة في ظل وجود العديد من المواجهات الصعبة.. الأسبوع الـ23 تقام قمة الزمالك والإسماعيلي.. وهي مباراة ثأرية للفريق الأبيض بعد خسارته بهدف في الدور الأول..

بجانب أن فريق المدرب خالد القماش لا يجيد السقوط في فخ الهزيمة للأسبوع الثاني علي التوالي، وذلك بعد أن خسر علي ملعبه مع الاتحاد السكندري. الزمالك حامل اللقب يبعد عن الأهلي المتصدر بست نقاط.. ويعرف جهازه الفني ولاعبوه جيدًا أن فقدان أي نقطة يصب في مصلحة منافسه التقليدي الذي يريد استعادة لقبه المفضل (درع الدوري).. وكانت فترة توقف الدوري بمثابة فرصة لمدربه الأسكتلندي ماكليش لترتيب أوراقه وإعطاء الفرصة للبدلاء في مواجهة شباب الضبعة في كأس مصر، وخاصة أنه تسلّم الزمالك وسط مباريات مضغوطة وقاده لعبور أول محطة في دوري أبطال أفريقيا..

والسيناريو نفسه يتكرر مع الهولندي مارتن يول المدير الفني للأهلي. وستكون مباراة الفريق الأحمر في كأس مصر فرصة لظهور أصدقاء دكة الاحتياطي وفي مقدمتهم أحمد الشيخ اللاعب الأغلي في الدوري، حيث انتقل للقلعة الحمراء مقابل 5.8 مليون جنيه من صفوف المقاصة، ولم يشارك إلا في 20 دقيقة بالتمام والكمال -في ثلاث مباريات- وعدم إثبات ذاته والتألق مع مارتن يول يضعف من فرصته في البقاء في الأهلي بعد أن فشل في اللعب مع فتحي مبروك وزيزو والبرتغالي بيسيرو. الأهلي والزمالك وإنبي والمقاصة غابوا عن اللعب في الأسبوع الـ22 بسبب مشاركتهم في بطولتي دوري أبطال أفريقيا والكونفيدرالية..

وتأجلت مبارياتهم إلي ما قبل الجولة الـ25 حيث يلعب الأهلي مع إنبي والزمالك يواجه الداخلية.. ويلتقي المقاصة مع وادي دجلة. وفشل المصري في استغلال غياب كبيري الكرة المصرية للتقدم إلي المركز الثاني علي حساب الأبيض وذلك بعد أن سقط أمام حرس الحدود وخسر بثلاثة أهداف مقابل هدف في واحدة من مفاجآت الدوري.. وكان هذا الفوز هو الأول لفريق المدرب عبدالحميد بسيوني الذي عاد لقيادته من جديد بعد الإطاحة بأحمد أيوب أملاً في تحقيق معجزة كروية بعدم الهبوط. دفع الفريق البورسعيدي ثمن الثقة الزائدة التي دخل بها المباراة.. بجانب أخطاء حارسه رمزي صالح حيث يشارك في تحمل مسئولية الهدفين الثاني والثالث..

و(خلّص) علي المصري بحصوله علي الكارت الأحمر في نهاية الشوط الأول.. ليحرم فريقه من فرصة العودة كما اعتاد في العديد من المباريات. نفس الملعب -استاد الإسماعيلية- شهد مفاجأة أخري.. وذلك في مباراة الإسماعيلي مع الاتحاد السكندري حيث استطاع زعيم الثغر في أول مباراة تحت قيادة مدربه الجديد مختار مختار

-ومعه وليد صلاح الدين مدير الكرة- إيقاف عدد الهزائم المتتالية عند الرقم ثمانية وتحقيق فوز صعب ورائع علي الدراويش بهدف ليوسف أوباما.. الذي استغل خطأ الحارس محمد عواد وعاقب دفاع الإسماعيلي بهدف عالمي سيجعل مسئولي الزمالك يصرون علي إعادته للفريق الأبيض في بداية الموسم حيث يلعب للاتحاد علي سبيل الإعارة. الجولة 22 شهدت استمرار الأخطاء الكوميدية لحراس المرمي وكذلك أهداف جميلة..

فبجانب هدف أوباما هناك هدف إبراهيم الشايب لاعب أسوان والذي جاء من تسديدة علي الطائر من زاوية صعبة وفي وقت قاتل صنع الفرحة لجماهير بطل الجنوب، حيث حصد به ثلاث نقاط صعبة.. وتقدم خطوة بعيدًا عن دائرة الخطر والأندية المهددة بالهبوط. فريق المدرب عماد النحاس يجيد بشدة علي ملعبه واستطاع تحويل هزيمته من الفريق البترولي إلي فوز في آخر عشر دقائق.. وعرف كيف يستفيد من النقص العددي في صفوف الأهلي باستاد برج العرب.

وفي الوقت الذي واصل فيه فريق الإنتاج الحربي نتائجه الجيدة وعبر المحلة بهدف من ضربة جزاء سقط سموحة في فخ التعادل بالإسكندرية أمام اتحاد الشرطة ولم تفد النقطة الفريقين حيث بقي فريق المدرب هاني رمزي في المركز السادس عشر وبمعني أدق لم يخرج من دائرة الثلاثي الأخيرة الذي يسكنه مع حرس الحدود وغزل المحلة وتكرر الأمر نفسه مع سموحة الذي يوجد في المركز الخامس ويسعي مع مدربه حلمي طولان للقفز إلي المركز الثالث من أجل العودة للمشاركة علي المستوي الأفريقي.

ولم يستفد طلائع الجيش والمقاولون العرب كثيرًا من نقطة التعادل حيث تراجع الأول للمركز الـ13.. الطلائع يدخل مواجهة صعبة في الجولة الـ23 حيث يلعب مع الداخلية.. أما ذئاب الجبل الأخضر فيذهبون إلي قلعة الفلاحين لمواجهة المحلة في مباراة تساوي ست نقاط والتعادل فيها سيكون بطعم الهزيمة للفريقين ومن المواجهات القوية في الجولة المقبلة مباراة المصري وسموحة وإنبي ووادي دجلة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق