فتحنا له واستقبلناه بالأحضان.. كنت فين من زمان؟
محمد سيف الدين
12
125
<< أخيرًا دق الفرح بابنا وفتحنا له واستقبلناه بشوق وأحضان.. كنت فين من زمان.. والله وحشتنا وطال غيابك عننا.. لهذه الدرجة فرحة كبيرة.. نعم لأننا تأهلنا لنهائيات كأس الأمم الأفريقية بعد غياب.. طب الأداء؟.. لا يا عمنا لا تسألني الآن عن الأداء، اسألني عن النتيجة.. كسبنا وضمنا الصعود.. لكن كوبر كان متحفظًا جدًا، وعندنا مشاكل كثيرة في الملعب؟.. آه.. لكن الراجل واقعي، يلعب علي قدر ما هو متاح من إمكانات ولعب وفقًا لما هو مطلوب، لعب يسمونه اللعب التجاري، ثم لا تنس أن منتخب نيجيريا لديه مهارات، والملعب والجو ساعدهم علي أداء أفضل مما قدموه في مباراة الذهاب.

طب أنت شفت المباراة إزاي؟.. شوف يا سيدي: بداية قوية أضعنا فرصتين، ضربة رأس حجازي بجوار القائم وتسديدة عبدالله السعيد من تمريرة رائعة لرمضان صبحي.. ثم استرخاء غير مفهوم ووسط الملعب نشلوه مننا تحت مرأي ومسمع لاعبينا.. بدأنا نفقد الكرة كثيرًا ومش عارفين نبني هجمة من تحت.. وعندما اقترب الشوط من نهايته عدنا من تاني وتحسنا وتذكرنا التمرير والسرعة وختمناها بضربة رأس من ربيعة أمسكها الحارس. مع بداية الشوط الثاني تسديدة من النني آه لو ضبطها، دي فرصة يا نني، وواحدة تانية، يا عم نني اضبط رجلك!.. يمضي الوقت وتساءل أحدنا: هو مش حيغير ولا إيه؟.. يغير مين؟.. أيمن حفني بدلا من عبدالله السعيد.. لا يا عم مش وقته؟

.. ليه مشو وقته.. لأننا طول ما إحنا متعادلين يبقي إحنا في الضمان!

يا جماعة نيجيريا مش خطيرة قوي، دول ما ضيعوش ولا فرصة وإحنا إللي ضيعنا.. صح لكن يمكن يخطفوا جون في أي لحظة. طب إيه العمل فاضل تلت ساعة والماتش يخلص، عايزين ولو جون واحد يا جماعة بتلاتة بنط؟.. ربك يفرجها من عنده بقي! أهه فرجها.. جوووووووون.. هل هلالك يا رمضان.. يا ساتر الجون جه بالعافية وبالصدفة!

عافية ولا ذوق، مش مهم، يعني كانت الكرات السليمة والسهلة جت؟.. المهم إنها جت!

إيه إللي بيحصل ده.. العيال بتوع نيجيريا مالهم انتفضوا كده ليه.. ربنا يسترها. لازم نغير دلوقتي.. أهو غالي بيستعد.. بس إيه ده، كل دول عمالين يكلموا غالي قبل ما ينزل؟.. آه عاملين زي سبوع الطفل، وكل واحد يقوله اسمع كلام أبوك، لأ اسمع كلام جدك، لأ اسمع كلام ستك!

يا ساتر يارب.. الحمد لله.. يخرب بيتك يا فيكتور موسيس، دي مش شوطة، دي طلقة هاون.. شكرا لسيادة القائم الأيسر، الحظ خدمنا.. دي كانت ممكن تخبط في القائم وتخش، ولا ترتد وتخبط في ضهر الشناوي وتخش، الحمد لله لأ لأ.. حرام عليكم يا رجالة، قلوبنا حتوقف يا جدعان، إيه الضغط الرهيب بتاع نيجيريا ده، يارب استرها معانا، يارب والنبي عايزين نفرح، يارب خليك معانا.

فاضل 4 دقائق.. يارب عديها علي خير.. هو إيه إللي بيحصل؟.. إحنا عاملين كده ليه؟.. الله عليك يا حجازي، راجل يا ابني، ربنا يحميك.. آه والله هو رامي عاملين ماتش العمر، والواد عمر جابر كمان فدائي. أهي فرصة أهه.. يالا.. خلصوا الماتش بقي، إيه الدلع ده.. ارتدت علينا.. يا ساتر، يارب يا كريم.. الحمد لله. وكمان 4 دقائق وقت بدل ضائع.. دول 4 ساعات.. شكلهم حيتعادلوا.. لأ ما تخافش، ربنا مش حيضيع مجهودنا. الناس كلها واقفة علي رجليها، مفيش حد قاعد.. يا عم هو إحنا قادرين نقعد ولا نبلع ريقنا.. ما تصفر بقي يا عم الحكم، مستني إيه؟ هيييييييييه.. الماتش خلص.. الحمد لله ولا وعملوها الرجالة!!!!

...........................................

<< قضت المحكمة ببطلان انتخابات اتحاد الكرة.. وهتف المعارضون للاتحاد يحيا العدل.. وهناك من فرح وشمت وأقام الأفراح والليالي الملاح.. نحن لا يعنينا من يدير الكرة بقدر ما يعنينا كيف يديرها؟.. لا نتوقف عند الأسماء ولا عند الأزياء ولكن عند الأفعال، وكما يقولون "الفساتين والبنطلونات لا علاقة لها بالفشل والنجاح، فالنجاح مصدره هناك، فوق الكتفين".. في العقل والتفكير والتدبير والتنفيذ.. لذلك ننظر إلي ما فعله الاتحاد نضعه في الميزان ونحكم.. هذا هو المفروض وهذا هو التقويم.. وفي كل عمل هناك السلبيات وهناك الإيجابيات.. ودورنا أن نشير إلي السلبيات ونشيد بالإيجابيات!

.. نشير إلي السلبيات كي يتم تلافيها، وإلي الإيجابيات كي نتمسك بها ونبقي عليها ونزيد فيها.. واتحاد الكرة كانت له سلبيات بالتأكيد، وفي نفس الوقت هناك إيجابيات، ومن وجهة نظري أن أهم إيجابيات الاتحاد وحتي لو كانت الإيجابية الوحيدة فهي تكفي، ألا وهي عودة المسابقات المحلية والإصرار علي استمراها رغم كل الظروف المحيطة وكلنا نعلمها ولا تحتاج لتوضيح.

...........................................

<< قبل انعقاد الجمعية العمومية للنادي الأهلي ومع صيحات الاعتراض من هنا وهناك، أحسست بأن حشدا كبيرا من الأعضاء سيأتي ويرفض الميزانية ويطيح بمحمود طاهر ورجاله.. وجاء الموعد لأفاجأ بأن الحضور لا يتعدي 2000 وأغلبهم وافق علي الميزانية بما يعني رضاهم عن المجلس.. وقديما كانوا يقولون لنا إنه عندما يعزف الأعضاء عن حضور الجمعيات العمومية العادية فهذا معناه ثقتهم في المجلس وتفويضه بالاستمرار.. ثم يبقي سؤال: إذا كانت المعارضة قوية والرافضون للمجلس هم الأكثر فلماذا لم يحضروا؟.. مجرد سؤال! (الفساتين والبنطلونات لا علاقة لها بالفشل والنجاح، فالنجاح مصدره هناك، فوق الكتفين)

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق