الأهرام الرياضي تواصل مناقشات "فكرة ملاعب نظيفة" لغة جديدة للرياضة مع نجوم الإعلام المصري
طارق رمضان
12
125
لم تكن حلقة نقاشية عادية في إطار سلسلة الحلقات النقاشية التي تعقدها الأهرام الرياضي تطبيقًا لفكرة الملاعب النظيفة وهي الحملة أو المبادرة التي نتبناها في إطار دورنا التنويري والتثقيفي.

رغم اقتناع الأهرام الرياضي بأن الفكرة يجب أن تضم جميع الملاعب في الرياضة المصرية فإن كرة القدم هي التي تحصل علي أكبر حيز من الاهتمام، لما بها من أحداث متلاحقة تبدأ من القسم الرابع حتي الممتاز والتراشق الواضح بين الجماهير في أية مباراة لدرجة وصلت إلي أنها انتقلت إلي الملعب نفسه بين لاعبي الفريقين والتطاول علي الحكام إلي غيرها من الخروج عن النص وفي إطار الحلقات االنقاشية المهمة حول الملاعب النظيفة استقبل الأهرام الرياضي مجموعة من نجوم قنوات النيل للرياضة والأولي والمصرية المتخصصة في الرياضة،

بالاضافة إلي نجم قطاع الأخبار سواء في قناة صوت الشعب أو قناة النيل للأخبار أحمد نادر والحقيقة أننا وجهنا الدعوة لعدد كبير من نجوم قناة النيل للأخبار منهم من اعتذر عن عدم الحضور مباشرة وبدون أسباب واضحة وهناك من اعتذر لوجود سبب قهري أمثال مني عبدالكريم وطارق رضوان - محمد مرسي - وائل إبراهيم - فتح الله زيدان ومروة الشرقاوي وهبة ماهر. لكن رغم الاعتذارات فإن الحضصور كان مؤثرًا جدًا في الحلقة النقاشية،

حيث حضر الدكتور طارق سعدة وخالد لطيف وسها إبراهيم ومعهم أحمد نادر واستطاع الحضور إثراء النقاش بطرح موضوعات جديدة ومؤثرة في الحملة خاصة أن النقاش كان أكثر فائدة من ناحية الأفكار التي طُرحت من الحضور وبدا النقاش بين الدكتور خالد توحيد رئيس التحرير وخالد لطيف عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة وقناة النيل للرياضة الذي ناقش موعد الإطلاق الرسمي لحملة الملاعب نظفية. وبعد نقاش حول المواعيد المختلفة وأسباب الاختيار لها طلب خالد لطيف أن تتم مناقشة موعد جديد وهو 5 يونيو المقبل باعتبار أن اليوم الذي يسبقه سيكون المنتخب قد انتهي من خوض مباراته مع تنزانيا وتم تحديد مستقبل اتحاد الكرة والذي قدم استشكال في الحكم، خاصة أن وجود الاتحاد في الحملة مهم جدًا، وأنه يجب التعاون أيضًا مع رؤساء الأندية المصرية،

باعتبار أن الكلام الذي سيقوله رئيس النادي للفرق الرياضية له تأثير خاصة إذا كانت أندية جماهيرية، وطالب لطيف أن يتم استغلال دورة الترقي للدوري الممتاز التي تضم أندية جماهيرية في دعم الحملة؛ ورغم أنه اقتراح جيد فإن توقيت دورة الترقي كان قد بدأ فعليًا وبالتالي تأخر استغلال الدورة لكن علي وعد بضرورة التنسيق بين الأهرام الرياضي وبين رؤساء الأندية المشاركين في الدورة وغيرهم من الأندية الموجودين في الأقسام الأخري، باعتبار أن استهداف أندية الأقسام الأخري الأكثر اختفاءً عن الأضواء ستكون مهمة لدعم الحملة، وأضاف لطيف أن مقدم البرامج التليفزيونية الأكثر تأثيرًا وأنه قدوة لمشاهديه وأن تعصب الإعلامي يعطي فرصة لمشاهديه لكي يقلدوه، مشددًا علي ضرورة أن يكون الإعلامي محايدًا وأن يلتزم بالمهنية ويناقش القضايا بعيدًا عن انتمائه،

وأكد لطيف أن اتحاد الإذاعة والتليفزيون هو الأكثر مهنية وأن لديه قواعد يتم الالتزام بها وضرورة اختيار طرق المعالجة الصحيحة مشيرًا إلي أنه مساند بقوة للحملة ويجب أن تستمر حتي تؤتي ثمارها وتخلو الملاعب المصرية من الشغب والألفاظ والاعتداءات وأن تذهب إليها الجماهير للمتعة والمنافسة الشريفة. وقال الدكتور طارق سعدة إنه سعيد جدًا بهذه الفكرة ويجب التحدث عن كيفية وجود الحلول وترجمتها إلي واقع، خاصة أنه كانت لديه تجربة مع مجلس دبي الرياضي في الاشتراك في ورشة عمل أو دورة تدريبية لكيفية تعامل الأجهزة الفنية وكباتن الفرق مع وسائل الإعلام وكيف يقوم هؤلاء بإثارة حماسة الجماهير وكيف يتم إعداد العناصر لتكون جيدة.

وطالب الدكتور طارق سعدة أن يتم التعاون بين الأهرام الرياضي واتحاد الكرة ومعهد اتحاد الاداعة والتليفزيون لتنظيم دورات عمل وثقفيف لكل العناصر التي تحتاج إليها الحملة خاصة أنه لابد من إعداد العنصر البشري بصورة رائعة كما يجب الاتفاق بين المؤسسات والكيانات الإعلامية الضخمة مثل الأهرام الرياضي وقناة النيل للرياضة علي ضرورة التعاون والتكاتف والوقوف معًا، خاصة أن التضامن بين المؤسسات الضخمة يساعد علي انتشار الوعي والتثقيف خاصة بين منظومات الرياضة في مصر ومع إعادة النظر في الخطاب الرياضي بتوحيده بين الجميع.

وقالت الإعلامية سها إبراهيم إنها من أشد المتحمسات للفكرة وأنها تحدثت أكثر من مرة، عنها في برامجها خاصة أن المبادرة تحث علي ضرورة أن تكون الملاعب المصرية نظيفة من كل الشوائب التي تفسد متعة كرة القدم علي بطولة وأنه يجب علي جميع الوكالات الإعلانية أو الشركات التي تعمل في كرة القدم تشجيع المبادرة وأن تخصص لها لافتات في الملاعب خاصة في المباريات الكبري أو الأكثر جماهيرية لتصل إلي الجمهور وتصل إلي جميع عناصر اللعبة حتي تؤثر فيها وأيدت سها ابراهيم فكرة الدكتور طارق سعدة وفي ضرورة التضامن والتعاون بين الأهرام الرياضي واتحاد الإذاعة والتليفزيون لإحداث التوعية المطلوبة، خاصة فيما يتعلق بتغير الخطاب الرياضي سواء من ناحية المسميات التي يستخدمها بعض الإعلامين مرئيًا أو مسموعًا.

في حين أكد الاعلامي احمد نادر مساندته الكاملة للمبادرة لأن دور الإعلام مهم جدًا في نشر التوعية خاصة ادا اعتمد علي الاليات السليمة سواء في نوعيه البرامج أو حتي التاثير في المشاهدين المتابعين له خاصة في البرامج التي تخاطب الجماهير وتتلقي منهم اتصالات علي الهواء وانه سيقوم بتدعيم الفكرة علي الهواء ومساند الاراء التي قالها الزملاء. فكرة ملاعب نظيفة مازالت متواصلة قبل تحديد موعد إطلاقها الرسمي وتستمر الحلقات النقاشية مع الجميع..

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق