لمن يبتسم الصعود للأضواء؟
صلاح رشاد
12
125
24 ساعة تفصلنا عن 3 مواجهات حاسمة تحدد مصير الفرق الثلاثة الصاعدة إلي دوري الأضواء، بعد ماراثون شاق وعنيف سقطت فيه فرق كبيرة وخرجت من السباق صفر اليدين.

جولة الإياب التي ستنطلق غدًا -الخميس- ستعلن عن أسماء الفرق الثلاثة صاحبة بطاقات التأهل للأضواء من بين الفرق الستة الكبيرة وهي الأسيوطي والتعدين والترسانة والشرقية وطنطا ودمنهور. التعادل السلبي يكفي الأسيوطي بقيادة مؤمن سليمان للعودة مجددًا للأضواء بعد أن تعادل إيجابيًا خارج أرضه في المواجهة الأولي مع النصر للتعدين الذي لم يفقد الأمل رغم فشله في الفوز في الجولة الأولي..

حمادة رسلان المدير الفني للتعدين طلب من لاعبيه بعد المباراة طي صفحة التعادل والالتفات والتركيز في لقاء العودة الذي يضمن لهم الصعود لدوري الأضواء للمرة الأولي في تاريخ النادي في حالة الفوز بالمباراة.. أما مؤمن سليمان المدير الفني للأسيوطي فإنه لم يعد يفصله عن تحقيق إنجاز الموسم الماضي سوي التعادل السلبي، ليرفع أسهمه أكثر في بورصة المدربين بعد أن قاد فريق الإنتاج الحربي في الموسم الماضي إلي الصعود إلي دوري الأضواء،

رغم أنه لم يكن قد بدأ مع الفريق فترة الإعداد وهو نفس ما حدث هذا الموسم، لأنه تولي تدريب الأسيوطي بعد انطلاق المسابقة ببضعة أسابيع خلفًا لأبوالعينين شحاتة. تبدو حظوظ الشرقية أعلي نسبيًا عندما يواجه الترسانة علي أرضه خاصة أنه خرج بنقطة من لقاء الذهاب الذي أقيم ببنها -وهو الملعب الذي يستضيف مباريات الترسانة منذ بداية الموسم- وقد شهدت المباراة زحفًا جماهيريًا من جانب مشجعي الشرقية علي أسطح المنازل القريبة من الملعب لمساندة الفريق في مشواره نحو الصعود إلي الأضواء تحت قيادة مدربه أيمن المزين الذي نجح قبل ثلاثة مواسم في قيادة الرجاء للصعود للأضواء..

وقد حرص علي حضور مباراة الذهاب نخبة من نجوم العصر الذهبي للترسانة أمثال مصطفي رياض والحملاوي ورأفت مكي علي أمل أن يكونوا دافعًا للاعبي الشواكيش وجهازهم الفني بقيادة عبدالرحيم محمد لتحقيق فوز يسهل مهمتهم في لقاء العودة، لكن الفوز لم يرَ النور أمام فريق منظم دفاعيًا مما يجعل فرصة الفريق صعبة بالفعل في مباراة الإياب غدًا مع الشرقية الذي ارتفعت معنويات لاعبيه بعد أن اقترب أملهم في الصعود للأضواء من ملامسة الواقع.

كان طنطا الفريق الوحيد الذي حقق الفوز في مباراة الذهاب علي دمنهور بهدف نظيف، وهو الفوز الذي رفع معنويات اللاعبين والجهاز الفني بقيادة خالد عيد بعد أن أصبح التعادل كافيًا لأبناء السيد البدوي لاقتناص بطاقة التأهل والعودة مجددًا إلي دوري الأضواء بعد سنين طوال من الغياب والحرمان

.. لكن يبقي التأكيد علي أن الطريق لتحقيق هذا الهدف لن يكون ممهدًا تمامًا أمام لاعبي طنطا خاصة أن مباراة الإياب خارج أرضهم وعلي ملعب دمنهور الذي ينظر جهازه الفني بقيادة صفاء رجب علي أن الهدف سهل تعويضه وأن الأمل في الصعود قائم شريطة أن يكون اللاعبون علي مستوي المسئولية ويحسنوا استغلال عاملي الأرض والجمهور حتي يتسني لهم العودة بسرعة لدوري الأضواء.. جدير بالذكر أن صفاء رجب تولي المهمة خلفًا لمحمد نور الذي كانت نتائج الفريق قد ساءت معه في بداية الموسم.

وقد لجأت إدارات الأندية الستة إلي سلاح المكافآت والحوافز المالية لحث اللاعبين علي بذل أقصي الجهد من أجل الفوز ببطاقات التأهل، علي اعتبار أن هذه الفرص ليس من السهل تكرارها في الموسم المقبل.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق