طارق سليمان: لا توجد أزمة في حراسة مرمي الأهلي
سوريا غنيم
12
125
تساؤلات وعلامات استفهام فرضت نفسها بقوة عن حراسة مرمي الأهلي.. وهل تتعاقد القلعة الحمراء مع حارس مرمي الزمالك أم أن الأمر كله تحت بند الشائعات.. الحقائق والتفاصيل في حوار مع طارق سليمان المسئول الأول عن حماية شباك الأهلي وحراسه وسألناه:

<< ما حكاية تعاقد الأهلي مع أحمد الشناوي؟

ــ بالنسبة لي ليست لديَّ معلومة.. وكمدرب حراس مرمي الفريق لم أشتكِ ولم أطلب التدعيم.. لدينا شريف إكرامي وأحمد عادل ومسعد عوض ومعهم أحمد ربيع.. وحراسة المرمي في الأهلي مستقرة منذ خمس سنوات.. نحقق بطولات والحراس يشاركون بشكل كبير في تحقيق تلك البطولات.. وفي الوقت الحالي لسنا بحاجة إلي حراس جدد.. لكن الكرة فيها متغيرات كثيرة والتدعيم وارد جدًا في بعض الأوقات.. من قبل دعمنا بنادر السيد وأبوالسعود.. ومركز حراسة المرمي ليس حكرًا علي أحد.. لكنه مستقر ولا توجد به مشكلة! نحن لدينا حراس مرمي أقل أخطاء.. عندما نتكلم عن الدوري العام كله نجد أخطاءنا قليلة جدًا بالنسبة لعدد المباريات.. لعبنا ثلاثًا وعشرين مباراة في الدوري.. وثلاثًا في أفريقيا.. ومباراة في الكأس أي سبع وعشرين مباراة عندنا فيها خطأين أو ثلاثة من حراس المرمي، وعندما نقيّمها كنسبة فهي نسبة معقولة جدًا.. وهذا إن دلّ علي شيء فإنما يدل علي أن حراسة المرمي بخير في الأهلي وليس لدينا أي مشكلة.

<< إذن بماذا تفسّر الكلام عن التعاقد مع الشناوي؟!

ــ شائعة مثلها مثل كل الشائعات التي نقرأ ونسمع عنها عبر وسائل الإعلام.. منذ أربع سنوات وكل يوم هناك خبر عن تعاقد جديد للأهلي مع عدد من حراس مرمي الأندية الأخري.. ومع هذا لم يتعاقد الأهلي مع أيٍ من هؤلاء الحراس الذين قرأنا عن توقيعهم للأهلي.. أربع سنوات ولا جديد في حراسة مرمي الأهلي المؤمنة بوجود الثلاثي شريف إكرامي وأحمد عادل عبدالمنعم ومسعد عوض.. ورابعهم أحمد ربيع.. كل ما يقال ويتردد مجرد شائعات.. أو اجتهادات صحفية لا أساس لها من الصحة!

<< تردد أن تهديد شريف إكرامي بالرحيل أوقف إتمام الصفقة.. مارأيك؟!

ــ هذا الكلام غير صحيح بالمرة.. من حقنا أن ندعم الفريق في أي مركز.. وليس من حق اللاعب الاعتراض هذا ليس دوره لأنه دور الإدارة والجهاز الفني بالإضافة إلي كونها سياسة نادٍ.. واللاعب دوره أن يكون جاهزًا دائمًا للملعب.. وأقولها بكل صراحة شريف إكرامي لم يهدد بالرحيل لأنه يعرف دوره جيدًا مع الفريق.. وحراسة المرمي مثلها مثل أي مركز بالفريق.. وحينما تعاقد الأهلي مع إيفونا لم يهدد متعب بالرحيل.. وتعاقد أيضًا مع السولية لم يهدد حسام غالي بالرحيل.. كل لاعب يعرف دوره جيدًا ولا يتدخل فيما لا يعنيه!

<< تردد أن الكابتن إكرامي احتوي الموقف مع إدارة النادي؟

ــ هذا الكلام لا أساس له من الصحة.. كابتن إكرامي لم يحتوِ شيئًا، لأنه لم يحدث شيء لاحتوائه.. وما لا يعلمه الكثيرون أن شريف إكرامي يتعامل مع الأمور باحترافية لأنه احترف لسنوات ويعرف دوره جيدًا مع النادي هو وغيره من اللاعبين وهذا أهم ما يميّز الأهلي.

<< هل يمكن للإدارة التعاقد مع الشناوي دون علمك؟

ــ لا يمكن لإدارة الأهلي التعاقد مع الشناوي دون علمي!

<< لماذا؟

ــ الأهلي به نظام وأسلوب عمل الكل يسير عليه.. ونحن في الجهاز الفني نجلس ونبحث في احتياجات الفريق للعام المقبل.. والجهاز الفني يحدد احتياجاته، والمدير الفني يجلس مع مدير الكرة ورئيس القطاع وينقل المطلوب للإدارة التي تقوم بدورها ببحث الأمر وتوفير احتياجات الفريق المطلوبة!

<< وهل يكون لك دور عند التعاقد مع حارس مرمي؟

ــ بالطبع.. عندما يكون هناك اتجاه لتعاقد مع حارس مرمي.. أقوم بترشيح عدد من الحراس ويكون لهم ترتيب وفقًا للأولوية حتي إذا تعثّر التعاقد مع واحد يكون هناك آخر بديل واحد وأثنان أمام الإدارة عند إجراء المفاوضات.. ومهمتي تنتهي بترشيح الأسماء.

<< بصراحة ألا تري وجود أزمة في حراسة مرمي الأهلي؟!

ــ يبتسم قائلاً: بالطبع لا أري أي أزمات علي الإطلاق.. دعونا نتكلم بالأرقام.. والأرقام تقول حقائق.. في أربع سنوات التي قضيتها مع الأهلي فزنا بتسع بطولات خمس بطولات قارية.. وثلاث سوبر.. ودوري.. وشاركنا في بطولتي كأس عالم للأندية باليابان والمغرب..

أين الأزمة إذن؟!

والأرقام تقول أيضًا إن الأهلي خلال السنوات الأربع الأخيرة لعب مع الزمالك منافسه التقليدي إحدي عشر مباراة فزنا في سبع مباراة وتعادلنا في ثلاث وخسرنا مباراة واحدة.. الأرقام تتحدث عن نتائج وإنجازات شارك فيها حراس المرمي.. إذن أين الأزمة؟!

لا وجود لها علي الإطلاق! وعلي فكرة كل هذه الضجة الإعلامية والكلام المثار لأن حارس مرمي الأهلي علي مر العصور يكون صاحب نجومية طاغية.. من أول كابتن عادل هيكل وثابت وإكرامي وشوبير والحضري وشريف إكرامي وأحمد عادل ومسعد عوض كل هؤلاء أصحاب نجومية لامعة.

<< ألا تري هبوطًا في مستوي شريف إكرامي والذي أبعده عن حراسة مرمي المنتخب؟

ــ بالعكس إكرامي حاليًا في أحسن حالاته.. والإصابة الأخيرة هي التي استبعدته من حراسة مرمي المنتخب.. وبسبب الإصابة لعب الشناوي واستغل الفرصة جيدًا.. وهذه هي كرة قدم اللاعب يستغل الفرص التي تتاح له.. والمنافسة في المنتخب سوف تظل قائمة بين شريف إكرامي وأحمد الشناوي لفترات طويلة.. يدخل معهم محمد الشناوي والمهدي سليمان لكنها تظل محصورة بين إكرامي والشناوي!

<< كيف تري عودة الحضري للمنتخب؟

ــ عودة الحضري للمنتخب لأجل نقل خبرته الطويلة والكبيرة لزملائه من حراس المرمي الموجودين مع المنتخب.. ولا أري أي جانب آخر غير هذا الجانب لوجود الحضري مع المنتخب!

<< بصراحة من يختار الحارس الذي يشارك في المباراة؟

ــ بصفتي مدرب حراس المرمي أحدد الحارس الذي يشارك في المباراة.. وأقدم وجهة نظري.. إلا أن الرأي الأول والأخير للمدير الفني المسئول الأول عن الفريق.. ومنذ انضمامي للجهاز الفني تعاملت مع تسعة مدربين مصريين وأجانب من أول حسام البدري ومحمد يوسف وفتحي مبروك وجاريدو وزيزو وبيسيرو ومارتن يول.. والحمد لله كلهم بلا استثناء لديهم ثقة وحب واقتناع بعملي.. أضف إلي هذا أن الأهلي لديه نظام في العمل الكل يسير عليه.. لكني هنا أحب أن أشير إلي أن حارس المرمي نفسه هو الذي يجبر المدرب علي أن يجعله الحارس رقم واحد بأدائه واجتهاده والتزامه في الملعب الذي يُعد هو الفيصل الأساسي والرئيسي عند الاختيار.

<< تناوب حراسة المرمي بين ثابت وإكرامي.. لماذا لا يتكرر؟

ــ موضوع تناوب الحراس علي حراسة المرمي أنا شخصيًا غير مقتنع به.. وثابت وإكرامي حالة استثنائية لا تتكرر كثيرًا في كرة القدم.. تكررت بدرجة بسيطة بين نادر السيد وحسين السيد في الزمالك.. لكن الأصل والأساس هو الحارسين الأول والثاني.. شوبير ظل احتياطيًا لسنين طويلة وبعدها ظل الحارس الأول للأهلي والمنتخب لسنين طويلة أيضًا.. وعندما اعتلي الحضري حراسة المرمي لم يستطع شوبير أن يكون الثاني فاعتزل اللعب.. وظل الحضري سنوات هو الحارس الأول للأهلي والمنتخب.. هذا الأمر ليس موجودًا في مصر وحدها.. لكن الحارس الأول فكرة يتبعها كل أندية العالم تعتمد علي الحارسين الأول والثاني.. لذا من الصعب جدًا في الوقت الراهن الجمع بين شريف إكرامي وأحمد الشناوي لأن كليهما الحارس الأول لفريقه.. لكن ممكن الظروف خلال الفترة المقبلة تتغير ويتغير معها الأمر.. الساحة الكروية كل يوم فيها متغير جديد!

<< نعود ونسأل من هو طارق سليمان؟!

ــ ما لا يعلمه الكثيرون أنني أحد أبناء القلعة الحمراء اشتراني الأهلي من نادي الزعفران في كفر الشيخ بمبلغ عشرة آلاف جنيه ومباراة ودية إيرادها لمصلحة النادي.. استمررت مع الأهلي حتي صعودي للفريق الأول عام 1989 في مباراة كأس مصر بين الأهلي والسكة الحديد وكان عمري وقتها ستة عشر عامًا وسبعة أشهر واستطعت خلال المباراة التصدي لضربتي جزاء وصعدنا بعدها إلي الدور التالي.. ولم أستمر طويلاً مع الفريق الأول وحققت مع الأهلي بطولتين, بطولة عربية مع الكابتن أنور سلامة وكأس الاتحاد المصري بعد إلغاء الدوري عام 90.. وانتقلت عام 93 إلي المقاولون العرب الذي يشبه كثيرًا الأهلي في النظام.. ولعبت معه 12 سنة وحققت أربع بطولات مع المقاولون بعد الجيل الذهبي.. كأس الكئوس الأفريقية عام 95 مع مايكل كروجر، وكأس مصر والسوبر مع الكابتن حسن شحاتة، وكأس مصر مع الكابتن يسري عبدالغني.. لذا أدين بالفضل بعد الله سبحانه وتعالي لنادي المقاولون العرب والأهلي الذي من خلاله انضممت لكل منتخبات مصر للناشئين.. شاركت في بطولة كأس العالم في كندا مع كابتن طه بصري رحمه الله وبطولة أفريقيا للشباب مع الكابتن محمد أبوالعز وشاركت في كأس العالم في البرتغال ولعبت مع المنتخب الأوليمبي مع كرول.. واعتزلت عام 2007 بسبب رشح في الشبكية.

<< وكيف كان انضمامك للجهاز الفني؟

ــ بعد اعتزالي انضممت للعمل مع الكابتن محمد رمضان في الأكاديمية لمدة سنة استفدت منها بشكل قوي جدًا لأنها كانت سنة دراسة عملية.. بعدها انضممت لقطاع الناشئين وبعدها رشحني الكابتن محمد رمضان لحسام البدري عام 2011 للعمل معه ضمن الجهاز الفني لتدريب المريخ السوداني بعد اعتذار الكابتن أحمد ناجي.. وكانت بدايتي مع الكابتن حسام البدري وهو شخص عملي جدًا ومحترم جدًا وفي شغله "ما يعرفش أبوه" وعدنا إلي القاهرة وبعدها بشهر تولي مسئولية إنبي وكنت معه.. وبعد ستة أشهر مع إنبي حقق معه نتائج طيبة.. تولي مسئولية الأهلي وكنت معه أيضًا ومن هنا كانت بدايتي مع الأهلي.. والأمر وقتها كان فيه تساؤلات كثيرة خاصة أنني قادم خلفًا للكابتن أحمد ناجي الذي ظل 13 سنة مدربًا لحراس مرمي القلعة الحمراء.. وراهن البدري علي وجودي ومعي أحمد أيوب ونجحنا في عام واحد في الفوز بكأس أفريقيا، وكأس السوبر المحلي والسوبر الأفريقي.. وكما كان البدري صاحب فضل في ضمي للجهاز الفني كان صاحب فضل أيضًا في استمراري مع الأهلي عند رحيله إلي ليبيا لم يتمسك برحيلي معه وقال لي: إذا كان الأهلي محتاجك خليك وكمّل مع النادي الأهلي.. ورحل البدري واستمر تجديد الثقة في انضمامي للجهاز الفني مع كل المدربين الذين تحملوا المسئولية بعد رحيل البدري.

<< ما أهم الأشياء التي تركز عليها في تدريب حراس المرمي؟

ــ أولاً لابد أن يعلم الجميع أنني تابع للمدير الفني.. وتدريب حراس المرمي يختلف عن باقي اللاعبين.. والحمدلله كل المدربين الذين تعاملت معهم يعطونني الحرية الكاملة بشأن حراس المرمي الذين يعتمد تدريبهم علي عدة أشياء.. التحرك والتمركز، وشكل التمركز من المرمي، والقرار.. وأخيرًا المهارة! كل تلك الأشياء تتحدد وفقًا لمكان الكرة.. والشغل علي هذا يكون شغلاً فرديًا وجماعيًا مع الفريق وفي المباريات الرسمية والودية.. وكلما تحركت الكرة الحارس له تحرك معين معها من أجل التمركز والوقوف بشكل محدد من فتحة القدمين وميل الوسط.. وشكل اليدين.. كل هذا يتحدد وفقًا لمكان الكرة.. وكل هذا نركز عليه في شغل فردي ثم يدخل الحارس مع الفريق لتطبيقه بشكل عملي في التدريب الجماعي.

<< في الفترة الأخيرة هناك حالة من عدم التفاهم بين خط دفاع الأهلي وحارس المرمي..ما تعليقك؟

ــ هما خطآن واضحان.. الكرة التي رجعت لأحمد عادل وخطأ حجازي بتسجيل هدف في مرماه.. ولهذا يقول البعض إنه لا يوجد تفاهم.. وعندما نتكلم عن خطأ أو اثنين في 26 مباراة لعبها الفريق هذا الموسم ما بين دوري وأفريقيا وكأس.. وهذا ليس معناه أنه لا يوجد تفاهم لأنه لابد أن يكون هناك لغة حوار بين حارس المرمي والمدافعين.

<< ولغة الحوار هذه متي تكون؟

ــ تكون واضحة في الكرات العرضية والكرات الطولية التي تلعب من العمق.. هنا لابد لحارس المرمي أن يتكلم.. ولابد أن يكون هناك كلمة حركية بين الحارس والمدافعين ويكون الكلام مبكرًا ليعرف المدافع بخروج الحارس وهنا المدافع يقف مكانه حتي لا يصطدم به الحارس.. وأيضًا هناك لغة حوار عند عدم خروج الحارس مبكرًا يقول للمدافع "شيل أو طلع".

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق