في فكرة ملاعب نظيفة.. التليفزيون المصري شريك.. وتوظيف برامج وتنويهات للتوعية بها
طارق رمضان
12
125
كانت الحلقة النقاشية مع مجدي لاشين رئيس قطاع التليفزيون المصري هي الحلقة الأكثر إيجابية والأكثر عروضًا والأكثر قوة في حملة الملاعب النظيفة التي تتبناها الأهرام الرياضي لإعادة الانضباط إلي الملاعب المصرية، ووضع ضوابط خاصة بها حتي تتم إعادة الجماهير إلي هذه الملاعب.

تتبني الأهرام الرياضي في حملتها ضرورة تغيير الثقافة بين اللاعبين والجمهور خاصة في التعامل داخل المستطيل الأخضر وتعديل أسلوب التعامل بين المديرين الفنيين أو لاعبي الفريقين، أو حتي كل عناصر اللعبة الأخري، والحقيقة أن حضور رئيس قطاع التليفزيون المصري هذه الحلقة النقاشية حول الملاعب النظيفة كان مهمًا للغاية،

خاصة أنه يتمتع بالحس الفني باعتباره مخرجًا أيضًا ويعرف قيمة اللقطات وخطورتها، بالإضافة إلي أنه ليس بعيدًا عن الأهرام الرياضي، فقد تشارك معها في العديد من البطولات الرياضية وأخرج لها العديد من الحفلات التي كانت تقام علي هامش البطولات سواء في الغردقة أو شرم الشيخ أو الأهرامات ولديه قناعات بضرورة أن يكون الإعلام الرسمي أو إعلام مؤسسات الدولة يدًا واحدة لذا كانت الحلقة النقاشية في بدايتها شديدة السخونة، خاصة عندما شرح خالد توحيد رئيس تحرير الأهرام الرياضي وصاحب فكرة حملة ملاعب نظيفة الحلقة بالحديث عن أهدافها،

وخاصة فيما يتعلق بالإعلام الرياضي وطرق معالجته للأحداث ودور التليفزيون المصري في مسانده الحملة.

فقال مجدي لاشين رئيس قطاع التليفزيون أنا واحدٌ من أهل الأهرام الرياضي، وأنا سعيد بالوجود فيها، وفخور بأن حملة ملاعب نظيفة بدأت من الأهرام الرياضي، باعتبار أنها دائمًا لها السبق ولها الريادة في القيام بأدوار تثقيفية مهمة داخل الوسط الرياضي بشكل عام، باعتبار أن الملاعب لا تشمل كرة القدم فقط، وأن عودة الملاعب للقيام بدورها يشمل جميع الملاعب الأخري،

وأنه يري أن الدور المهم في الملاعب النظيفة هو إما دور أمني أو دور إعلامي، وهو يري أن الإعلامي أقوي وأهم، فعندما يتم إصلاح الإعلام الرياضي بشكل تام فهو الذي يؤدي إلي الملاعب النظيفة، وأن الإعلام هو السبب الرئيسي في عدم وجود ملاعب علي قدر المسئولية، وبها ما نراه من خروج عن النص وأن الإعلام الرياضي دخلت إليه شخصيات لا تنتمي إلي الإعلام أو علي الأقل لا تعرف قواعده، وهو يقدم القيم ويأخذ المجتمع إلي الأمام أم أنه يقدم فقط الخبر؟

وللأسف البعض لا يعرف قيمة رسالته الإعلامية، ولا يعرف أنه أحيانًا لا يصلح أن يظهر في الإعلام، فلابد أن يكون هناك تعاون واضح بين الأهرام الرياضي والتليفزيون المصري يؤدي إلي وجود ملاعب نظيفة.

<< هل تعتقد أن الملاعب النظيفة أصبحت ضرورة الآن؟

ــ بالتأكيد وهي حتمية، لأننا وصلنا إلي المرحلة التي تستلزم بالضرورة وجود ملاعب نظيفة، لأنها ليست مهمة بالنسبة للملعب إنما للمجتمع نفسه، فتأثير الملعب علي الشارع وعلي المجتمع ككل.. وهو نفس الشخص الذي يذهب الجامعة وإلي النادي وإلي الشارع وإلي أي مكان، فإذا تم تعديل سلوكياته نجحنا في كل المجتمع، فضرورة الملاعب النظيفة الآن حتمية، وأنا وضعت نفسي كطرف فأنا مشجع كرة من فترات طويلة، لكن التغيير في السلوك هو الأكثر الآن وأصبحت لا تليق بشكل الملاعب المصرية، وأصبح فيه عصبية شديدة، ورغم أن مباريات الأهلي والزمالك كانت فرصة للوجود بين العائلة ونعتبرها يوم الاجتماع، ورغم أننا كنا نقوم بالتشجيع العادي، وكان أغلب كلامنا (سنفوز سنهزم فريقكم)، لكن لم يكن هناك التجاوزات الموجودة في الفترة الحالية.. وجود ملاعب نظيفة ضرورة ستفيد المجتمع بشكل كامل، وأعتقد أن الملاعب أصبحت غير نظيفة بسبب لاعبين غير ملتزمين وإعلام غير ملتزم.. فالبداية دائمًا من الإعلام.

<< بالطبع كلّنا مقتنعون بأن الإعلام له الدور الأول في إعادة الانضباط إلي الملعب؟

ــ الإعلام عليه أن يصحّح المفاهيم الموجودة في الملاعب، وعليه أن يتحمل دوره بشكل كامل وواضح.

<< كيف يمكن تصحيح هذه المفاهيم؟

ــ لابد أن تعود الأمور إلي قواعدها فمقدم البرامج لابد أن يكون مؤهلاً لتقديم البرامج الرياضية، ولابد أن يحصل علي دورة في الإعلام قبل أن يظهر علي الشاشة، بداية من رئيس التحرير حتي مقدم البرامج، فأنت لا تعرف ماذا يقدم مذيع البرامج الرياضية، ومن هو رئيس تحريره وماذا يقدم له، فلا يجوز أن يقدم برنامجًا رياضيًا يظل البث مستمرًا حتي الرابعة صباحًا، في حين أن مواده التي يقدمها لا تستحق إلا ساعة واحدة علي الأقل، فلابد من إعادة الانضباط للإعلام الرياضي بشكل واضح حتي يمكن إعادة الانضباط إلي الملاعب، فلابد أن يتعلم (إعلام) أولاً حتي تتم معرفة الدور الذي يلعبه الإعلامي علي الشاشة، وهناك إعلاميون كثيرون لا يستحقون مكانهم علي الشاشة.

<< فكرة ملاعب نظيفة هل لها مردود فيما يتعلق بالتليفزيون؟

ــ بالطبع فهي أساس للعمل الآن في قطاع التليفزيون، ولابد أن يكون هناك بروتوكول تعاون بين التليفزيون المصري والأهرام الرياضي للعمل بشكل واضح في الحملة، وهو البروتوكول الذي يحدد بشكل واضح دور الأهرام الرياضي ودور قطاع التليفزيون المصري فيها سواء من ناحية إنتاج بروموهات للتوعية وعرضها علي شاشات قطاع التليفزيون أولي - ثانية - فضائية - أو تخصيص حلقات من البرامج المهمة لمناقشة الجديد في الحملة سواء علي المستوي الجماهيري أو المستوي الرسمي لتنفيذ ذلك، ونقوم بمحاسبة بعض عليها، ولابد أن نقوم بتعريف الجميع كيف يتم العمل معًا ونحن لسنا أغراب عن بعض، ولابد أن تكون أيدينا في أيدي بعض، وأن يكون التليفزيون شريكًا أصيلاً لحملة ملاعب نظيفة، وهو دورنا وواجب علينا، وأنا موافق بالطبع وجاهزون للتنفيذ ومستمرون طوال الوقت وبشكل ثابت هناك حلقة اسبوعية في برنامج (حديث الساعة) لمناقشة الموضوع أيضًا لابد من التعريف الجدي بحملة توعية قوية تقومون أنتم بالكاتبة ونحن بالتنفيذ لشكل برومهات توعية بأهمية الحملة وقدرتها علي تغيير السلوك سواء في اللاعبين والمديرين الفنيين، وماذا يقولون لهم وكيف يتم تغيير السلوك الخاص بكل لاعب أو مدير فني.. فلابد من أن يتم التوافق علي ضرورة إعادة الأخلاق إلي الملاعب الرياضية. وتستمر المناقشات والحلقات النقاشية التي تتبناها الأهرام الرياضي مع كبار الإعلاميين والشخصيات العامة في إطار الملاعب النظيفة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق