سؤال طرحناه هل حققت كأس الاتحاد لليد أهدافها؟
محمد السقا
12
125
أقام اتحاد كرة اليد هذا الموسم أول بطولة سميت بكأس الاتحاد لكرة اليد، وكان الهدف منها مشاركة الأندية في بطولة رسمية لاستغلال فترة توقف دوري المحترفين بسبب إعداد المنتخب لبطولة الأمم الأفريقية التي أقيمت في مصر في شهر يناير الماضي والتي نجح خلالها المنتخب في الحصول علي اللقب.

الاتحاد اشترط ضرورة مشاركة الأندية في منافسات البطولة وحدد ضمن لوائحها أن الفريق الذي يقرر عدم المشاركة سيتم خصم منه نقاط في بطولة دوري المحترفين، وبالفعل كاد فريق الزمالك يعتذر عن عدم المشاركة منذ بداية هذا البطولة لكنه قرر المشاركة في اللحظات الأخيرة، خشية أن يتم خصم نقاط منه، لكنه عقب انتهاء مباراة الدور نصف النهائي أمام فريق سموحة رفض الجهاز الفني بقيادة أيمن صلاح استكمال المنافسات خشية حدوث إصابات للاعبي الفريق تحول دون إكمال بطولة دوري المحترفين، بالإضافة إلي أن الفريق سيخوض مباراة مهمة أمام فريق الترجي التونسي يوم 4 مايو المقبل في بطولة السوبر الأفريقي وتعقبها مشاركته في البطولة الأفريقية للأندية التي ستقام في المغرب في الشهر ذاته.

ومن جانبه أوضح خالد حمودة رئيس الاتحاد أن البطولة كان الهدف منها مشاركة جميع لاعبي الأندية في المباريات الرسمية، خاصة أن المنتخب وقتها كان يستعد للبطولة الأفريقية، وهؤلاء اللاعبون كان سيتأثر مستواهم بالسلب نتيجة لابتعادهم لفترات طويلة عن المشاركة في البطولات الرسمية، مشيرًا إلي أن الهدف من إقامة هذه البطولة لم يكن الحفاظ علي مستوي اللاعبين فقط بل كان الهدف أيضًا الحفاظ علي مستوي مدربي الأندية الأخري والحكام الذين شاركوا في إدارة المباريات لزيادة درجة كفاءتهم، مشيرًا إلي أن هذه البطولة إلزامية لجميع الأندية لأن الاتحاد قرر توقيع عقوبة علي الفريق الذي ينسحب من المشاركة بها وهي خصم ثلاث نقاط منه في دوري المحترفين.

وأضاف حمودة أن الاتحاد رصد جوائز مالية للفرق الثلاثة الأوائل بواقع مائة ألف جنيه للفريق صاحب المركز الأول وهو فريق الأهلي، وخمسين ألف جنيه للفريق الحاصل علي المركز الثاني وهو سموحة، بينما الفريق صاحب المركز الثالث حصل علي مبلغ خمسة وعشرين ألف جنيه وهذه الجوائز المالية كان الهدف منها بث الحماسة لدي اللاعبين لبذل قصاري جهدهم لتقديم أفضل ما لديهم. وأشار إلي أن الاتحاد سيناقش إقامة البطولة مرة أخري في الموسم المقبل وذلك من خلال المؤتمر الفني الذي سيتم انعقاده مع مدربي الأندية قبل بداية الموسم الجديد،

خاصة أن الدوري وقتها سيتم إيقافه بسبب استعداد المنتخب الوطني للمشاركة في بطولة العالم التي ستقام في فرنسا في شهر يناير من العام المقبل. ويقول طارق محروس المدير الفني للأهلي إن البطولة جاءت منافساتها قوية للغاية، رافضًا ما تردد بأن مستوي هذه البطولة ضعيف والدليل علي ذلك أن مستوي أداء الفرق شهد تطورًا ملحوظًا، وظهرت أندية سموحة وطلائع الجيش والزمالك الذي شارك في البداية قبل اعتذاره عن عدم تكملة المنافسات وهليوبوليس جميعهم ظهروا بمستوي جيد،

بالإضافة إلي أنه تم اختيار 8 لاعبين للمنتخب الوطني من الأندية التي شاركت بالبطولة وهي الأهلي وأصحاب الجياد وهليوبوليس وطلائع الجيش وسموحة منهم لاعبان من الأهلي وهما علي حسن ومحمد باهر، بالإضافة إلي أنه قام بتصعيد خمسة لاعبين من فريقي مواليد 94 و96 وتم اختيار ثلاثة لاعبين منهم لمنتخب الشباب بعدما ظهروا بمستوي جيد مع الفريق وقدموا عروضًا قوية للغاية. وأضاف المدير الفني للأهلي أن البطولة حققت الهدف منها بالنسبة لفريقه، وهو أنها أفرزت مجموعة كبيرة من اللاعبين لتعويض مجموعة اللاعبين الذين غابوا عن المشاركة مع الفريق طوال الفترات السابقة نتيجة للإصابة،

بالإضافة إلي أنها جاءت فرصة قوية لتحقيق المنافسة بين جميع اللاعبين سواء الدوليين وكذلك باقي زملائهم الذين أصبح لديهم حافز كبير لتحقيق نجاحات كبيرة والانضمام للمنتخب في الفترات المقبلة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق